الدقباسي: لن نفرط بالمكتسبات الدستورية

تصغير
تكبير
أكد النائب السابق ومرشح الدائرة الرابعة علي الدقباسي «ابرز محطات التأزيم بين السلطتين كانت قضيتي الرواتب والدواوين، وكلتاهما لهما تأثير على المستوى الشعبي والوطني مؤكداً قيام المجلس بواجبه باعتباره ممثلاً للأمة».

وأوضح الدقباسي في تصريح صحافي ان «الدواوين موروث شعبي ومنتدى سياسي كان يجب أن تحظى باهتمام المجلس وستظل من أولوياته في المرحلة المقبلة كما أنه من غير المقبول الانتقائية والتعسف في التعامل مع القضايا المختلفة ولا ينبغي ان تقرر الحكومة ازالتها في الوقت الذي تبقى فيه  كثير من التجاوزات على أملاك الدولة واضحة للعيان».


وقال: «لا يجب ان «نختزل الدور الذي يلعبه نواب الأمة في حماية مقدرات البلاد والحفاظ على مكتسبات المواطنين في مسميات ضيقة مثل دغدغة المشاعر او ما شابه ذلك من الألفاظ التي تكيل الاتهامات للمؤسسة التشريعية، بالأخير فإننا سنظل وكلاء الشعب في الدفاع عن حقوقه ومندوبيه لدى السلطة التنفيذية الذين لا يقبلون الا ان يتحدثوا بلسان من منحوهم اصواتهم من أجل تبني قضاياهم والارتقاء بمستواهم وتأمين مستقبل أفضل لهم ولأجيالهم القادمة».

وأشار الدقباسي الى «اننا سلكنا الطرق التي منحها لنا الدستور في مختلف القضايا خصوصاً في قضية الدواوين حيث حاورنا الحكومة ثم لجأنا الى تصعيد الأمر الى القيادات العليا في البلاد ورفعنا الأمر الى سمو ولي العهد حفظه الله كما عقدنا لقاء مع سمو الشيخ ناصر المحمد عشية تقديم الحكومة استقالتها ثم انتهينا الى تقديم مقترح بقانون ينظم الدواوين من أجل الوصول الى صيغة توافقية بيننا وبين الحكومة في هذا الشأن».

وأكد ان الدستور منح «السلطة التشريعية الصلاحيات التي تكفل لها القيام بدورها في تمثيل الشعب ونحن لن نفرط فيما منحنا اياه الدستور ولابد ان تسعى كلتا السلطتين الى توفير المناخ الهادي من أجل تبني القضايا الرئيسية في البلاد خصوصاً في المرحلة المقبلة ويجب أن نلتفت جميعاً الى الدفع بعجلة التنمية والارتقاء بمستوى الخدمات في البلاد بعيداً عن اجواء الصراع وتقاذف الاتهامات».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي