«بلاد السامبا» تبكي الخروج من مونديال 2010 وتضرب موعداً مع اللقب في 2014

ارفعوا اليد عن البرازيل!

تصغير
تكبير
فور نهاية المباراة المشهودة بين البرازيل وهولندا في الدور ربع النهائي من مونديال 2010 في جنوب افريقيا، ساد صمت عظيم. ذاك الصمت لم يكن في احد شوارع ساو باولو او ريو دي جانيرو حيث كان البكاء بالتأكيد سمة غالبة على المشهد العام، والدموع اللغة المشتركة بين ابناء العشق الواحد. الصمت الكبير سيطر على كرة القدم بحد ذاتها بعد ان حزنت لفراق احد اعمدتها. البرازيل... بلاد البن والسامبا وكرة القدم تستحق اكثر من مجرد الصمت، تستحق دمعة من الرياضة الاكثر شعبية على رحيلها من ساحة المعركة مكسورة، منهكة وعاجزة.

الصمت وحده يتكلم كثيرا، والصمت وحده يتوجب ان يكون اللغة التي يتعاطاها عشاق القميص الأصفر. لاحجة بعد اليوم لسقوط منتخب البرازيل في مقبرة جنوب افريقيا. اين رونالدينيو وباتو؟ لم اعتمد المدرب كارلوس دونغا خطة دفاعية؟ لماذا فقد فيليبي ميلو اعصابه؟ كلها اسئلة تستوجب استدراج الصمت ليجيب عنها. لقد رحلت البرازيل، وهذا بيت القصيد، وللمرة الثانية على التوالي من الدور ربع النهائي لكأس العالم. نسأل لماذا وكيف؟ يأتي الجواب: انه الحظ السيئ والظروف والحكم والقرعة. لقد نسي كثيرون ان كرة القدم ليست حكرا على البرازيل وان الفوز بكأس العالم ليس حكرا على «راقصي السامبا» وان المباراة فوز وخسارة وان تحقيق الانتصار بصورة متواصلة مستحيل!

خسرت البرازيل كثيرا في مونديال 2010، فهي لم تكتف، بقيادة مدربها «الاوروبي» كارلوس دونغا، بالخروج المخيب والمبكر من المنافسات، بل خسرت ايضا صفة «السحر» التي لطالما التصقت بأداء منتخبها. فلتعد البرازيل كما كانت في مونديال 1970 ومونديال 1986، على الاقل وان خسرت، فهي ستخسر تاركة اثرا طيبا في البطولة، وليس كما حصل في مونديال 2010 عندما رحلت دون ترك اي بصمة ابداعية. دعوة من عشاق «المستديرة» مناصرين للبرازيل وغير المناصرين لها، لرفع اليد عن كرة القدم في بلاد السامبا، وجعلها تعيش على فطرتها الساحرة بعيدا عن الدفاع والخوف والعقم. اعيدوا لنا «برازيل سقراط وزيكو ورونالدو وريفالدو». فالبطل ان سقط ترفع له القبعات تحية على عرقه المبذول، والبرازيل في مونديال 2010 رفعت لها القبعات وداعا وليس تحية على عرض او متعة او كرة قدم حقيقية.





اليوم وغداً ... راحة



تستريح المنتخبات الاربعة التي بلغت الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم 2010 لكرة القدم والمقامة حاليا في جنوب افريقيا اليوم وغداً قبل استئناف المنافسات.

المباراة الاولى من الدور نصف النهائي تقام في 6 يوليو عند الساعة التاسعة والنصف مساء بتوقيت الكويت وتجمع بين هولندا والاوروغواي.

اما المباراة الثانية من الدور نفسه فستقام في 7 يوليو عند الساعة التاسعة والنصف ايضا وتجمع الفائز من مباراة المانيا والارجنتين مع الفائز من مباراة اسبانيا والبارغواي.

مباراة تحديد المركز الثالث تقام في 10 يوليو، والمباراة النهائية في 11 منه.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي