pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الكوت / السابلة ... تجارة سكان البادية قديما

السابلة أو المسابلة هي نوع من أنواع التجارة قديما وتعتمد على المقايضة، عمل بها سكان بادية الكويت وبادية المجاورة قديما حيث بيع سكان البادية بضائعهم من الخيام والأصواف والألبان واللحوم في سبيل الحصول على النقود لقضاء حاجتهم.
الشيخ يوسف بن عيسى ذكر في كتابه صفحات من تاريخ الكويت (ص 88) فقال: يسابل الكويت أغلب سكان البادية من نجد والعراق والجنوب ما لم يمعنهم مانع حكومي.
والسبب في توجه سكان البادية للأسواق الكويتية لتميزيها عن مثيلاتها في المنطقة من حيث التنوع في البضائع وهي الأفضل بلا منازع حيث ينظر إليها قديما بأنها تلبي جميع متطلباتهم وحاجتهم بقيم مناسبة حيث يشتري تجار الكويت من القادمين للمدينة من سكان البادية منتجاتهم من الخيام والأصواف والألبان واللحوم التي يجلبها البدو من خيرات الصحراء.
و مجرد قدوم سكان البادية للكويت في الربيع ووصولهم الصفاة لبيع منتجاتهم حتى تنتعش الأسواق الكويتية في تلك الفترة فلا يمضي عليهم وقت من الزمن حتى يكونوا قد باعوا ما لديهم واشتروا حاجتهم الضرورية وخرجوا على الفور من المدينة عائدين لأهلهم من حيت أتوا محملين بالقهوة والأرز والقمح وغيرها من الحاجات الضرورية لسكان البادية.
كانت للمسابلة قديما شأن كبير ولها الأثر في انتعاش الأسواق الكويتية وتأثرت كثيراً عندما ساءت العلاقات مابين الكويت ونجد حيث تأثر الكثير من التجار الكويتيين من جراء منع بن سعود التجار في نجد وباديتها من القدوم للكويت للتجارة كان ذلك في عام 1921م وتعتبر تلك الفترة من أسوأ الفترات التي مرت بها العلاقات مابين حكومة الكويت وحكومة نجد، ومع مرور الوقت وظهور التقاسيم لم يبق احد يسابل في الكويت قديما إلا عريب دار الكويت وهم يحسبون على الكويت وليس من خارجها و هم من يسابلون في فترة الربيع لبيع منتجاتهم.
هذه فكرة بسيطة عن المسابلة التي عرفها سكان البادية في الكويت والمناطق المجاورة لها حيث كان الكثير من الدول والبلدان المجاورة للكويت يتوجهون لها لشهرة أسواقها وتنوع بضائعها هذا بالإضافة الى مصداقية تجار الكويت قديما وحسن تعاملهم مع القادمين للكويت.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي