لقاء ومصافحة بين الرئيس السوداني ونظيره الجنوب سوداني في اديس ابابا

تصغير
تكبير
التقى الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره الجنوب سوداني سلفا كير مساء أمس على انفراد في فندق بأديس ابابا، وذلك للمرة الاولى منذ المعارك الحدودية التي دارت بين جيشي البلدين بين مارس ومايو.

وعقد الاجتماع على هامش اجتماع لمجلس الامن والسلم التابع للاتحاد الافريقي، والذي دعا السودانين الى حل خلافاتهما قبل 2 اغسطس، الموعد النهائي الذي سبق ان حدده للطرفين المجتمع الدولي.

وأشارت معلومات صحفية الى ان "الرئيسين اللذين يعود آخر لقاء رسمي بينهما الى القمة الاخيرة للاتحاد الافريقي في يناير، تصافحا اثر الاجتماع المغلق الذي جرى في غرفة داخل احد الفنادق الكبرى بالعاصمة الاثيوبية. ولدى خروجهما من الاجتماع علت الابتسامة وجه كل منهما، لكن لم يدل اي من الرئيسين بأي تصريح للصحافيين".

وبحسب عضو في الوفد السوداني طلب عدم ذكر اسمه، فإن "الاجتماع بين الرئيسين دام اكثر من ساعة، بدون ان يوضح فحوى المحادثات التي دارت بينهما"، حيث انهما تناقشا في البداية في حضور مستشارين ثم تابعا محادثاتهما على انفراد.

وأعلن كبير مفاوضي جنوب السودان باغان اموم في تصريح صحفي بعد الاجتماع: "لقد التقيا (...) وكان لقاء جيدا". وشدد على ان "رئيسي الدولتين توصلا الى اتفاقات مبدئية بشأن كل المواضيع الخلافية العالقة بين الجانبين"، مشيراً الى ان "اللقاء وفر مناخا مواتيا".


(ا ف ب)

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي