ارتفاع عائد سنداتها عقب القرار

«موديز» تخفّض تصنيف إسبانيا 3 درجات وتضعها على شفير «استثمارات المضاربة»

تصغير
تكبير
عواصم - وكالات - خفضت وكالة «موديز للتصنيف» الائتماني أول من أمس تصنيف الديون السيادية الطويلة الأجل لاسبانيا ثلاث درجات إلى «بي ايه ايه 3» (Baa3 من A3) ما يعني أن درجة واحدة فقط باتت تفصل سندات رابع اكبر اقتصاد أوروبي عن صفة استثمارات المضاربة.
وحذرت «موديز» من أن هذا التصنيف قد يتراجع إلى مستوى سندات المضاربة في غضون ثلاثة أشهر على الأكثر، وهي الفترة القصوى التي ستجري خلالها الوكالة مراجعة لتقييمها لدرجة مخاطر الاستثمار في هذا البلد.
وقالت الوكالة في بيان إن خطوتها هذه اتخذتها بعد خطة المساعدة الاوروبية للمصارف الاسبانية، وهي خطة قيمتها 100 مليار يورو وأقرت أخيرا، مؤكدة أن هذه المساعدة «ستزيد من ثقل الديون التي يرزح تحتها البلد».
وأضافت ان «الدولة الاسبانية قدرتها محدودة للغاية على الاقتراض من اسواق المال»، مستندة في هذا الحكم الى استعانة مدريد بالآليات المالية التي اقرتها منطقة اليورو لمواجهة الأزمة.
ولم تخف «موديز» قلقها لعدم رؤيتها «اي امل معقول بنمو اقتصادي حقيقي في السنوات المقبلة».
وعزت مؤسسة التصنيف الائتماني قرارها إلى أن قدرة الحكومة الاسبانية «محدودة للغاية» على دخول سوق الدين الدولية وإى ضعف الاقتصاد الوطني.
وقالت المحللة لدى «موديز» في لندن كاثرين مويلبرونر: «سنأخذ في الاعتبار بالتأكيد كذلك التفاصيل التي ستتضح عن حجم وشروط خطة المساعدة كما سنأخذ في الاعتبار ما يحدث في منطقة اليورو ككل».
وفي أول رد فعل على قرار «موديز» الذي خفضت التصنيف الائتماني لإسبانيا إلى أعلى قليلا من درجة المخاطرة، ارتفع العائد على السندات الإسبانية لأجل عشر سنوات إلى 6.88 في المئة، أمس. وكان العائد أغلق اول من أمس على 6.75 في المئة.
وتسبب الارتفاع في صعود هامش المخاطرة الذي يقيس الفارق بين عائدي السندات الإسبانية والألمانية إلى5.41 نقطة مئوية، مرتفعا من 5.26 نقطة مئوية أول من أمس.
وأسهمت تكاليف الإقراض المرتفعة لإسبانيا إلى اتخاذ البلاد قرارا بطلب مساعدة بقيمة تصل إلى 100 مليار يورو (126 مليار دولار) من الاتحاد الأوروبي لإنقاذ بنوكها.
وكانت «موديز» أعلنت في وقت متأخر من أول من أمس أنها خفضت تصنيف السندات الحكومية الإسبانية بثلاث درجات أخرى، مستشهدة بعزمها اقتراض أموال لبنوكها من برنامج الاستقرار المالي الأوروبي و«الدرجة المحدودة جدا» في الحصول على أموال من أسواق المال.
إلى ذلك، أعلنت «موديز» للتصنيف خفض تصنيف قبرص درجتين من «بي.أيه1» إلى «بي.أيه3»، في ضوء الغموض الذي يحيط بمستقبل عضوية جارتها الكبرى اليونان في منطقة اليورو.
يذكر أن قبرص انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في 2004 وإلى منطقة العملة الأوروبية الموحدة العام 2008.
وذكرت «موديز» أن خفض تصنيف قبرص جاء بسبب المخاوف من احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو، وهو ما يزيد احتمالات حاجة قبرص إلى المساعدات المالية الخارجية لمساعدة نظامها المصرفي.
من المقرر أن تشهد اليونان يوم بعد غد الأحد انتخابات عامة ستحدد نتيجتها بدرجة كبيرة مستقبل أثينا في منطقة اليورو على خلفية الانقسام بين الأحزاب السياسية حول مدى الالتزام ببرامج التقشف التي اتفقت عليها اليونان سابقا مع الاتحاد الأوروبي مقابل حصولها على مساعدات مالية دولية ضخمة.
وعلى وقع تخفيضي اسبانيا وقبرص، هبط التضخم في منطقة اليورو لأدنى مستوياته في 15 شهرا في مايو، مع تراجع تكاليف الوقود والنقل، ما يمنح المركزي الاوروبي مساحة لخفض أسعار الفائدة الا أن هذا وحده لن يقدم شيئا يذكر لانعاش الاقتصاد المتداعي بالمنطقة.
وترك المركزي أسعار الفائدة عند واحد في المئة الاسبوع الماضي، وقال رئيسه إن على حكومات المنطقة أن تتخذ اجراءات ملموسة لدعم الثقة والتنافسية، في منطقة أظهرت أرقام منفصلة فيها أمس أن ارتفاع تكاليف العمالة يواصل التفوق على النمو الاقتصادي.
وقال مكتب الاحصاءات الاوروبي «يوروستات» أمس إن التضخم السنوي في أسعار المستهلكين بمنطقة اليورو، التي تضم 17 دولة، بلغ 2.4 في المئة في مايو، انخفاضا من 2.6 في المئة في ابريل، مع تراجع أسعار النفط العالمية.
وتراجعت الاسعار على أساس شهري 0.1 في المئة في مايو، ما يشير إلى استمرار بعض ضغوط الأسعار التي قد تبطئ وتيرة انخفاض التضخم صوب المستوى الذي يستهدفه المركزي الاوروبي عند أقل قليلا من اثنين في المئة.
على صعيد آخر، قال جهاز الاحصاء اليوناني أمس إن نسبة البطالة ارتفعت إلى 22.6 في بالمئة في الربع الاول من 2012 مقارنة مع 20.7 في المئة في الأشهر الثلاثة السابقة مع تراجع النشاط الاقتصادي.
وهذا أعلى معدل فصلي للبطالة في اليونان منذ بدء جمع هذه البيانات العام 1998. وكانت نسبة البطالة في الربع الأول من العام الماضي 15.9 في المئة.
ونشرت اليونان بالفعل الارقام الشهرية للبطالة حتى مارس. وتستند البيانات الفصلية لعينة مسح أكبر وتوفر أرقاما مفصلة لكل قطاع من قطاعات الاقتصاد.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي