سجلت 57.5 مليون دينار خسائر خلال 2011

«جلوبل»: سددنا 13.7 في المئة من إجمالي الدين في إطار الهيكلة

تصغير
تكبير
أعلنت شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) أنها سجلت خسائر بـ 57.5 مليون دينار (47 فلساً للسهم) خلال العام 2011.
وقالت الشركة في بيان صحافي انها سددت 63.7 مليون دولار من أصل الدين للبنوك الدائنة خلال العام، مشيرة الى أنها حققت ايرادات تشغيلية بلغت 14.1 مليون دينار من أنشطتها المُدّرة للرسوم في العام 2011، وأن حجم الأصول المدارة لصالح العملاء بلغ مليار دينار (3.7 مليار دولار) في نهاية 2011.
وأضافت «جلوبل» ان العديد من الصناديق التي تديرها سجل أداءً فاق أداء مؤشرات القياس والصناديق المماثلة لها، حيث حظي أداء هذه الادارة باشادة خبراء القطاع المالي ومن بينهم مؤسسة ستاندرد آند بورز لخدمات ادارة الصناديق، ومجلة ادارة الصناديق الاستثمارية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا (MENA FM)، ومؤسسة ذا بانكر ميدل ايست.
وأوضحت الشركة أن خسائر الاستثمارات الأساسية (محفظة استثمارات الشركة) بلغت 23.0 مليون دينار خلال عام 2011، ويعزى هذا بصفة أساسية الى الخسائر التي تكبدتها من تعديل القيمة العادلة والناتجة عن التراجع المستمر في أداء اسواق الأسهم في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تتركز معظم الاستثمارات الأساسية للشركة وأيضاً بسبب تكلفة التمويل المرتبطة بمحفظة استثماراتها.
وأكدت الشركة أنها تواصل سعيها لخفض التكاليف التشغيلية، حيث انخفضت المصروفات التشغيلية الأخرى في العام 2011 بواقع 18 في المئة عن العام 2010. فقد تمت مراجعة استراتيجية عمليات الشركة بأكملها وأفرعها الخارجية خلال عام 2011، وتم خلاله اغلاق بعض العمليات التي أظهرت أن وصول الشركة الى نقطة التعادل في المدى القريب غير ممكن، ما دفعها الى اتخاذ قرار باغلاق عمليات الوساطة المالية في فرعي الشركة في السعودية ودبي، وتقليص عمليات الاستثمارات البنكية في مصر، والأردن، وخفض حجم الموارد البشرية العاملة في جميع المواقع الجغرافية للشركة. اضافة الى ذلك، اتخذت الشركة مبادرات لخفض التكاليف ومن بينها تحسين ادارة العمل، وتوحيد عملياتها، والتركيز عليها مع الغاء المهام والوظائف غير الأساسية. وتحرص الشركة بشكل خاص على عدم تأثّر الأعمال المحتملة، وخدمة العملاء من برنامج خفض التكاليف.
وارتفعت تكاليف الفائدة بنسبة 2 في المئة لتصل الى 24.3 مليون دينار خلال عام 2011 بالمقارنة مع مستواها في عام 2010 والبالغ 23.8 دينار، ويعزى هذا الارتفاع بصفة أساسية الى زيادة هامش الفائدة في اتفاقية اعادة الهيكلة بنسبة 1 في المئة.
وبينت الشركة أنها سددت 63.7 مليون دولار من الديون المستحقة عليها للبنوك خلال عام 2011، ليصل بذلك اجمالي المبالغ المُسددة في اطار خطة اعادة هيكلة الديون الى 242.0 مليون دولار (أي ما يشكل 13.7 في المئة من اجمالي الدين). وفي مارس 2012، سددت «جلوبل» مبلغاً اضافياً بقيمة 21 مليون دولار، ليرتفع بذلك اجمالي المبالغ المُسددة في اطار خطة اعادة هيكلة الديون الى ما يزيد قليلا على 15 في المئة من مجموع أصل الدين.
واختتمت «جلوبل» أنها مستمرة في مفاوضاتها البناءة مع الدائنين للتوصل الى حل طويل الأمد لتعزيز ميزانيتها العمومية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي