تعول أربعة أيتام ومهددة بالسجن

مواطنة تستغيث بالخيرين لمساعدتها وإنقاذها من محنتها

تصغير
تكبير
أرسلت مواطنة كويتية عبر «الراي» صرخة استغاثة الى أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة والأيادي البيضاء وذوي المروءة تناشدهم وترجوهم تقديم المساعدة لها وانقاذها من السجن الذي يطاردها شبحه في كل لحظة حتى تحولت حياتها الى جحيم من العذاب النفسي والجسدي. وقالت: أعول أربعة ابناء أيتام يحتاجون الى مسؤوليات والتزامات ومصاريف، وعندي ايجار سكن، وليس لي معاش او دخل من أي جهة، وقد انقطعت عن عملي، واصبحت لا أستطيع التحرك حتى لقضاء حوائج الأبناء، وكل ذلك بسبب الديون التي تراكمت عليّ ووصلت الى حد لا أستطيع معه سداد حتى ولو جزء منها، وبسببها تم عمل إلقاء قبض وضبط واحضار، فقد اصبحت مطلوبة في اي لحظة، واذا تم القبض عليّ فإن أبنائي في هذه الحالة يصبحون مهددين بالتشرد والضياع. كما انني بسبب هذه الأزمة تعرضت لعدد من الجلطات نتج عنها أمراض عدة.

لذلك فقد حضرت الى «الراي» لأستغيث عبر صفحاتها بأهل الخير وذوي المروءة لإنقاذي حتى أستطيع تجاوز هذه المحنة أنا وأبنائي.



البيانات لدى «الراي»





... وكويتية متقاعدة وزوجها لا يعمل تنشد عون الخيّرين ومساعدتهم



أتوجه بنداء ومناشدة الى أصحاب الأيادي البيضاء والقلوب العامرة بالإيمان راجية مساعدتي حيث إنني مواطنة كويتية متقاعدة وربة أسرة ومتزوجة من غير كويتي ولديّ أولاد والزوج لا يعمل، وعمري فوق الخمسين عاماً.

وانني نظراً لظروفي المعيشية الصعبة أتوجه الى أهل الخير ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك أن يمدوا لي يد العون والمساعدة بقرض حسن لأنني مريضة بالجلطة وأحتاج الى عملية جراحية في العمود الفقري ولا أستطيع القيام بها لأن ظروفي المادية لا تساعدني على ذلك، وعندي أقساط قرض من أحد البنوك، وقد طرقت أبواباً كثيرة طلباً للمساعدة لكن جميعها أغلق في وجهي، فتوجهت إليكم راجية عونكم ومروءتكم حتى أستطيع اجراء العملية، وجعله الله في ميزان حسناتكم.



البيانات لدى «الراي»
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي