«مستوى قياسي للإنتاج... والأرباح ارتفعت 59 في المئة»

«كويت إنرجي»: مباحثات مع 6 شركات عالمية للمنافسة في جولة التراخيص العراقية الرابعة

u0628u0648u062eu0645u0633u064au0646 u0645u062au0631u0626u0633u0627u064b u0627u0644u062cu0645u0639u064au0629 u0627u0644u0639u0645u0648u0645u064au0629 u0648u0628u062cu0648u0627u0631u0647 u0633u0627u0631u0629 u0623u0643u0628u0631 t(u062au0635u0648u064au0631 u0623u062du0645u062f u0639u0645u0627u062f)
بوخمسين مترئساً الجمعية العمومية وبجواره سارة أكبر (تصوير أحمد عماد)
تصغير
تكبير
| كتب إيهاب حشيش |
أكد رئيس مجلس الادارة التنفيذي في «كويت انرجي» الدكتور منصور بوخمسين جهوزية الشركة للمنافسة في جولة التراخيص الرابعة في العراق.
وأوضح بوخمسين في تصريحات صحافية على هامش الجمعية العمومية العادية وغير العادية لشركتي «كويت انرجي بي ال سي» و«كويت انرجي الكويت» أن هناك اتفاقية ابرمت مع شركات عالمية للدخول في كونسورتيوم، مشيرا الى ان الشركة تحدثت مع نحو 6 شركات عالمية، وخلال ايام سيتم تحديد عدد الشركات المشاركة ونوعية المجاميع المطروحة في الجولة الرابعة في العراق، والتي تعنى بجولة استكشاف في حقول نفط وغاز موجودة في انحاء متفرقة من العراق.
وقال بوخمسين ان «حجم الاعمال المتوقع كبير بحجم العراق وما تم اعلانه ان التكلفة الأولية لكل حقل او مجموعة من 90 الى 120 مليون دولار قبل بداية الانتاج».
واضاف بوخمسين أن «هناك حقلي غاز نعمل على تطويرهما في العراق وكل الغاز المنتج من المقاولين هناك سوف يذهب لشبكة الغاز داخل العراق والهدف الاساسي من الغاز توليد الكهرباء وهناك متوقع وجود فائض من الغاز خلال الاعوام المقبلة وهناك فكرة في العراق لتصدير هذا الغاز والكويت احد الأسواق الممكنة»، مشيرا الى وجود حديث مستمر بين العراق والكويت حول هذا الموضوع.
وقال بوخمسين «ننظر للعمل داخل الكويت بجدية ونأمل بفرصة عمل هنا قريبا». ورأى أن اسعار النفط الحالية جيدة وسوف يتراوح في حدود الـ100 دولار ولن يشهد نزولاً او ارتفاعاً كبيراً خلال المرحلة المقبلة مؤكدا خضوعه للعرض والطلب وبالنسبة للشركات هذه الاسعار مجزية.
واعتبر بوخمسين 2011 عام الفرص للشركة، مشيراً الى انها سجلت عاماً قياسياً جديداً على كافة الأصعدة، بدءاً من الأرباح والانتاج ووصولاً الى حجم احتياطياتها، بفضل نجاحات جديدة ومتعددة.
وأكد بوخمسين تحقيق الشركة أرباحاً صافية قياسية خلال عام 2011 بلغت 34.8 مليون دولار، مرتفعة بنسبة 58.9 في المئة عن أرباح عام 2010، كما سجلت ارتفاعاً قياسياً للاحتياط المؤكد والمحتمل بلغ 235.3 مليون برميل من النفط المكافئ، بزيادة قدرها 382.5 في المئة عن عام 2010، مضيفاً أن التدفقات النقدية التشغيلية كانت قياسية بلغت 111.9 مليون دولار، بزيادة نسبتها 30.7 في المئة عن عام 2010، كما كان مستوى الانتاج قياسياً في نهاية عام 2011 حيث بلغ 17.733 برميل من النفط المكافئ يومياً، بزيادة نسبتها 23 في المئة عن عام 2010.
ولفت بوخمسين الى ان «كويت انرجي» قامت في 2011 بعمليات حفر وتنقيب في ثماني آبار استكشافية و49 بئرا تطويرية، وبلغت المصروفات 36.3 مليون دولار للآبار الاستكشافية، و108.4 مليون دولار للآبار التطويرية، مضيفاً أن «كويت انرجي» سجلت زيادة أولية في معدل الانتاج اليومي بلغت 5.575 برميل من النفط المكافئ، بعد نجاحها في عمليات الحفر والتنقيب، كما سجلت الشركة معدل نجاح في العمليات الاستكشافية بلغ 62 في المئة، معتبرها نسبة عالية جداً.
وقال بوخمسين ان الاحتياطي المؤكد والمحتمل للشركة ارتفع بشكل ملحوظ بنسبة 382.5 في المئة ليصل الى مستوى 235.3 مليون برميل من النفط المكافئ بنهاية عام 2011، مقارنة بحجم احتياطي بلغ 48.77 مليون برميل من النفط المكافئ في عام 2010.
وأوضح بوخمسين متوسط الانتاج اليومي خلال عام 2011 ارتفع بنسبة 2.8 في المئة مقارنة مع عام 2010 ويبلغ 13.624 برميل من النفط المكافئ، فيما سجلت «كويت انرجي» معدل انتاج يومي قياسياً بنهاية عام 2011 فاق مستوى 17.700 برميل من النفط المكافئ في 31 ديسمبر 2011 أي ما يعادل زيادة بنسبة 23 في المئة عن أعلى مستوى انتاج يومي في عام 2010.
ومن جانبها، اوضحت الرئيس التنفيذي للشركة سارة أكبر ان المخصصات التي طلبتها الشركة من الجمعية العمومية كانت من خلال زيادة رأس المال المصرح به لنحو 70 مليون سهم لتغطية 3 أمور الاولى الصفقة المبرمة مع شركة ابراج من خلال اعطائنا 150 مليون دولار مقسمة على 3 شرائح وتعتبر حاليا قرضاً ويتحول الى اسهم عند ادراج الشركة في سوق لندن للاوراق المالية، وحاليا نسعى للحصول على مخصص لتوفير هذه الاسهم بقيمة 60 مليون سهم تغطي متطلبات ابراج حتى في حال وصلوا 150 مليون سهم، موضحة ان السعر لم يحدد حتى الان ويحدد عند الادراج وبناء عليه يتحدد عدد الاسهم الممنوحة لهم.
وأكدت أكبر ان الشركة مازالت تدرس الفرص في السوق اللبناني نظرا لتأخرهم في بدء جولة المفاوضات وتركيزنا الحالي على ليبيا وعلمنا وفد كبير من الشركة الوطنية الليبية نهاية الشهر لحضور ورشة عمل معهم لتبادل الخبرات، مؤكدة وجود فرص هناك في ليبيا يتم دراستها حاليا.
ولفتت اكبر الى ان المحادثات جارية مع الحكومة اليمنية حول الدراسة التي قدمتها «كويت انرجي» والخاصة بتطوير احتياطيات الغاز في اليمن لتعزيز احتياجاتها المحلية المتزايدة. كما تهدف الشركة الى تعزيز نمو عملياتها التشغيلية الراهنة من خلال اقتناص الفرص الواعدة.
يذكر أن «كويت انرجي» قامت في نهاية 2011 باعادة هيكلة رأسمالها ليحصل المساهمون على ما نسبته 90 في المئة من قيمة أسهمهم في الشركة الجديدة «كويت انرجي بي ال سي» في جيرسي الانكليزية تهيؤاً لادراج محتمل في لندن و10 في المئة في الشركة الكويتية «كويت انرجي»، وبهذه الهيكلة الجديدة، يملك مساهمون «كويت انرجي» ما نسبته 90 في المئة من رأسمال «كويت انرجي بي ال سي» في جيرسي الانكليزية، فيما تتملك شركة «كويت انرجي ش.ك.م.م.» النسبة المتبقية والتي تبلغ 10 في المئة.
كما وافق مساهمو «كويت انرجي بي ال سي» (جيرسي) على تعيين أعضاء مجلس الادارة التاليين: منصور أبوخمسين رئيساً لمجلس الادارة التنفيذي، والمهندسة سارة أكبر، وروجر فيلبس، ومحمد يوسف رفيع (عضو مستقل)، والدكتور يوسف العوضي (عضو مستقل)، وراشيل انجلش (عضو مستقل).
كما وافقت جمعية «كويت انرجي بي ال سي» (جيرسي) على زيادة رأس المال المصرح به بمقدار 70.97 مليون جنيه استرليني ليصبح 395.97 مليون جنيه استرليني.
ووافقت الجمعية أيضاً على عدم تطبيق حق الشفعة فيما يتعلق بتلك الزيادة حسب توصية مجلس الادارة، وذالك لتلبية التزامات الشركة حسب اتفاقية التمويل التي وقعتها «كويت انرجي بي ال سي» (جيرسي) مع «أبراج كابيتال» والذي لعبت فيها شركة «غلف ميرجر» دور المستشار المالي للشركة، والتزامها تجاه شركة «كونكورد المحدودة للنفط والغاز» وشركاء شركة «ألتيما» في صفقة الاستحواذ التي قامت بها الشركة على حقلين في روسيا في 2010، اضافة الى اصدار محتمل لأسهم لصالح مؤسسة التمويل الدولية (IFC).
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي