الوفد وجد تعسّفاً ضد الكويت... والكندري يؤكد: إذا رأى أن تعديلاتنا تطابق القانون الدولي فالحظر سيرفع

اجتماع «الصحية» مع الوفد الرياضي الدولي فضح قضية «التخابر مع الخارج»

تصغير
تكبير
| كتب حسين الحربي |

أكدت محادثات اللجنة الصحية البرلمانية مع وفد من الأمم المتحدة ضم ويلفرد لماك المستشار في تطوير النشاط الرياضي وباولد هانسينغ رئيس مكتب تطوير النشاط الرياضي، ما سبق أن حذر منه عدد كبير من النواب، وهو «تخابر الداخل» مع الخارج من أجل عرقلة القوانين الرياضية، التي تدفع ثمنها الرياضة الكويتية، حظرا على رفع علم الكويت في المحافل الدولية.

وقالت مصادر في اللجنة لـ «الراي» ان زيارة الوفد الدولي تمت بناء على طلب من اللجنة الاولمبية الكويتية، وبموافقة اللجنة الاولمبية الدولية، وعندما بدأ أعضاؤه بالحديث عن تفاصيل الوضع الرياضي الداخلي متبنين وجهة نظر معينة، سألهم بعض النواب عن مصدر معلوماتهم فردوا بأنها من اللجنة الأولمبية، مع العلم أن الوفد يفترض أن يسمع من أعضاء اللجنة الصحية ما عندهم من معلومات وتصورات لا الحضور بمعلومات ومواقف مسبقة «الأمر الذي فضح قضية التخابر مع الخارج» التي اثارها عدد كبير من النواب والمتابعين للشأن الرياضي.

ورأت المصادر ان الزيارة، وعلى رمزيتها، خصوصا لجهة السعي الى رفع الحظر عن رفع العلم الكويتي في المحافل الرياضية الدولية، غير أنها في المجمل تقع ضمن «المحاولات المستميتة لبعض المتنفذين الرياضيين المتضررين من تطبيق القوانين الرياضية المحلية، ولغل يد النواب في الرقابة على قطاعي الشباب والرياضة، تنفيذا لمصالح هؤلاء المتنفذين الشخصية». 

وأشارت المصادر الى أن الوفد الاممي «فوجئ بحقيقة الوضع الرياضي في الكويت الذي لا تشوبه شائبة، وأقر بوجود (تعسف) تجاه الكويت، ووعد بالتحقيق في أسبابه».

وأضافت المصادر النيابية لـ «الراي» أن المهمة المعلنة للوفد الأممي هي مساعدة الكويت على المشاركة في «أولمبياد لندن» تحت علم الكويت، لكنها أوضحت ان المشاركة «لا تحتاج الى هذه الزوبعة من محاولات الالتفاف على القانون ومخالفة الشرعي ة، وإنما تحتاج فقط لتصحيح التقارير الخاطئة والملفقة والكاذبة التي أعدها المتنفذون للاضرار بمصالح الكويت وشبابها».

وتابعت المصادر ان وفد الأمم المتحدة فوجئ بحقيقة الوضع الرياضي في الكويت «الذي لا تشوبه شائبة، والغريب ان الوفد أقر بوجود تعسف تجاه الكويت، وعندما سئل أعضاؤه عن سبب هذا التعسف لم نسمع أي اجابة لكنهم وعدوا بالتحقيق».

في الموضوع نفسه، أعلن مقرر اللجنة الصحية النائب الدكتور محمد الكندري ان اعضاء اللجنة عرضوا مع الوفد الدولي التعديلات التي أقرتها وزارة الشؤون على الملف الرياضي.

وقال الكندري لـ «الراي» ان الوفد الدولي اطلع على التعديلات وسيقوم بتفحصها، على أن يعلن رأيه بشأنها اليوم في اجتماع مع اللجنة. وبيّـن أن الوفد الدولي «سيدرس التعديلات وسيطابقها مع القانون الدولي، فإذا أتت متطابقة سيقوم بإلغاء الحظر المفروض على الكويت بشأن رفع علمها في المحافل الدولية»، وفي حال العكس «سنتقدم بتوصية الى مجلس الامة وفي حال أقرت سيتم رفع الحظر».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي