الودائع المصرفية تقفز إلى 19.2 مليار دينار والأصول إلى 32.4 مليار دينار في يوليو

تصغير
تكبير
اظهرت احصائيات بنك الكويت المركزي نموا واضحا في المؤشرات الرئيسية للبنوك المحلية خاصة الاصول والقروض والودائع خلال شهر يوليو الماضي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.
وبلغ اجمالي الاصول نحو 32.4 مليار دينار مقارنة بنحو 24 مليار دينار اي بنسبة ارتفاع 35 في المئة بينما بلغ اجمالي القروض نحو 18.1 مليار دينار بنمو قدره 35 في المئة والودائع 19.2 مليار دينار بنمو نسبته 15.2 في المئة. وانقسمت الاصول الى مطالب على القطاع الخاص بقيمة 19.5 مليار دينار ومطالب على القطاع الحكومي بقيمة 1.7 مليار دينار الى جانب الاصول الاجنبية 6.1 مليار دينار بالاضافة الى سندات البنك المركزي 790 مليون دينار والودائع مع البنك المركزي بحوالي 2.2 مليار دينار واصول اخرى.
واشارت الاحصائيات الى استمرار النمو الواضح في القروض والتسهيلات الائتمانية لاسيما الشخصية والتى استحوذت وحدها على نحو 35.3 في المئة مسجلة نحو 6.4 مليار دينار بارتفاع مليار دينار خلال 12 شهرا. وبلغ اجمالي القروض المقدمة للقطاع العقاري 4.4 مليار دينار والمؤسسات المالية 2.1 مليار دينار والقطاع التجاري 1.9 مليار دينار وقطاع البناء 1.2 مليار دينار والقطاع الصناعي 886 مليون دينار الى جانب القطاعات الاخرى. واستحوذ القطاع الخاص على النصيب الاكبر من الودائع بحوالي 17.3 مليار دينار بينما جاء الباقي وقدره 1.9 مليار دينار من القطاع الحكومي.


محافظو البنوك المركزية الخليجية يتابعون الإعداد للاتحاد النقدي
يشارك محافظ بنك الكويت المركزي الشيخ سالم عبدالعزيز الصباح على رأس وفد رسمي في الاجتماع 44 للجنة محافظي مؤسسات النقد والبنوك المركزية بدول مجلس التعاون الخليجي والمقرر بالرياض في الثامن من الشهر الجاري ويستمر يومين. وقال البنك المركزي في بيان صحافي أمس ان جدول الاعمال يشتمل على مجموعة من الموضوعات من بينها الاعداد للاتحاد النقدي بين دول المجلس وذلك ضمن التقارير ومحاضر الاجتماعات للجان الفنية. واضاف ان من بينها اللجنة الفنية للاتحاد النقدي التى تضم في عضويتها ممثلين عن مؤسسات النقد والبنوك المركزية ووزارات المالية بدول المجلس ولجنة الاشراف والرقابة على الجهاز المصرفي واللجنة الفنية لنظم المدفوعات.


«نوكيا سيمنز» توقع مع «إم تي سي» عقدين لخدمات متعلقة بـ «الجيل الثالث»
كتبت كارولين أسمر: أعلنت شركة نوكيا سيمنز عن توقيعها عقدين مع شركة الاتصالات المتنقلة «ام تي سي». وسوف تقوم الشركة بالتعريف بخدمة (شارج آت وانس سيليكت)، الذي من المقرر البدء بتطبيقه في الربع الرابع من 2007. بالاضافة لذلك ستساهم «نوكيا سيمنز» في تحديث شبكة البنية التحتية «ام تي سي» الكويت وتقنية تحويل الهواتف بسلاسة للجيلين الثاني والثالث، في الربع الثاني من 2008. وتقنية التحويل الجديدة تخفض كلفة الانفاق على تشغيل المكالمات الصوتية، وستؤمن تقنيات متقدمة لمشتركي «ام تي سي». وأشار المدير المسؤول عن أعمال «ام تي سي» في نوكيا سيمنز أحمد عثمان الى أن العلاقة مع الشركة الكويتية عميقة وتاريخية، وقد خاضت الشركتين سويا معركة النجاح منذ 1994. وتتطلع نوكيا سيمنز اليوم الى المضي قدما في مسيرة النجاحات مع «ام تي سي» الكويت، ومواجهة تحديات الاسواق ومتطلباتها من كافة التقنيات التكنولوجية الجديدة.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي