رسالة من سمو الأمير إلى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ترفع الإيقاف عن الرياضيين الكويتيين

علم الكويت يرفرف في سماء «لندن»

تصغير
تكبير
 لوزان (وكالات) - زفّ مبعوث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وزير المواصلات وزير الشؤون الاجتماعية بالوكالة المهندس سالم مثيب الأذينة بشرى سارة إلى الكويتيين كافة، مفادها حصوله على موافقة اللجنة الأولمبية الدولية على رفع علم الكويت في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة فضلا عن عزف نشيدها الوطني لدى صعود أحد ممثليها إلى منصة الفوز بالميداليات.

وقال الأذينة في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) انه تبلغ موافقة اللجنة الاولمبية الدولية بعد اللقاء الثاني امس مع رئيسها جاك روغ وذلك بعد أن كان قد سلمه رسالة من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في مقر اللجنة بمدينة لوزان السويسرية بحضور سفير دولة الكويت لدى الاتحاد السويسري الدكتور سهيل شحيبر، تتعلق برفع علم دولة الكويت في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة التي ستنطلق في العاصمة البريطانية لندن في 27 يوليو الجاري.

وكان الأذينة قد أبلغ (كونا) قبل الاعلان عن رفع الايقاف انه أكد لرئيس اللجنة الأولمبية الدولية الأهمية التي توليها دولة الكويت لرفع علمها في دورة الألعاب الأولمبية. وبين الاجتماعين اللذين جمعا الوزير الأذينة مع روغ عقدت اللجنة اجتماعا نظرت خلاله في طلب الكويت ووافقت عليه.

يذكر ان اللجنة الاولمبية الدولية كانت علقت عضوية اللجنة الاولمبية الكويتية في الاول من يناير 2010 بسبب «عدم ملاءمة قوانينها الرياضية للميثاق الاولمبي».

كما ان نشاط الرياضيين الكويتيين معلق من قبل نحو 10 اتحادات رياضية دولية للسبب ذاته.

وشارك رياضيو الكويت في الآونة الأخيرة تحت العلم الاولمبي وليس الكويتي، وأبرز تلك المحطات كانت في اولمبياد الشباب الاول في سنغافورة عام 2010، ثم في دورة الألعاب الآسيوية في غوانغجو الصينية في العام ذاته.

وفي تعليق له على القرار، قال أمين عام اللجنة الاولمبية الكويتية عبيد العنزي في تصريح لفرانس برس «كل الشكر لصاحب السمو أمير البلاد على حكمته وحرصه على أبنائه الرياضيين وتدخله لرفع الايقاف عنهم»، مضيفا «انه شكر باسم جميع الحركة الرياضية في دولة الكويت، وكذلك شكر للمكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الدولية لتفهمه الأمر وسماحه بمشاركة الرياضيين الكويتيين تحت علم بلادهم».

ووجه مدير عام هيئة الشباب و الرياضة اللواء فيصل الجزاف جزيل الشكر والعرفان إلى سمو الأمير على سعيه الدائم لتذليل كافة العقبات التي تواجه أبناء الكويت،وأكد الجزاف في تعليقه على قرار اللجنة الأولمبية الدولية بالسماح للرياضيين الكويتيين بالمشاركة في اولمبياد لندن تحت العلم الكويتي،بأن مبادرة صاحب السمو وتدخله في إنهاء تلك المعاناة كان لها بالغ الاثر في نفوس جميع الرياضيين على حد سواء.

وأوضح الجزاف أن سمو الأمير على الرغم من المهام السياسية الداخلية و القضايا الدولية والعالمية وما تمثلة من ضغوط كبيرة على شخص سيادته وتفكيرة وجهده،إلا أن سموه وفي خضم كل تلك الأحداث لم ينس على الإطلاق أبناءه الرياضيين وسعى جاهدا إلى تذليل كافة العقبات التي من شأنها أن ينعم هؤلاء الرياضيون بها خلال مشاركتهم في اولمبياد لندن تحت العلم الكويتي.

وأعرب الجزاف عن أمله أن يكون ذلك بمثابة فاتحة خير لإنهاء الأزمة الرياضية بشكل كامل مطالبا الجميع بأن يقفوا صفا واحدا من أجل الكويت.

كما وجه حمد سالم الردعان أمين سر الاتحاد الكويتي لكرة الطائرة شكره إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لاهتمامه بأبنائه الرياضيين والعمل على رفع الايقاف عن الكويت من أجل المشاركة في أولمبياد لندن 2012 تحت العلم الكويتي وليس العلم الأولمبي! معبراً عن سعادته بهذا القرار.

وأشار أمين سر اتحاد الطائرة الى انه مايحزننا ككويتيون هو ماحدث لنا خلال الفترة الماضية من حرمان لاعبينا من رفع العلم الكويتي في البطولات كافة بداعي الايقاف وهو أمر بكل تأكيد اثر سلباً على أداء اللاعبين في مختلف البطولات.

وقال حمد الردعان انه بسبب الايقاف المفروض على الكويت، شارك لاعبونا في أولمبياد الشباب بسنغافورة 2010 حتى العلم الاولمبي وايضا شاركنا في دورة الالعاب الآسيوية بغوانزو ايضا تحت العلم الاولمبي.

وكانت اللجنة الاولمبية الكويتية أعلنت مشاركة 11 رياضيا في اولمبياد لندن بواقع 8 فئة الرجال و3 لدى السيدات ينافسون في أربع ألعاب هي الرماية وألعاب القوى وكرة الطاولة والسباحة هم: فهيد الديحاني (دبل تراب) وعبدالله الرشيدي (السكيت) وطلال الرشيدي (التراب)، ومريم أرزوقي (البندقية الهوائية عن 10 متر) (الرماية) وابراهيم الحسن (كرة طاولة) وعلي الزنكوي (رمي المطرقة) ومحمد العازمي (800 م) وعبد العزيز المنديل (110 م حواجز)، سلسبيل السيار (100 متر) (ألعاب قوى) ويوسف العسكري (200 م حرة او ظهرا)، ومي الحسين (100 متر حرة) (السباحة).





أحمد الرجيب: نبارك لصاحب السمو

رفع علم الكويت خفاقاً



بارك وزير الشؤون السابق الفريق متقاعد أحمد الرجيب، للكويت أميراً وحكومة وشعباً بمناسبة «رفع علم الكويت عالياً خفاقاً في أولمبياد لندن».

وقال الرجيب: نبارك لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد، ولأهل الكويت المخلصين رفع علم الكويت، مثمناً عالياً جهود سموه في كل ما من شأنه رفعة الوطن وتعزيز مكانته في اصقاع العالم.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي