"التعاون الإسلامي" تدين ادعاءات إسرائيل بأن "الأقصى" جزء من أراضيها

تصغير
تكبير


دان الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي أكمل الدين احسان اوغلو اليوم ادعاءات الحكومة الاسرائيلية بأن المسجد الاقصى هو جزء من اراضي اسرائيل وينطبق عليه قانون الاثار والتنظيم الاسرائيلي.

وأكد اوغلو في تصريح صحافي نشر اليوم ان "الامة الاسلامية لن تقبل المساس بالمسجد الاقصى المبارك مسرى الرسول عليه السلام وقبلة المسلمين الاولى وان الاعتداء عليه يمثل اعتداء على واحد من أقدس مقدسات المسلمين".


ودعا أوغلو مجموعة سفراء الدول الاسلامية لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) الى التحرك بشكل عاجل والقيام بكل ما يمكن لوقف اعتداءات اسرائيل على الاماكن الدينية والتراثية في مدينة القدس المحتلة.

وحذر اوغلو من تأثير هذه الادعاءات في التمهيد لمزيد من الاعتداءات على المسجد الاقصى المبارك، مشددا على ان الوجود الاسرائيلي برمته في المسجد الاقصى المبارك ومدينة القدس "هو وجود باطل وغير شرعي ويجب ان ينتهي انسجاما مع القانون الدولي".

 وقال أوغلو ان "المسجد الاقصى المبارك شأنه شأن سائر الاراضي الفلسطينية المحتلة هو أرض محتلة تنطبق عليه احكام اتفاقية لاهاي لعام 1899 و 1907 واتفاقية عام 1954 الخاصة بحماية الممتلكات الثقافية اثناء النزاعات المسلحة اضافة الى اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 ".

(كونا)
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي