المجاوب: جمعية الفروانية تسعى إلى إيقاف الأسعار عند حد معين

تصغير
تكبير
| كتب حسين خليل |

قال رئيس لجنة المشتريات في جمعية الفروانية التعاونية مبارك المجاوب في تصريح خاص لـ «الراي» ان تشكيل مجالس إدارات الجمعيات التعاونية تزامن هذا العام مع زيادة أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية، ما تشكل عبئا ثقيلا على كاهل المجالس الجديدة.

وقال المجاوب: ان زيادة أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية قد تراوحت ما بين 15 إلى 150 في المئة، وهذه زيادة غير طبيعية في الظروف الحالية، متسائلا: أين الشركات من هذه الزيادة في السنوات السابقة.

وأوضح ان لجنة الأسعار المشكلة من قبل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزارة التجارة والصناعة لم يفعل دورها نظرا لحل مجلس إدارة اتحاد الجمعيات التعاونية، وبناء على ذلك اصبح الحمل ثقيلا على لجنة المشتريات في ظل الظروف الراهنة.

وأشار الى ان زيادة أسعار السلع متزامنة مع ارتفاع أسعار النفط العالمية، حيث تجاوز سعر البرميل الـ 100 دولار، مما اثر كثيرا على أسعار السلع المستوردة، مؤكدا انه لا يوجد أمام الجمعيات التعاونية سوى القبول بارتفاع الأسعار والعمل بقدر الامكان على الحد من رفع الأسعار خصوصا منتجات الحليب والاجبان، حيث ان الزيادة فيها كبيرة جدا والتي تجاوزت نسبة 100 في المئة.

وأضاف المجاوب ان لجنة المشتريات تقوم حاليا بالتفاوض مع الشركات الموردة للحد من زيادة الاسعار المطردة والوقوف الى حد معين من الزيادة لتتناسب الأسعار مع ذوي الدخل المحدود وتكون الاسعار في متناول أيدي مساهمينا وزبائننا الكرام، بالاضافة الى عمل العروض المناسبة للسلع الاساسية والضرورية بين الحين والآخر.

واشار المجاوب الى ان هناك نية لإقامة المهرجان التسويقي لجمعية الفروانية خلال شهر.


 

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي