بعد أن أصبح عاجزاً عن العمل وتراكمت عليه الديون

رب أسرة مريض لأهل الخير: نحتاج للمساعدة وأجهزة تكييف

تصغير
تكبير
أتقدم بصرختي وندائي هذا الى أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء لمساعدتي وانتشالي مما أنا فيه من معاناة حقيقية، فأنا رب أسرة مكونة من 3 أفراد ومعيل لوالدتي، وشقيقتي تعرضت لأزمة قلبية حادة منذ سنتين تلتها عدة أزمات آخرها في 6/ 2/ 2011 فأصبحت عاجزاً عن بذل أي مجهود وأيضاً بلا عمل بسبب ظروفي الصحية لتبدأ معاناتها كأسرة بسبب الظروف القاسية التي نعيشها وتتكالب علينا الهموم من كل صوب وحدب فلم نعد قادرين على العيش في ظل هذه الأحوال التي نمر بها، فوالله نعيش حياة لا يعلمها إلا رب العالمين وبما يجود به علينا الجيران والاصدقاء.

فالمعاناة كبيرة وكبيرة جداً ولكن هو الأمل، الأمل المنشود والذي أعقده عليكم بتفريج همي والوقوف بجانبي وبجانب أسرتي، فالأبواب موصدة أمامي إلا أبواب أهل الخير والكرم، فلذلك أضع ندائي هذا بين أيديكم لعل الفرج يأتي من بابكم المعطاء أيها الكرام وهأنا أطلق صرخة استغاثة بل صرخات على قدر الألم الذي أنا فيه صحياً ومادياً ومعنوياً وأستنجد بكل أهل المروءة والخير وأناشدكم مد يد العون، ونحن على أعتاب فصل الصيف اللاهب بتوفير أجهزة تكييف لأسرتي لتقينا الحر وأنتم أعلم بحرارة الجو في هذا الفصل، ولكم أن تتخيلوا أن ينام الإنسان في هذا الطقس من دون تكييف.

لقد فكرت مرات ومرات قبل أن أخاطبكم يا أهل الخير فالنفس عزيزة ولكن الظروف أجبرتني على مناشدتكم، ملتمساً منكم مساعدتي في الخروج مما أنا فيه فإيجار الشقة التي نقطنها متأخر أيضاً عن تسديده مدة 3 أشهر ومصاريف البيت والأبناء والاسرة ناهيكم عن حكم صادر ضدي بسبب كفالتي لأحد الأشخاص، هو ما دعاني الى الاستنجاد بكم، فهل تنقذوني وأسرتي من هذا الوضع راجياً من الله أن يجعل أعمالكم في ميزان حسناتكم بإذنه تعالى.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي