اعتماد تقنيات فنية لخفض «الأحمال» وضخ كميات مناسبة من المياه

استنفار «كهرومائي» لمواجهة تحديات رمضان

تصغير
تكبير
| كتب علي العلاس |

وضعت وزارة الكهرباء والماء خطة «كهرومائية»، لمواجهة «الضغوط» المحتملة في شهر رمضان، منها اعتماد تقنيات فنية يمكن من خلالها التحكم في خفض الأحمال الكهربائية على الشبكة خلال فترة الذروة، و ضخ كميات مياه مناسبة في الشبكة العامة لتغطية احتياجات المستهلكين.

وكشفت مصادر في الوزارة عن ملامح هذه الخطة التي تشترك فيها كل قطاعات الوزارة لتفادي أي مشكلات يمكن أن تعكر صفو الصائمين، مشيرة إلى أن «الشيء الوحيد الذي تعول عليه الوزارة ويجعلها مطمئنة نسبيا لوضعها خلال رمضان هو أن معظم الوافدين يقضون إجازتهم في بلدانهم، الأمر الذي سيخفف نسبيا من حدة استهلاك الكهرباء والماء».

وأوضحت أن «الوزارة عملت خلال الأشهر القليلة الفائتة على تقوية شبكتها الكهربائية المتمثلة في شبكتي النقل والتوزيع بعد الاطمئنان نسبيا على وضع الإنتاج»، لافتة إلى أن «الوزارة حرصت على تنفيذ أعمال الصيانة في محطات التحويل الرئيسية والثانوية وبعض الكيبلات التي تصل بين هذه المحطات بشكل دقيق لتجاوز موسم الصيف الذي يتخلله هذا العام شهر رمضان، حيث من المتوقع ان ترتفع درجات الحرارة إلى أرقام قياسية.

ولفتت الى انه سيتم تشغيل كل المقطرات، لسد احتياجات المستهلكين من المياه العذبة طيلة شهر رمضان، مبينة أن الوزارة «تعول أيضا على وعي المستهلكين في عملية ترشيد استهلاكهم للمياه والكهرباء.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي