مقتل سلفيين واعتقال ثالث من المتهمين بقتل المتضامن الإيطالي

أوباما يهنئ نتنياهو على اعتراض صواريخ فلسطينية

تصغير
تكبير
| القدس - من محمد أبوخضير وزكي أبوالحلاوة |
هنأ الرئيس باراك اوباما، رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو على اعتراض صواريخ فلسطينية بفضل نظام مولته الولايات المتحدة.
واعلن البيت الابيض في بيان (وكالات)، اثر اتصال هاتفي بين الزعيمين، لمناسبة عيد الفصح اليهودي الاثنين، ان نتنياهو اعرب «خلال الاتصال عن شكره التام لتمويل نظام الدفاع المضاد للصواريخ القبة الحديدية الذي اعترض صواريخ عدة كانت تستهدف مناطق سكنية اسرائيلية».
وأضاف ان «الرئيس هنأ رئيس الوزراء على هذا النجاح التكنولوجي المؤثر واعرب عن افتخاره كون التعاون الاسرائيلي - الاميركي جعل هذا الامر ممكنا».
من جانبه، أكد الوزير يسرائيل كاتس (ليكود) أهمية الدعوة الموجهة إلى نتنياهو لزيارة واشنطن.
وأعرب عن اعتقاده أن «رئيس الوزراء سيطرح على الكونغرس مواقف وسطية تؤكد استعداده للتفاوض مع الفلسطينيين مع حماية المصالح الإسرائيلية».
ونقلت صحيفة «لوس أنجليس تايمز»، امس، عن ديبلوماسيين غربيين أن اللجنة الرباعية الدولية قد تدعم رسميا إنشاء دولة فلسطينية بحدود العام 1967 عاصمتها القدس الشرقية، في حال لم يقدم نتنياهو خطة واضحة لاستئناف المفاوضات.
من ناحيته، اكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، امس، نيته التوجه الى الامم المتحدة في سبتمبر المقبل للمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطينية على حدود العام 1967.
وأظهرت برقيات ديبلوماسية أميركية سربها موقع «ويكيليكس» ونشرتها مجلة «فورين بوليسي» مدى الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة على الأمم المتحدة لمصلحة إسرائيل، ومحاولة واشنطن استخدام تقرير القاضي الدولي ريتشارد غولدستون الذي اتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في غزة للضغط عليها للعودة إلى محادثات السلام.
واكدت «فورين بوليسي» إن «البرقيات تقدم لمحة حول ما يجري خلف الكواليس في الأمم المتحدة حيث يسعى الديبلوماسيون الأميركيون إلى حماية الجيش الإسرائيلي من أي تدقيق خارجي لعملياته خلال عملية «الرصاص المصبوب» في قطاع غزة العام 2008».
وفي غزة، قتل ناشطان من الجماعات السلفية المتشددة أحدهما أردني الجنسية، من المتهمين بقتل المتضامن الإيطالي فيتوريو أرغوني واعتقل آخران بعد ساعات من الاشتباكات مع القوى الأمنية التابعة للحكومة المقالة التي حاصرتهم في أحد المنازل في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.
وقال مصدر أمني في غزة إن «القوى الأمنية سيطرت على المنزل الذي تحصن فيه المطلوبون في قضية مقتل المتضامن الإيطالي بعد مقتل محمد البريزات وهو أردني الجنسية يستخدم هوية مزورة في التنقل باسم محمد حسان، وناشط آخر يدعى بلال العمري الذي توفي بعد قليل من اصابته بجروح خطرة، فيما جرى اعتقال الشخص الثالث المتهم محمد السلفيتي والشخص الذي قدم لهم المساعدة من عائلة الغولة».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي