حمود التوحيد: إيجاد خطة تنموية شاملة تنعش الحركة التجارية

تصغير
تكبير

دعا مرشح الدائرة الانتخابية الثالثة المهندس حمود التوحيد إلى ضرورة ايجاد خطة تنموية شاملة تكفل نهوض الاقتصاد الوطني وتنعش الحركة التجارية في الكويت، مشددا على أهمية وضع سياسة ثابتة لجذب رؤوس الاموال الاجنبية والبدء في اقامة مشاريع حيوية لخلق لبنات اساسية لاقتصاد حر.

وشدد التوحيد في تصريح صحافي على اهمية تبسيط الاجراءات المتعلقة بالرخص التجارية والابتعاد عن الروتين والبيروقراطية التي اخرت تنفيذ المشاريع، مشيرا إلى ان الكويت اصبحت في آخر الركب بسبب هذه الاجراءات.



واكد التوحيد على اهمية ان تبتعد السلطتان التشريعية والتنفيذية عن المماحكات التي كانت صفة ملازمة للعلاقة بينهما خلال الفصل التشريعي الحالي، مشيرا إلى ان ذلك كان على حساب انجاز الاقتراحات والمشاريع القومية لمصلحة المواطنين وذكر ان المجلس الحالي تغلب فيه الجانب الرقابي على الجانب التشريعي الامر الذي تسبب في فقدان العمل البرلماني لتوازنه الذي كان يسعى اليه المشروع في الدستور.

واعرب عن سعيه المستمر والجاد لخدمة ابناء الدائرة والوقوف على احتياجاتهم ومحاولة ازالة ما يتعرضون له من عقبات ومشاكل تصادفهم في حياتهم اليومية، والعمل على تطوير جميع الخدمات في المنطقة مشيرا إلى ضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنية لأنها عماد القوة والاستقرار من اجل المزيد من السعادة والرفاهية لأبنائنا، والمح إلى اهمية السعي وبذل الجهد من اجل تدعيم الحركة الرياضية ماديا ومعنويا وتطوير المنشآت الرياضية، والعمل على نشر التشريعات والقوانين لمواجهة المتغيرات التي تطرأ في حياتنا اليومية.

واضاف التوحيد انه سيعمل على متابعة مسار القوانين التي اصدرها مجلس الأمة وجدولة تطبيقها ووضع استراتيجية اعلامية واضحة المعالم تنسجم مع عاداتنا وتقاليدنا تساهم في تطوير الانسان الكويتي وتثقفه وابعاده عن التيارات والافكار المستوردة التي تتنافى مع شريعتنا السمحة وقيمنا، إلى جانب المناداة بتطبيق مبدأ المساواة بين جميع ابناء الوطن دون تفرقة.

ودعا التوحيد إلى دعم الحوار البناء حتى يتسنى لجميع افراد الشعب المشاركة في صياغة وبناء مستقبل البلاد مشددا على ان الحوار للجميع ويتسع للجميع والمشاركة فيه تصنع مستقبلا مأمونا للوطن وقال لا يمكن الحديث عن المستقبل دون ان يكون هناك حوار بناء بين افراد المجتمع موضحا انه من خلال الحوار يمكن المحافظة على انجازات الماضي، وتطوير الحاضر من اجل مستقبل واحد للوطن الكويت.

واوضح ان تطلعاته نحو المستقبل تأتي استلهاما من دروس الماضي وتتلاءم مع معطيات الحاضر، الذي يموج بالمتغيرات المتسارعة خليجيا وعربيا وعالميا وتتطلع نحو نمو اكثر اشراقا وتحقيقا لمستقبل واعد للأجيال المقبلة والشعب الكويتي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي