«جبهة التغيير» تعلّق مشاركاتها في مجلس الشعب مجدداً

الأسد يكلّف رياض حجاب تشكيل حكومة جديدة

تصغير
تكبير
| دمشق - من جانبلات شكاي |

كلف الرئيس السوري بشار الأسد رياض حجاب تشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة عادل سفر التي كانت بمثابة حكومة تسيير أعمال منذ انتخاب مجلس الشعب الجديد.

وذكرت «وكالة الانباء السورية» الرسمية، أمس، أن «الاسد اصدر مرسوما بتكليف رياض حجاب تشكيل حكومة جديدة» وحجاب كان يشغل منصب وزير الزراعة في حكومة سفر، التي ستواصل عملها إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة.

وجاء تكليف حجاب بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضي، وعاد فيها حزب «البعث» الحاكم ليحصد معظم المقاعد، إضافة إلى فوز مرشحين عن أطياف تقدم نفسها على أنها معارضة وهي «الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير» الوحيدة التي قبلت المشاركة من سائر فصائل المعارضة التي قاطعت الانتخابات، لكن الجبهة عادت لتعلن ثانية تعليق مشاركاتها في جلسات مجلس الشعب على خلفية رفض رئيسه فتح الباب أمام ممثلي الجبهة في المجلس التحدث.

وتوقع مراقبون أن تكون الحكومة الجديدة ذات ألوان سياسية متعددة، تمثل فيها كل التيارات التي فازت بالانتخابات التشريعية.

وحجاب من مواليد محافظة دير الزور العام 1966 حاصل على شهادة الدكتوراه في الهندسة الزراعية وشغل منصب أمين فرع حزب «البعث» الحاكم في دير الزور منذ العام 2004 حتى 2008 ثم صار محافظا للقنيطرة العام 2008 حتى فبراير 2011 ليصبح محافظا للاذقية من ذلك التاريخ حتى تعيينه وزيرا للزراعة في حكومة سفر، وهو متزوج وله أربعة أولاد.

وكان الأسد كلف سفر تشكيل الحكومة في الثالث من إبريل العام الماضي بعد ايام عن اندلاع الاضطرابات في عدد من مدن البلاد، خلفا لحكومة محمد ناجي عطري المشكلة منذ العام 2003.

وبموجب المادة الـ 77 من الدستور السوري الجديد الذي اقر في فبراير الماضي يتولى رئيس الجمهورية تسمية رئيس مجلس الوزراء ونوابه وتسمية الوزراء ونوابهم وقبول استقالتهم وإعفاءهم من مناصبهم.

وبموجب المادة الـ 76 من الدستور نفسه، يُقدم رئيس مجلس الوزراء خلال 30 يوما على الأكثر من تاريخ تشكيل الوزارة بيانها إلى مجلس الشعب لمناقشته، والوزارة مسؤولة عن تنفيذ بيانها أمام مجلس الشعب.

ويتولى مجلس الشعب مناقشة بيان الوزارة ومن حقه حجب الثقة عن الوزارة أو عن أحد الوزراء.

وحسب أوساط مراقبة فإنه من المتوقع أن تشهد الحكومة الجديدة وزارات جديدة مثل وزارة الشباب والرياضة لتنظم قطاع الرياضة الذي كان يسيطر عليه الاتحاد الرياضي العام تحت إشراف القيادة القطرية لحزب «البعث»، الأمر الذي انتهى عهده مع الدستور الجديد وإلغاء المادة الثامنة منه التي كانت تتحدث عن قيادة البعث للدولة والمجتمع.

وخلال مسيرته المهنية عرف حجاب بأنه نظيف اليد وذو همة عالية على العمل وكان أول قرار له حين بات وزيرا للزراعة في حكومة سفر أن أصدر اليوم التالي لتعيينه قرارا بإقالة مدير زراعة اللاذقية، ثم عمد إلى إقالة عددا كبيرا من مديري الزراعة في المحافظات على خلفية جولات ميدانية لم يستثن منها أي محافظة.

وحجاب هو الثاني الذي يتولى رئاسة الحكومة قادما من وزارة الزراعة في مؤشر على مدى اهتمام القيادة السورية بتجاوز مشاكل هذا القطاع على اعتبار أن جانبا كبيرا من الحراك الشعبي المعارض خرج من الريف السوري الذي كان يفترض منه أن يكون الملعب الرئيس لحزب «البعث» على خلاف المدن الرئيسة التي ظلت مع النظام باستثناء حمص.

وفي باريس (ا ف ب)، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، امس، ان تكليف وزير الزراعة السوري تشكيل حكومة جديدة «يشكل هروبا جديدا الى الامام ومهزلة».

وقال الناطق باسم الوزارة برنار فاليرو في مؤتمر صحافي ان «بشار الاسد ما زال يصم بإصرار اذنيه عن سماع مطالب شعبه» وان قراره الاخير «لا يلبي تطلعات السوريين والمجموعة الدولية». واضاف: «ثمة وضع ملح يقضي بأن يوقف النظام قتل شعبه ويتعهد بتطبيق خطة كوفي أنان».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي