كان يشاركه السرير والطعام

مايكل جاكسون أنفق آلاف الدولارات لتعليم الشمبانزي «بابلز»... الكلام

u0645u0627u064au0643u0644 u0648u00abu0628u0627u0628u0644u0632u00bb
مايكل و«بابلز»
تصغير
تكبير
لندن - يو بي أي - أنفق ملك البوب الأميركي الراحل مايكل جاكسون آلاف الدولارات، بهدف تمكين الشمبانزي «بابلز»، الذي كان يربيه، من الكلام.

وقالت شقيقة النجم الراحل لاتويا جاكسون في مقابلة مع صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد» البريطانية ان مايكل كان مصمماً على جعل «بابلز» يتكلم، ففكر في البداية بإخضاعه لجراحة لزرع حبال صوتية في حنجرته، لكنه عندما علم بالمخاطر التي قد يتعرض لها عدل عن الفكرة ولجأ إلى الاخصائيين لتعليمه كيفية النطق بالكلمات.

وأضافت جاكسون «لطالما أراد مايكل أن يتمكن بابلز من الحديث والكلام».

وتابعت انهما «كانا يتواصلان من دون أدنى شك، اتصل بي مايكل يوماً وقال لي ان علي أن أرى كيف يقلده بابلز في كل شيء يقوم به».

وقالت «أراد إعطاءه حبالاً صوتية وسأل الأطباء إن كان بإمكانهم إخضاعه لجراحة حتى يتمكن من فهم كل ما يفكر فيه».

لكنها أشارت إلى ان الأطباء حذروا شقيقها من ان الجراحة قد تؤذيه، وعندها رفض تعريض «بابلز» للخطر لكنه سعى طوال 4 سنوات لتحقيق حلمه بسماع الشمبانزي يتكلم وأنفق آلاف الدولارات على الخبراء الذين عملوا بالفعل على تعليمه لكنه لم يتمكن من الكلام أبداً.

يشار إلى ان جاكسون الذي توفي في 25 يونيو 2009 إثر إصابته بأزمة قلبية، كان شديد التعلق بالشمبانزي وكان يشاركه سريره وطعامه لكن حجمه كبر فنقل إلى حديقة حيوانات وبقي يزوره من حين إلى آخر إلى أن ولد الابن الأكبر لملك البوب في العام 1997 فبات التواصل بينهما عبر الهاتف فقط، وآخر مرة رآه فيها كانت في العام 2004.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي