في خمسة أعمال رمضانية

منى حسين: ضد المشاركة في مسلسل يتيم ... والجلوس في البيت

u0645u0646u0649 u062du0633u064au0646
منى حسين
تصغير
تكبير
| كتب علاء محمود |

أكدت الفنانة منى حسين أنها ضد مبدأ المشاركة «في عمل يتيم والجلوس في البيت كي لا يشعر المشاهد بالملل»، لافتة إلى أن ذلك ينبع من كونها ممثلة **وليست تاجرة تبحث عن الأجر الكبير. وأوضحت الممثلة لـ«الراي»: «هنا يمكن مقارنة مهنتي مع أي مهنة أخرى مثل الطبيب أو المحامي عندما يشاهدهم الناس بشكل يومي من دون الشعور بالملل. وشخصياً أنا على قناعة تامة بقبول كل دور أشعر بأنه مناسب لي، رافضة في الوقت نفسه تكرار الشخصية نفسها في أكثر من مسلسل وهذا ما حرصت عليه من خلال تنوّعي بتجسيد الشخصيات ما بين المتدينة والطيبة والمظلومة والجريئة المغرورة والمسكينة».

وكشفت حسين أنها تشارك في خمسة أعمال، إذ تواصل من جهة تصوير مشاهدها في مسلسل «سنة أولى جامعة»، من تأليف محمد النشمي وإخراج عبد الله الحسن، كما تواصل تصوير مشاهدها في «خادمة القوم»، من تأليف وداد الكوّاري وإخراج سلطان خسروه. وعن الملامح العامة للشخصيتين اللتين تجسدهما، قالت: «في مسلسل «سنة أولى جامعة» أجسد شخصية مناير الفتاة الجامعية ذات القلب الطيب، لكنها تنصاع دوماً للأوامر والرغبات الشريرة التي تفرضها عليها شقيقتها بشاير، إلى أن يدخل الحب حياتها فتقع في غرام أحد زملائها في الجامعة، وهنا تنقلب حياتها رأساً على عقب مغيّرة مجرى الأحداث».

وأضافت: «أما في مسلسل (خادمة القوم)، فأجسّد شخصية شريفة الفتاة المغرورة التي عادت لتوّها من دراسة المحاماة في أميركا لتصطدم بالمجتمع الخليجي والأفكار العربية التي ابتعدت عنها خلال إقامتها هناك».

واستطردت حسين مشيرة إلى الأعمال الدرامية التي انتهت منها تمهيداً لعرضها خلال الموسم الرمضاني: «أشارك في مسلسل «مجموعة إنسان»، من تأليف إيمان سلطان وإخراج منير الزعبي، وأجسّد شخصية حصة الابنة الكبرى المسكينة ذات القلب الطيب، وفي مسلسل «امرأة تبحث عن المغفرة»، من تأليف إيمان سلطان وإخراج منير الزعبي أجسّد شخصية ابتسام الزوجة المتدينة المظلومة. أما في مسلسل «حلفت عمري»، من تأليف عبد العزيز الحشّاش وإخراج سلطان خسروه، فأجسد شخصية هديل الزوجة الهادئة والمحبّة لزوجها وأهله».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي