مبارك محمد الهاجري / أوراق وحروف / عيدك مبارك يا كويت!

تصغير
تكبير
| مبارك محمد الهاجري |

عيدك مبارك يا كويت، يا من كانت في الأيام السالفة عروس الخليج، وضعك اليوم لا يسر أحداً، شتان ما بين اليوم والأمس، كم كانت تلك الأيام جميلة، وأجمل ما فيها ناسها وأهلها همهم الكويت، واليوم أكبر همهم وشغلهم الشاغل في كيفية الاستحواذ على الملايين والمليارات من الدنانير وكأنهم مخلدون، دون أن يتعظوا من الماضي وأين ذهب قارون بثروته الهائلة التي تعجز العصبة من الرجال عن حمل صناديق مفاتيح الأموال!

رفقا بالكويت، فقد نهبت في عز شبابها، وهي الآن في خريف العمر تعاني الجحود وترجو من يصلها ويعطف عليها، بعد أن تركت خرابا يبابا، لا مشاريع يُفتخر بها ولا منجزات يُصفق لها، صارت أضحوكة يتندر بها الغرباء، أهذه عروس الخليج التي كان يتغنى بها الشعراء ويتنافسون، شقيقاتها في الخليج في ربيع العمر وكل منها مشغولة بإعمار الدار، بينما في الكويت البعض مشغول بنهب كل ما يدب على الأرض، لو كان الهواء بأيديهم لصادروه وجعلوه ملكا حصريا لهم...يا كويت عيدك مبارك!

* * *

كم هي جميلة قصيدة «احترامي للحرامي»، رددها يا أخا العرب على لسانك، فإن خالطك شك فكررها أكثر من مرة، وسترى الحرامية وقد خرجوا من مخابئهم وبكل وقاحة يبحثون عن مجد زائف، وصيت يحوم حوله الكثير من علامات الاستفهام، أولها من أين لك هذا؟، وختامها... احترامي للحرامي!

 

twitter:@alhajri700
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي