ثمّن دعم فريال الدعيج لمبرة خير الكويت

ناصر العيار لـ«الراي»: نسعى لإقامة حفل زواج جماعي للأيتام في الكويت

تصغير
تكبير
| القاهرة ـ من شادية الحصري |

قال الأمين العام لمبرة خير الكويت ناصر محمد العيار، إن «المبرة تسعى لإقامة حفل زواج جماعي للأيتام في الكويت»، متمنيا أن يكون هناك يوم لليتيم الخليجي، لافتا إلى أن هذه الفكرة سنعرضها على الإخوة في قطر، والإمارات.

وأشار ناصر العيار، في حوار لـ«الراي»، أثناء زيارته القاهرة أخيرا، إلى أن بلاده رائدة في التجارب الخيرية، وأن للحكومة دورا مهما في ذلك المجال، مشيرا إلى تدريب الأمهات البديلات في وزارة الشؤون، فضلا عن ريادة الكويت بتجربة الأب البديل، على مستوى العالم العربي والخليجي.

وبين العيار، أن «هناك تعقيدات تواجهنا من موظفين صغار في الهيكل التنظيمي، بعضهم يحرص على عرقلة عملنا، باعتقادهم أننا حضرنا لأخذ مكانهم، وذلك ليس صحيحا.

وأشاد العيار، بدور الشيخة فريال الدعيج، «الداعم الرئيسي لهذه المسيرة الخيرية، وصاحبة الأيادي البيضاء في هذا المجال، في عدد من الدول العربية»... وإلى نص الحوار.



• حدثنا عن حضوركم إلى القاهرة كممثل عن مبرة خير الكويت، في إطار التعاون مع دار الأورمان الخيرية في مصر؟

- وقعنا اتفاقية تعاون بين دار الأورمان، ومبرة الكويت منذ «3» سنوات، ومن ضمن بنودها تبادل اللقاءات والزيارات، وتحدثنا في الافتتاح عن تجربتين للمبرة، منهما توقيع اتفاقية تعاون ما بين مبرة خير الكويت وهيئة الأمم المتحدة، «الهبتات»، لتشجيع العمل التطوعي بين الشباب.

أما التجربة الثانية فهي حملة للتشجيع على احتضان الأيتام تحت شعار «لون حياة»، بمشاركة الحكومة ممثلة بوزارات الشؤون، والصحة، والداخلية، وجمعيات المجتمع المدني، وكذلك القطاع الخاص، وانطلقت الحملة واستمرت حتى نهاية أبريل الفائت، ونتمنى تحقيق هدفنا الرئيس الذي يحضنا عليه ديننا الحنيف، وهو رعاية اليتيم.

• وماذا عن الاهتمام باليتيم ورعايته في الكويت؟

- تجربة الاهتمام باليتيم في الكويت متطورة، والحكومة الكويتية تقوم بمجهود كبير لرعاية الأيتام... فاليتيم منذ ولادته يحصل على الجنسية الكويتية، ويتم توفير التعليم والصحة والسكن لهؤلاء الأيتام في بيوت معدة لذلك الغرض، وكذلك رواتب شهرية لليتيم حتى بلوغه 18 سنة، كما اهتمت منظمات المجتمع المدني ومنهم مبرة الكويت بذلك ومدت يد العون للحكومة.

والمبرة مهتمة بتلك الشريحة من خلال عمل دورات وأنشطة، ودعمهم في دراستهم، والقيام بعمل رحلات عمرة وحج وأنشطة سنوية، ونتكفل بدعمهم في زواجهم، كما أن حكومة الكويت تدعم اليتيم بشكل كبير.

• هل نجحت الكويت في إيجاد الأم البديلة لليتيم؟

- هذه من ضمن المهام الرئيسة لوزارة الشؤون، ومن دون مجاملة الوزارة استطاعت توفير أمهات بديلات للأيتام من خلال مواصفات دقيقة عن طريق الاختبارات والدورات واللقاءات المؤهلة للأم البديلة، والكويت رائدة في الوطن العربي في ذلك المجال، ودخلنا الآن في تجربة جديدة وهي الأب البديل، خصوصا بعدما ينتهي الطفل من مرحلة الطفولة، يبدأ ذلك الأب التدريب مع الولد ويأخذه في مشاوير ولقاءات ويتابع حياته الصحية والمعيشية، فهي تجربة رائدة من خلال شهادة جميع الدول العربية والخليجية، والدولة لم تقصر في ذلك المجال، ونحن كمنظمة مجتمع مدني نساهم بجزء بسيط من خلال دعم الخيرين، ومن يساهمون في الاحتفال بهؤلاء الأيتام.

• هل توجد عقبات تقف أمام التعاون بين منظمات المجتمع المدني والحكومة؟

- التعقيدات متمثلة في الروتين الحكومي... فنحن كمبرة نواجه الروتين وتعطيل بعض المعاملات ما يسبب لنا تعقيدات، نتمنى مع وجود الوزير الجديد، أن يسهل أمور جمعيات منظمة المجتمع المدني لأن هدفنا خدمة هؤلاء الأيتام، فكل من يعمل معنا متطوع من دون مقابل، وعندما نطلب أي شيء يخص اليتيم نصطدم بالروتين، ما يعرقل عملنا لفترة طويلة، وتوجد قلة من بعض الموظفين يظنون أننا أتينا لمنافستهم ولسحب البساط منهم، وذلك ليس صحيحا، لاننا حضرنا للتعاون معهم، وهدفنا الرئيس هو خدمة اليتيم وتقديم خدمة ممتازة لتلك الشريحة، وليس للحصول على مميزات، وأخذ أماكنهم، أو ما يفكرون فيه، وهؤلاء فئة قليلة، وهم ليسوا أصحاب قرار، لكن عندما نتعاون مع الوزير والوكلاء والمديرين نجد منهم كل تعاون، لكن بعض الموظفين الصغار في الهيكل التنظيمي يحرصون على عرقلة أعمالنا.

• ما تقدمه مبرة الخير بالكويت من خدمات لليتيم في الكويت، وهل امتد نشاطها لبعض الدول العربية؟

- أنشئت المبرة العام 2007، ونهتم بأربع شرائح، منها اليتيم وكبار السن والمعاق والمرضى، نقدم للأربع شرائح العديد من الخدمات، ورئيسة المبرة الشيخة فريال الدعيج، هي المسؤولة عنها، ولانحصل على أي دعم مادي من الحكومة، والشيخة فريال الدعيج، متكفلة بكل أمور المبرة سواء مالية أو خدمية حتى موظفوها، وقد وقعنا بروتوكول تعاون مع دار الأورمان في مصر.

كما أقمنا مهرجان نجوم العطاء للمكفوفين، ونجح المهرجان نجاحا باهرا، وقام وفد من الأورمان بزيارتنا في مبرة خير الكويت للاطلاع على تجربتنا، وشاهدوا دور أيتام الكويت، وفعلا استفادوا من خلال تلك الزيارة، وسنقوم بعمل زيارة لدار أيتام الأورمان للاستفادة من تجربتهم، كما سنحضر عقد قران أكثر من 50 يتيما ويتيمة، ونتمنى أن نقوم في الكويت بحفل زواج جماعي للأيتام، والأورمان لها تاريخ طويل في العمل الخيري، ونحن نستفيد منهم.

• يوجد تعاون بين مبرة خير الكويت وشباب الخير المصريين في الكويت؟

- شباب الخير المصريين في الكويت مجتهدون في عمل الخير، وبدأ الإعلام في التركيز عليهم، ومن خلال اتفاقاتنا مع الأورمان علمنا أنهم يمثلون الأورمان في الكويت.

واتفقنا أن يكونوا حلقة الوصل مع الأورمان، ونقوم حاليا بتزويدهم بملابس ولعب أطفال، وتم شحنها من الكويت إلى مصر، وشارك معنا شباب الخير المصري في الكويت في احتفالية اليتيم العربي بدولة الكويت وعلمت أن هناك شباب الخير المصري، في الإمارات، وقطر، والبحرين، وهذا شيء طيب.

• نريد التعرف على دعم الشيخة فريال الدعيج وما تقوم من أعمال خيرية؟

- الشيخة فريال الدعيج، متكفلة بكل شيء للمبرة، وهي المسؤولة عن الموظفين، والأنشطة، والعلاقات، وكلها تصرف من الشيخة فريال، وليس لنا دعم من الحكومة.

وهذا ليس غريبا على الشيخة فريال وأهل الكويت المحبين لعمل الخير منذ وقت طويل، ولها دور في تقديم مساعدات خلال أحداث لبنان، كما لها دور في أميركا، وقت أن كان زوجها سفيرا للكويت في أميركا، وقدمت مساعدات إنسانية، والشيخة فريال معروفة في الكويت وخارجها بأنها صاحبة أيادٍ بيضاء، ولها العديد من المبادرات الإنسانية التي تدعم المحتاجين، سواء أيتام أو معاقون أو كبار سن أو مرضى.

• هل هناك نية لعمل يوم لليتيم الخليجي؟

- هذه فكرة سنعرضها على الإخوة في قطر، والإمارات، وسنطرحها لكي يكون هناك يوم خليجي لليتيم.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي