ِAround

شبح نوال الزغبي يلاحق نايا

تصغير
تكبير
أجل، شبح نوال الزغبي يطارد نايا... إذ إن روح الأولى تسيطر بشكل «غير طبيعي» على كل ما تظهر به الثانية منذ بدأ إيلي ديب - الزوج السابق لنوال** - بإدارة أعمال نايا وإصراره على طرحها بأنها النجمة القادمة... ولكن كل ما فعله واجتهد فيه ديب هو محاولة وضع نايا - بل حشرها أحياناً - في الخانة ذاتها مع نوال، بدءاً من محاولات التقريب بينهما في الشكل والإطلالة مروراً بالأغنيات ولون الزغبي الغنائي، وصولاً إلى الإعلان الخاص بألبوم نايا الجديد بعنوان «ما اندم»، وهو عنوان قريب من الأغنية الأشهر لنوال «ما اندم عليك». فهل يعتقد إيلي أن صناعة النجوم تأتي من النسخ ونسي أنه عاش مع «النجمة الذهبية» ويعرف أكثر من غيره أن شرط النجومية هو التفرد.



مادونا كما عرفناها

 

أتت أصداء الحفل الذي أحيته «ملكة البوب» مادونا في دبي أخيراً سلبية، وتوالت التصريحات المستنكرة لما قدمته الملكة. الغريب في الانتقاد هو أن البعض حلم ربما، أو لعله توهّم أنها ستأتي محتشمة أو ستقف لتغني ثابتة على المسرح... ربما هؤلاء لم يسمعوا عن مادونا، أو أنهم لم يسمعوا أغانيها أو يشاهدوا كليباتها المصورة، أو حتى ألقوا نظرة على مقتطفات من حفلاتها السابقة. هل كانت تلك المرة الأولى التي تضرب فيها مادونا كل المقدسات الدينية وتطرح آراء سياسية بجرأة؟ وهي التي نالت انتقاد الفاتيكان على أحد أعمالها المصورة!... إنها مادونا التي كان يجب أن يُشترط عليها قبل استقدامها بما يجب أن تفعله... إنها مادونا التي نعرفها ويعرفها العالم والتي حملت انتقلت إلى أنقرة لتقديم حفل آخر هناك.



وردة إليسا تظهر تشوّه شفتيها!

 

لم تمر أكثر من أيام قليلة على بث مقاطع من أغاني ألبوم إليسا الجديد «أسعد واحدة» على «يوتيوب»، حتى تجاوز عدد المشاهدين الخمسة آلاف. وكما ظهر من الإعلان المبدئي، أن الفنان اللبنانية تعود بأربع عشرة أغنية لتعوّض جمهورها المنتظر. وكعادتها، استطاعت إليسا أن تخطف الأنظار بغلاف ألبومها الذي اختارت أن تضع فيه طرحة سوداء على رأسها ووردة حمراء في فمها. لكن في حين كانت تقصد أن تفاجئ الجمهور بجديدها الغريب، فاجأته بوضوح ظهور تشوّه شفتيها، خصوصاً انتفاخ شفتها السفلية بصورة واضحة، رغم حرصها على الغلاف والصور التي اختارت تركيا لالتقاطها.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي