في حفل تكريم خريجي برنامج الماجستير بكلية العلوم الاجتماعية

أسيري: قسم المكتبات والمعلومات متميّز على مستوى الكلية وجامعات دول الخليج

تصغير
تكبير
| كتب هاني شاكر |
أشاد عميد كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الكويت الدكتور عبدالرضا أسيري، بقسم المكتبات والمعلومات في الكلية، معتبرا اياه «من الأقسام المميزة على مستوى الجامعة، بل ومن الأقسام المميزة على مستوى جميع دول مجلس التعاون الخليجي»، مشيرا الى انه «من الفخر أن يكون هذا القسم من ضمن منظومة كلية العلوم الاجتماعية».
وأشار أسيري، في حفل تكريم خريجي برنامج الماجستير علوم المكتبات والمعلومات، في جامعة الكويت مساء أول من أمس، في فندق كراون بلازا، الى أن «خلطة الشخصية الكويتية التي استطاع الانسان الكويتي أن يصنعها، جعلته يحظى بحب واحترام جميع أفراد العالم، وتلك الخلطة الفريدة موجودة في الخريجين، حيث اختلفت الأسماء والعائلات، ولكن توحدت تحت حب الكويت».
وبين أسيري، أن المواطن الصالح هو من يحترم القوانين ويطبقها، وهو من يعطي دون النظر الى مقابل، ومن يعمل بتفان من أجل الكويت ويتقيد بالعمل، وهو من يتعامل مع الناس كما يحب أن يعامل، وهو من يحرص على القدوم الى عمله مبكرا، مشيرا الى ضرورة التمسك بالعادات والتقاليد الاسلامية والكويتية التي تحض على العمل من أجل الرقي والتقدم لدولتنا الحبيبة.
ووجه أسيري، رسالة الى الخريجين، أن حب الوطن ليس شعارا يقال في المناسبات الوطنية فقط، بل هو حالة نفسية، والعمل هو الذي يثبت الحب والولاء لهذا الوطن، لذا يجب علينا جميعا ان نثبت الحب من خلال العمل، مشيرا الى انه عندما تعرضت الكويت للعدوان الغاشم الذي حاول محو الكويت، اثبت المواطن الكويتي مدى حبه لوطنه ولأسرة الحكم. وأضاف أسيري، ان «تقدم الأمم يأتي من العلم والعمل والتفاني فيه، لذا يجب علينا أن نعمل من أجل جعل الكويت من ضمن الدول المتقدمة بالعلم والعمل الجاد، والعلم لا يقف عند شهادة معينة بل ممتد الى آخر لحظة في حياة الانسان فعليكم بالعلم والعمل».
من جانبها، قالت الدكتورة ليلى معروف، في كلمة نيابة عن رئيسة قسم علوم المكتبات والمعلومات الدكتورة شارلين القلاف، ان «برنامج الماجستير في علوم المكتبات والمعلومات أنشئ في العام 1996 تحت مظلة كلية الدراسات العليا، وبدأت الدراسة به بـ16 طالبا و4 أساتذة، وفي العام 1998 كان الحصاد بتخريج ثمانية طلاب من حملة الماجستير، وفي العام 2000 احتضنت كلية العلوم الاجتماعية هذا البرنامج، واصبح قسم علوم المكتبات والمعلومات، وهو يضم الآن 76 طالبا و14 أستاذا».
وأوضحت معروف، ان «وطننا الكويت في حاجة ماسة الى جهودكم جميعا، حيث ان نجاحكم هو مصدر اعتزاز وفخر، وفي ذات الوقت محك اختبار لقدراتكم على تحمل المسؤولية في المرحلة المقبلة، فلتكن مسيرتكم المقبلة سيلاً من العطاء، لتحقيق أبهر الانجازات، لأجل مجد وعز هذه البلاد الغالية.
من جانبها، قالت الخريجة آلاء رضا، ان «برنامج الماجستير في علوم المكتبات والمعلومات يؤهل طلبته ليكونوا اختصاصيي معلومات، يتقنون مهارات البحث والوصول الى المعلومات والاستفادة المثلى منها، ويتعدى الى منح الخريج مهارات متعددة في مجال تكنولوجيا المعلومات والادارة العصرية والمهارات القيادية، والقدرة على التفاعل والعمل الجماعي وتحمل المسؤولية».
ولفتت رضا، الى أن وطننا الكويت ينتظر منا جميعا في تلك المرحلة المزيد من العمل والاجتهاد من أجل محاربة الفتنة، مشيرة الى أن العمل يوحد الكلمة، وعلينا الاستجابة الى نداء صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، الذي طالب المواطنين بضرورة العمل على خدمة وطننا العزيز ورفعته، فلا تبخلوا على وطنكم الذي يعطي ولا يأخذ، وعلينا أن نرد الجميل لهذا الوطن العزيز.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي