32 حالة انتحار في الجيش الأميركي خلال يونيو

تصغير
تكبير
واشنطن - يو بي أي - ارتفع عدد المنتحرين في الجيش الأميركي، إلى رقم قياسي في يونيو الماضي، ليصل إلى 32 حالة.
ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن مدير قوة تفادي الانتحار في الجيش العقيد كريس فيلبريك، إن تزايد عدد المنتحرين في يونيو يعزى إلى «الضغوط المستمرة على القوات» بسبب الحربين في العراق وأفغانستان، وأشار إلى أن الجيش أنفق الكثير من المال والموارد من أجل الحدّ من حالات الانتحار في الجيش وقد نجح في ذلك حتى الشهر الماضي.
وانتحر في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي 80 جندياً أو يعتقد أنهم انتحروا، مقابل 88 خلال الفترة عينها من العام الماضي. وعام 2009 تجاوزت نسبة المنتحرين في الجيش نسبة المنتحرين المدنيين في الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ عقود. من جهة أخرى، سجلت 62 حالة انتحار في صفوف الحرس الوطني قد تعود إلى ضغوط الحرب والصعوبات الاقتصادية.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي