رفض رفع الحصانة عن البراك ووافق على رفعها عن حماد

مجلس الأمة... إلى اللقاء في 26 أكتوبر

تصغير
تكبير
|كتب مخلد السلمان وفرحان الفحيمان|

أعلن رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي أمس فض دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي الـ13 لمجلس الامة على ان يبدأ دور الانعقاد المقبل اعماله في الـ26 من شهر اكتوبر المقبل.

وتلا الامين العام لمجلس الامة علام الكندري خلال الجلسة الختامية لدور الانعقاد المرسوم رقم (253/2010) بفض دور الانعقاد اعتبارا من أمس.

وكان المجلس استمع في الجلسة الى كلمتين الاولى لرئيس المجلس الخرافي والاخرى لسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد. ورفض المجلس طلب النيابة العامة رفع الحصانة البرلمانية عن النائب مسلم البراك في قضية امن دولة، فيما وافق على طلبها بشأن النائب سعدون حماد في قضية جنح صحافة.

وجاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائب البراك، رفض 29 عضوا من اصل الحضور وعددهم 56 عضوا فيما وافق عليه 26 عضوا وامتنع عضو عن التصويت.

وجاءت نتيجة التصويت على طلب رفع الحصانة عن النائب حماد موافقة 36 عضوا من اصل الحضور وعددهم 56 عضوا فيما رفض الطلب 18 عضوا وامتنع عضوان عن التصويت.

وفي ما يلي تفاصيل الجلسة الختامية:



افتتح رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي الجلسة في التاسعة والنصف صباحا بعد ان ارجأ عقدها لنصف ساعة لعدم اكتمال النصاب ثم تلا الامين العام اسماء الاعضاء لتسجيل الحضور والغياب.

• الخرافي: قبل البدء في البند الاول ستوزع عليكم تقارير اللجان.

واستهل المجلس ببند رفع الحصانة النيابية عن النائب مسلم البراك وسعدون حماد في قضايا جنح صحافة.

• الخرافي: اذا وافق المجلس ارجو الدخول في بند الاحالات لأننا لم ننجزها في الجلسة الماضية واود ان ابين بأنه بعد الانتهاء من رفع الحصانة سنرفع الجلسة ربع ساعة لإعطاء الفرصة لوسائل الاعلام بإدخال الكاميرات استعدادا للجلسة الختامية والآن ندخل في تقرير اللجنة التشريعية الخاصة برفض رفع الحصانة عن البراك وحماد.

وقرر المجلس اعطاء فرصة الحديث لنائبين مؤيدين ومعارضين رفع الحصانة.

• ضيف الله بورمية «معارض»: لي عتب كبير على الرئاسة، في الامس حصل مساس بي من مرزوق الغانم ولم تعطني فرصة الرد.

• الخرافي: لن اعطيك الفرصة اليوم لن اسمح لك.

• بورمية: عطني فرصة.

• بورمية: الصرعاوي دائما مع الفئوية، انت فئوي انت ضد ابناء القبائل، انت من الفئويين الجدد، هناك في المجلس نواب مثل الجويهل يشككون في القبائل.

ويتدخل النواب لتهدئة الاجواء وتهدئة الصرعاوي الذي وقف مدافعا عن الغانم، والخرافي يهدد بمنع بورمية اذا تجاوز موضوع رفع الحصانة.

• الخرافي: هذا اللي تبيه... اذا تتكلم عن رفع الحصانة سأعطيك الحديث.

• بورمية: هذا الجاهل الذي رفع قضايا على مسلم البراك، هذا الجاهل اللي اسمه محمد الجويهل الذي شرخ بالمجتمع الكويتي والوطنية، هذا الشخص المدعوم من الحكومة، ماذا فعلتم له اين الحكومة من هذا الجاهل فهذا الرجل معروفة اصوله من العراق هذا الرجل جاء ليفتت المجتمع الا تعتقدون ان خلفه دولا خارجية وهو الذي يوزع الاموال «250 الف دينار» في ادارة الانتخابات والآن هناك من هم على شاكلته في المجلس والذي كلما طرح الموضوع عن القبائل الا وشككوا فالقبائل هي اصل الكويت، قبيلة مطير لها تاريخ في الكويت، هذه القبيلة التي يقولون انها «توها» جاءت الى الكويت شوفوا بوابات السور، بوابة البريعصي، وبوابة الرجحان، بوابة البريعصي، احدى قبائل مطير، شوفوا هلال المطيري من اعمدة قبيلة مطير، وعائلتا الساير والميلم نعتز ونفتخر بهما، وكل قبيلة مطير موجودة في الكويت منذ زمن طويل هناك مناطق سميت باسم قبيلة مطير العارضية، والعارضي هذه القبيلة رسخت جذورها في تاريخ البلد وسميت المناطق باسم مطير والآن يأتي الفئويون الجدد واحدهم يأتي ويقول اللي ما يعرف عمتي مو كويتي؟ يختزل تاريخ الكويت بمعرفة عمته، هذه القبيلة كانت قبل.

• روضان الروضان: ارجو شطب ما تطرق له النائب الفاضل في شأن ان الحكومة تدعم الجويهل، الحكومة لا تدعم الجويهل ولا غيره والحكومة مع الوحدة الوطنية، ويجب الا يذكر اسمه لأنه مواطن ولا يستطيع الدفاع عن نفسه.

• علي العمير: سواء كان واحد اصوله من العراق وغيره فهذا لا يمنعه من مقاضاة احد ولا يجوز الزج باسم الجويهل في هذا الشأن حتى وان كانت اصوله من العراق.

• بورمية: نحن لا نفرق بين العوائل الكويتية ولكن...

• الخرافي: ونعم بمطير وستين نعم.

• بورمية: ونعم بالجميع، يعطي الناس اللي اصولهم من خارج الكويت ويأتون الى الكويت ويحاولون الاساءة فالبعض يحاولون ان يوجدوا لهم تاريخا وتاريخهم مزور ولا نقبل بالفرز.

• الخرافي: التزم بالموضوع ما راح تتكلم.

• بورمية: انت لا تريد احدا يريد ان يتكلم لأن مرزوق الغانم ما عنده حصانة ازاء النواب، كل ما تكلمت قاطعتني مرزوق ليس لديه حصانة في القاعة.

• الخرافي: تكلم وفق اللائحة لن اقاطعك.

• بورمية: اي مواطن كويتي اخذ حقه من الغرفة سنكون معه.

• السلطان: كل كويتي تشرف بالحصول على الجنسية هو كويتي له احترام واي شخص له الاحترام سواء جاء من اي بلد، وبلدنا صغير ولا سبيل لنا إلا بالاتحاد والحفاظ على الوحدة الوطنية.

• صالح الملا: مؤيد رفع الحصانة عن سعدون حماد: غالبا ما كنا نناقش رفع الحصانات عندما تأتي النيابة وتطلبها بناء على قضايا من المواطنين، ولكن قضية اليوم خطيرة، لأنها دعوة من نائب لرفع الحصانة عن زميله.

انا معارض رفع الحصانة عن البراك.

• الخرافي: اذا استريح.

• عادل الصرعاوي: اشيد بالكلمة التي صرح بها وقالها الغانم الذي اصاب فيها كبد الحقيقة ردا على القدح. (احتجاج نيابي من بورمية).

• الصرعاوي: نحن الآن نتكلم عن الكيدية في رفع الحصانة وفق ما جاء في التقرير، الاخ مسلم يعتقد ان الجويهل سبه، والجويهل يعتقد ان مسلم سبه فأين الحقيقة؟ مسلم قال هذا الساقط واللاقط والكلب ويريد ان يعرف الجبناء اللي وراءه، نريد ان نعرف من وراءه، كيف الكيدية، هذا عبث لا يمكن قبوله.

كنت اتمنى ان يقولوا بأن مسلم لم يقل هذا الكلام، لماذا نمنع التقاضي وهذا الشريط مفرغ، نحن نريد ان نعرف الحقيقة واعتقد ان عدم رفع الحصانة يعني الوقوف ضد حق المواطن في الدفاع عن حقه، واجد انه اصبح استحقاقا على المجلس رفع الحصانة من اجل الوصول الى الحقيقة، انا لا اجد اي كيدية.

• مسلم البراك معارضا: انا بالنسبة لي كنت اطلب رفع الحصانة وانا مع حق التقاضي عندما يتعرض للسب خارج القاعة، بغض النظر في رأينا بالشاكي ومحاولته ضرب الشعب الكويتي، ولكن انا اقول اين الكيدية، ما قدمه شيء عجيب فأنا عندما اتكلم عن الطاحوس يأتي ويأخذ الشريط ويذهب الى النيابة ولكن الشاكي ذهب الى النيابة مقدما شريطا آخر مقدما تهما اخرى، الآن اذا سببت هذا الشخص وكأني سببت امن الدولة، هذا الشخص له علاقات مع بعض افراد السلطة، وهو قدم شريطا فيه كلام عن سمو رئيس الحكومة اثناء فترة الانتخابات ثم كلامي في تجمع الاندلس، الجويهل رفع قضية ضدي وهذا من حقه ولكن ما دخل ذلك في امن الدولة.

هو رفع دعوى بأن مسلم البراك سبني وهو شق المجتمع واساء اليه، والحصانة سترفع بعد ساعات وسوف اذهب وليس عندي مشكلة ولكن المشكلة ان يكون سب هذا الشخص هو من جرائم أمن الدولة، انا لا اتمترس وراء الحصانة، ولكن لا نريد عدم التأكيد على كيدية الطلب.

• الحريتي «مؤيد»: اتحدث بصفتي رئيس اللجنة التشريعية وكوني احد المنتسبين للنيابة، هذا الجهاز النزيه العادل، هذه القضية فيها 3 مراحل، محمد الجويهل تحدث واحد المواطنين وهو محمد منور المطيري يرى بأن ما تحدث به الجويهل فيه وقائع تشكل جناية امن دولة وهي تحقير فئة، مهددا وحدة الشعب، هذه جريمة لها عقوبة في قانون امن الدولة.

ثامر الجدعي بصفته وكيلا للبراك اتهم الجويهل بأنه نسب الى موكله الفاظ سب وقذف وتهديد والجويهل بصفته مجنيا عليه المتهم بالقذف والسب والاخير مجني عليه وعندما واجهوه بالشكاوى قال ان لديه دعاوى واستند على شريط فيه عبارات تشكل جنحة مطبوعات، والآن امامنا ثلاث قضايا في اجراء واحد وبالتالي فإن القضية صحيحة، وقد تحفظ القضية الاولى ويتبقى قضيتان، وبالتالي فإن الاجراء صحيح، وكل ما ورد من معلومات ادارية صحيح.

• الخرافي: تقرير اللجنة يعارض رفع الحصانة والآن نبدأ التصويت.

وقرر المجلس عدم رفع الحصانة عن النائب مسلم البراك «حضور 56، موافق 29، غير موافق 26، ممتنع 1».

• البراك: نشكر النواب

ولا نشكر التضامن الحكومي.

• الخرافي: ندخل الآن في التقرير الخاص برفع الحصانة عن حماد.

• حماد: ما حصل في الموضوع المرفوع من النائب رولا دشتي ينطبق عليه «ضربني وبكى وسبقني وشكا» وان تكلمت وصرحت عن الفحم المكلسن وهناك حقائق تؤكد ان رولا وقعت على عقد التأسيس وهي مفوضة من الاعضاء الخمسة لتسلم الارض والتفاوض مع البنك الصناعي، والحصول على 50 مليون دينار، وانا ذكرت ان الدراسة المقدمة من النقي صدرت من معهد الابحاث رولا كانت في معهد الابحاث رولا اخذت الدراسة وحطت 63 الف متر وباعتها بـ 85 الف دينار وهذا موجود وموثق، ترى الحصانة مرفوعة عن النواب «اوتوماتيكيا» انا تقدمت ببلاغ الى النائب العام بجميع المستندات.

• الخرافي: قدم ما لديك الى المحكمة.

• رولا دشتي: تعديلا لبعض المعلومات المغلوطة شركتي كان لديها عقد استثماري للمزايدة التي طرحتها شركة النفط، مثلما عند بعض الاخوة لديهم عقود مكاتب هندسية واستشارية الشركة التي كانت لديها عقد فازت بالمزايدة وعقد التأسيس انا كنت انوي بناء على طلب شركة اجنبية وكلتني ان انوب عنها في عقد التأسيس وهذا لا يعني اني املك في الشركة.

• الخرافي: ارجو المعذرة... مثلما اوقفته سأوقفك.

• حماد: اتحداه ان يشتكي ضدي لان هو ما قال اسمي اتحداه ان يشتكي ضدي.

وجرى التصويت نداء بالاسم على رفع الحصانة عن النائب سعدون حماد وقرر المجلس رفع الحصانة.

الحضور: 56، موافقة: 36، عدم موافقة 18، امتناع 2.

• الخرافي: ترفع الجلسة لمدة ربع ساعة لإتاحة الفرصة للاعلام لتجهيز اجهزتهم. وكانت الساعة تشير الى 10.30 صباحا.

وافتتح رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي الجلسة الختامية في الساعة 11.00 ظهرا وتلا الامين العام اسماء النواب الحاضرين والمعتذرين.

• الرئيس: سيوجه لحضراتكم جدول الأعمال المقترح للمجلس في دور الانعقاد المقبل، ولدينا 25 تقرير لجان فهل يوافق المجلس على تثبيتها بالمضبطة.

(موافقة المجلس)

• الرئيس: نتمنى ان تتدارسوا عدد الاجتماعات للجان الموقتة ويكون هناك تقييم للاجتماعات ودور تلك اللجان خصوصا ان هناك عددا من تلك اللجان لم تجتمع.

• عدنان عبدالصمد: لم تدرج الاجتماعات الفرعية وليتها تدرج.

والقى رئيس مجلس الامة كلمة في الجلسة الختامية كما القى سمو رئيس مجلس الوزراء كلمة في الجلسة الختامية.

• الرئيس: شكرا سمو رئيس الوزراء ويتلو الامين العام المرسوم لفض دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثالث عشر.

• الرئيس الخرافي: بتلاوة المرسوم الاميري لفض دور الانعقاد نشكركم جميعا على ما بذل ونتمنى لكم اجازة سعيدة وترفع الجلسة للدورة المقبلة.







رئيس المجلس: آمل أن تكون الإجازة فرصة للمراجعة والتقييم




الخرافي لوقفة صادقة مع النفس: في حاجة ماسّة لنقد الذات



أكد رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي ضرورة قبول الديموقراطية «بحلوها ومرها» والحاجة الماسة لنقد الذات والوقفة الصادقة مع النفس ومراجعة ما انجزته السلطتان في دور الانعقاد المنقضي.

وقال الخرافي في كلمة له في الجلسة الختامية لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الـ13 لمجلس الامة «اذا كان لزاما علينا ان نقبل الديموقراطية بحلوها ومرها فمن موجباتها كذلك ان نتعلم منها الدروس»، مؤكدا الحاجة الماسة لنقد الذات ووقفة صادقة مع النفس «نراجع فيها بتجرد وموضوعية ما قمنا به في دور الانعقاد المنقضي».

واضاف ان «علينا ان نراجع ايضا ما كان يجب علينا القيام به واغفلناه وما قمنا به ولكن دون المستوى المطلوب» مبينا ان ذلك «لا يخص المجلس وحده بل الحكومة كذلك».

واوضح الخرافي انه يتعين على الحكومة تحسين ادائها وتنفيذ برنامج عملها بالفاعلية والجدية المطلوبة والالتزام بتطبيق القانون والتفاعل الايجابي مع المتطلبات الرقابية للمجلس».

واعرب الخرافي عن الامل في ان تكون اجازة مجلس الامة «فرصة للمراجعة والتقييم والتأهب لانطلاقة جديدة ندعو العلي القدير ان يجعلها انطلاقة خير وبركة للكويت وشعبها».

وفي ما يلي نص كلمة الخرافي كاملة:

سمو رئيس مجلس الوزراء الموقر، الأخوات والاخوة أعضاء مجلس الأمة الأفاضل ضيوفنا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

باسمه تعالى نختتم في هذا اليوم دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الثالث عشر جعله الله خاتمة مسك لمهامنا وعملنا فيه. لقد استهل هذا الدور بالنطق السامي لحضرة صاحب السمو أمير البلاد وكان كما ألفناه من حكمة سموه فتضمن سديد الرأي والمشورة وحكيم النصح والتوجيه للارتقاء بممارستنا الديموقراطية وتأكيد وحدتنا الوطنية وتحصين نسيجنا الاجتماعي.

وكان ذلك بحرص القائد على هذا الوطن وبروح المسؤول عن أمن واستقرار شعبه.

ثم ألقى سمو رئيس مجلس الوزراء الخطاب الأميري واستعرض فيه الأحوال العامة في البلاد وتوجهات الحكومة وسياساتها في معالجة الأولويات والقضايا الوطنية.

وكانت التوجيهات السامية التي تضمنها النطق السامي محل تقدير مجلس الأمة وكانت المضامين والتوجهات التي اشتمل عليها الخطاب الأميري محل عنايته واهتمامه فبحثها المجلس وأبدى ما رآه بشأنها من مرئيات وملاحظات في رده على الخطاب الأميري.

وقد انتخب المجلس خلال الأسبوع الأول من بدء أعماله اللجان الدائمة كما شكل خمس عشرة لجنة موقتة وذلك في ضوء الأهمية الخاصة لبعض القضايا التي رأى المجلس أن تتولاها لجان موقتة. وقد باشرت جميع اللجان أعمالها طوال دور الانعقاد ولها أن تواصل مهامها حتى بداية دور الانعقاد المقبل اذا رأت ضرورة لذلك. وكان ذلك من المهام الموكلة لها من المجلس.

وفي اطار الاختصاص التشريعي للمجلس بلغ عدد الاقتراحات بقوانين المقدمة من الأعضاء 196 اقتراحا كما بلغ عدد مشروعات القوانين المقدمة من الحكومة 42 مشروعا. وقد أنجز المجلس 46 قانونا من بينها عدد من القوانين ذات الأهمية الخاصة من النواحي الاقتصادية والمالية والاجتماعية منها قانون الخطة الانمائية للسنوات 2010/2011 - 2013/2014 وقانون الخطة السنوية 2010/2011 وقانون هيئة سوق المال وتنظيم نشاط الأوراق المالية وقانون العمل في القطاع الأهلي وقانون حقوق الأشخاص ذوي الاعاقة وقانون تنظيم برامج وعمليات التخصيص، وهي جميعا على درجة كبيرة من الأهمية وتم انجازها في اطار الاتفاق على الأولويات بين الحكومة ومجلس الأمة.

وفي اطار مهامه الرقابية شهد المجلس في هذا الدور ستة استجوابات قدم اثنان منها الى سمو رئيس مجلس الوزراء والبقية الى السادة وزير الداخلية، وزير الأشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، ووزير النفط وزير الاعلام، في حين بلغ عدد الأسئلة البرلمانية 961 سؤالا أجاب السادة الوزراء عن 593 سؤالا منها.

وبلغ عدد لجان التحقيق التي شكلها المجلس ثلاث لجان.

ولعل من أمانة القول الاعتراف بأن دور الانعقاد الذي نختتمه اليوم لم يكن في كل أوقاته المشهد الذي نتطلع ويتطلع اليه الشعب الكويتي من التآلف والتعاون وروح الفريق الواحد.

لقد شهد قدرا من التميز والانجاز حين ساد التعاون والممارسة الديموقراطية السليمة ولكنه شهد كذلك وللأسف الشديد قدرا من التأخير والتعطيل حين خرجت بعض الممارسات عن الدستور واللائحة الداخلية فيما أدت أخرى الى تعثر التعاون بين السلطتين.

واذا كان لزاما علينا أن نقبل الديموقراطية بحُلوها ومُرها فمن موجباتها كذلك أن نتعلم منها الدروس.

انني أيها الاخوة والأخوات ومن منطلق الثقة التي منحتموني اياها وحرصا منّي عليها أؤكد أننا بحاجة ماسة لنقد الذات ووقفة صادقة مع النفس نراجع فيها بتجرد وموضوعية ما قمنا به في دور الانعقاد المنقضي وما كان يجب علينا القيام به وأغفلناه وما قمنا به ولكن دون المستوى المطلوب، وذلك دون شك لا يخص المجلس وحده بل الحكومة كذلك والتي يتعين عليها تحسين أدائها وتنفيذ برنامج عملها بالفاعلية والجدية المطلوبة والالتزام بتطبيق القانون والتفاعل الايجابي مع المتطلبات الرقابية لمجلس الأمة.

وانني اذ أتمنى للجميع اجازة سعيدة فانني أتمنى أن تكون فرصة للمراجعة والتقييم والتأهب لانطلاقة جديدة ندعو العلي القدير أن يجعلها انطلاقة خير وبركة للكويت وشعبها.

وفي الختام أتقدم بالشكر الجزيل لكم جميعا والشكر موصول لجميع العاملين في مجلس الأمة ووسائل اعلامنا الوطني.

وأسأل العلي القدير أن يحفظ الكويت ويصونها من كل مكروه في ظل قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.





«لنكن قادرين على الوفاء بأعباء مرحلة مثقلة بالهموم المحلية والخارجية»



ناصر المحمد: ما أحوجنا إلى وقفة متفحصة

تتلاقى في ضوئها الجهود لمواجهة ما نحن مقبلون عليه




شدد سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد على مسؤولية الحكومة ومجلس الأمة «معا» في بذل المزيد من الجهد البناء لانجاز كل ما من شأنه خدمة المصلحة العامة للوطن والمواطنين.

وقال سمو الشيخ ناصر المحمد في كلمة له بالجلسة الختامية لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الـ13 لمجلس الامة «ننظر اليوم الى هذا الدور (دور الانعقاد المنقضي) الحافل بالانجازات والذي نأمل ان يرتقي الى المنشود والمراد، ونتطلع ان يكون كذلك دافعا لبذل المزيد من الجهد البناء سبيلا محققا لبلوغ ما نطمح اليه وهي مسؤولية المجلس والحكومة معا».

واشار سموه الى ما قامت به الحكومة من متابعة لاعمالها في تنفيذ برامجها التنموية على مختلف الاصعدة والمشروعات بقوانين التي تقدمت بها الى المجلس لاقرارها.

واوضح سمو الشيخ ناصر المحمد ان الحكومة حرصت على الاستماع بكل تقدير واحترام الى ملاحظات اعضاء المجلس «استجابة لكل ما يخدم المصلحة العامة وايمانا منها بضرورة التعاون الايجابي بما يعزز ثوابت العمل المشترك سبيلا لتحقيق المرجو من الاهداف التنموية التي تصب ثمارها في خدمة الوطن والمواطنين».

وفي ما يلي نص كلمة سمو الشيخ ناصر المحمد كاملة: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين ومن اهتدى بهديه الى يوم الدين.

الأخ رئيس مجلس الأمة الموقر الأخوات والاخوة أعضاء المجلس المحترمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يسعدني في هذه الجلسة ونحن نختتم دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الثالث عشر لمجلس الأمة الموقر أن أتوجه اليكم باسمي وباسم الاخوة والأخوات أعضاء مجلس الوزراء بأطيب التحيات وخالص التهاني على انجازات هذا الدور البرلماني. ويشرفني في هذه المناسبة أن أرفع لمقام حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه عظيم الشكر والامتنان على دعمه المستمر بتوجيهاته الرشيدة وآرائه السديدة في معالجة ما يعترضنا من معوقات وتحديات تواجه مسيرة العمل الوطني. كما يسرني أن أتقدم من سمو ولي العهد حفظه الله ورعاه بوافر الشكر وعظيم الاعتزاز على كريم رعايته وصواب نصحه.

الأخ رئيس مجلس الأمة الموقر الأخوات والاخوة أعضاء المجلس المحترمين... اننا ننظر اليوم الى هذا الدور الحافل بالانجازات والذي نأمل أن يرتقي الى المنشود والمراد، نتطلع أن يكون ذلك دافعا لبذل المزيد من الجهد البناء سبيلا محققا لبلوغ ما نطمح اليه وهي مسؤولية المجلس والحكومة معا.

لقد تابعت الحكومة على امتداد هذا الدور البرلماني أعمالها في تنفيذ برامجها التنموية على مختلف الأصعدة كما تقدمت الى مجلسكم الموقر بالعديد من مشروعات القوانين التي قام المجلس مشكورا باقرار بعضها بدءا من اقرار ميزانيات الهيئات والمؤسسات العامة وانتهاء باقرار الميزانية العامة للدولة.

وفي اطار الممارسة الرقابية على أعمال الحكومة فقد شهد مجلسكم الموقر جلسات حفلت بالمناقشات البناءة في طرح التصورات والحلول لمختلف القضايا والمشكلات التي واجهتنا، اضافة الى توصياته بشأن العديد من العرائض والشكاوى.

وقد حرصت الحكومة على الاستماع بكل تقدير واهتمام لملاحظات الأخوات والاخوة الأعضاء المحترمين واضعة في اعتبارها تقبل ما يوجه اليها من نقد بناء استجابة لكل ما يخدم المصلحة العامة، كما حرصت على الاستجابة لما تقدم به الأخوات والاخوة أعضاء المجلس من اقتراحات برغبة ايمانا منها بضرورة التعاون الايجابي بما يعزز ثوابت العمل المشترك سبيلا لتحقيق المرجو من الأهداف التنموية التي تصب ثمارها في خدمة الوطن والمواطنين.

الأخوات والاخوة المحترمين، ما أحوجنا اليوم والحال هذه الى وقفة متفحصة وقراءة هادئة تتقارب في ضوئها الرؤى وتتلاقى الجهود على مواجهة ما نحن مقبلون عليه لنكون قادرين على الوفاء بأعباء مرحلة مثقلة بالهموم المحلية والخارجية، لا يمكن لعاقل أن يتجاهل مخاطر تبعاتها واستحقاقاتها الأمنية والسياسية والاقتصادية، وهو ما يضع الحكومة والمجلس معا أمام المسؤولية التاريخية في العمل الجماعي باتجاه دفع عجلة البناء والاصلاح نحو بلوغ الغايات الوطنية المستهدفة.

الأخ رئيس مجلس الأمة الموقر الأخوات والاخوة أعضاء المجلس المحترمين... لا يسعني في هذه الجلسة الختامية الا أن أتوجه باسمي وباسم الاخوة الوزراء بالشكر الجزيل لكم جميعا رئيس وأعضاء المجلس ولجانه وأمانته ومستشاريه وجميع العاملين فيه على ما بذلوه من جهد وعناء وانجاز، وأيضا الى الاعلام بمختلف وسائله وأدواته الذين تابعوا أعمال المجلس، متمنيا لهم أرقى درجات النجاح في أداء رسالتهم الوطنية بمهنية صادقة أمينة، داعيا الله العلي القدير أن يوفقكم جميعا بقضاء اجازة سعيدة وأن يجمعنا باذنه تعالى على كلمة سواء مع بداية الدور المقبل، سائلين المولى عز وجل أن يمتع بلدنا بالأمن والنعيم المقيم تحت راية حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.





النواب تبرّعوا بالدم ... والحكومة غابت



كتب سليمان السعيدي:

دشن رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي امس وبعد فض دور الانعقاد، حملة للتبرع بالدم تم تنظيمها في قاعة الاحتفالات الكبرى حيث توافد عدد من النواب وتبرعوا بدمائهم، فيما سجل غياب الحكومة عن التبرع.

وعلى الرغم من ان الرئيس الخرافي خضع لفحص الدم والضغط قبل التبرع، إلا انه لم يستطع ذلك لأن الاطباء رفضوا اخذ دمه لأن نسبته كانت منخفضة، ما دعا النائب خالد السلطان الذي كان يقف بجانب الخرافي إلى القول «خلاص بوعبدالمحسن انا راح اتبرع عنك بدمي... دمي مو ازرق».

وطالب النائب خالد الطاحوس الحكومة بأن تتبرع بالدم، مشيرا الى انه لم ير احدا من الوزراء تبرع بدمه في هذه الحملة المهمة.

وقال الطاحوس: على الحكومة ان تتبرع بالدم من اجل الشعب الكويتي، في الوقت الذي داعب النائب مرزوق الغانم زميله الطاحوس قائلا: خلاص بومشعان اللي راح ياخذ دمك يصير معارضة.

ومن النواب الذين شوهدوا وهم يتبرعون بالدم: خالد الطاحوس، مرزوق الغانم، الدكتورة رولا دشتي، الدكتورة معصومة المبارك، ناجي العبدالهادي، عادل الصرعاوي، محمد هايف، سالم النملان العازمي، الدكتور جمعان الحربش، عدنان المطوع وفلاح الصواغ.





وضعتا جملة لاءات أمام وزارة الدفاع



«الشعبي» و«التنمية والإصلاح»

... ختامها تهديد




اختتمت كتلتا العمل الشعبي والتنمية والاصلاح دور الانعقاد بالتهديد وبالقيام بأقصى ما يسمح به الدستور من اجراءات في حال تجاهلت وزارة الدفاع ملاحظات ديوان المحاسبة في شأن عقد طائرات الشحن العسكرية، او وقعت عقد «رافال» او فقدت ما تردد عن مواجهتها لشراء طائرتي شحن «بوينغ» اثير حولهما الكثير من التساؤلات.

وجاء في البيان المشترك يقول الحق سبحانه وتعالى في محكم تنزيله: «يأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وانتم تعلمون» صدق الله العظيم سورة الأنفال الآية (27).

لقد تابعت كل من كتلة العمل الشعبي وكتلة التنمية والاصلاح كل ما اثير في شأن العديد من القضايا المتعلقة بوزارة الدفاع، واستعرضتا ما تضمنته الاسئلة العديدة المتكررة الموجهة من النائب الدكتور جمعان الحربش خصوصا ما يتعلق منها بطائرات (الرافال) وتجاهل الوزارة الرد على هذه الاسئلة.

ولقد تدارست الكتلتان تقرير ديوان المحاسبة الذي اعده الديوان بناء على تكليف من مجلس الامة اثر الطلب الذي تقدمت به الكتلتان وعدد من الاخوة واعضاء المجلس بفحص ثلاثة عقود عسكرية هي عقد (الرافال) وطائرات الشحن العسكرية (C130J) ومصنع الذخيرة.

وبالنظر لما تضمنه تقرير ديوان المحاسبة المشار اليه من ملاحظات مهمة وخطيرة تتعلق بطائرات الشحن العسكري (C130J) ومصنع الذخيرة، وما ورد في التقرير كذلك من انكار الوزارة وجود اي تقارير ومراسلات في شأن طائرات (الرافال) وهو انكار لا يتفق مع الحقيقة.

وبعد ان سلكت الكتلتان كل الوسائل المتاحة من توجيه اسئلة برلمانية إلى تكليف ديوان المحاسبة من قبل مجلس الامة، وبعد ان تأكد لنا ان الوزارة استبعدت ضباط الفريق الفني الذي كلف من قبلها بفحص طائرات (الرافال) فحصا فنيا وقام باجراء تجارب مطولة على هذه الطائرات في فرنسا وقدم على اثر كل ذلك تقريرا سلبيا، فاننا نؤكدا نه اذا تجاهلت الوزارة ملاحظات ديوان المحاسبة في شأن عقد طائرات الشحن العسكرية (C130J)، او قامت بتوقيع عقد (الرافال) او قامت بتنفيذ ما تردد اخيرا عن توجهها لشراء طائرتي شحن بوينغ - اثير حولهما الكثير من التساؤلات - تخص احدى الشركات، فإن الكتلتين والتزاما منهما بمسؤوليتهما الدستورية وبقسم اعضائهما ودفاعا عن المال العام وحقوق المواطنين ستقومان بأقصى ما يسمح به الدستور من اجراءات.

وختاما يقول المولى جل جلاله في محكم كتابه:

«وقفوهم انهم مسئولون» صدق الله العظيم سورة الصافات الآية (24).





الخرافي هنأ نظراءه في كندا وبوروندي

ورواندا والصومال بأعياد بلادهم




بعث رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي ببرقيات تهنئة إلى كل من رئيس مجلس العموم بيتر ميليكن ورئيس مجلس الشيوخ نويل كنسيلا في كندا، ورئيس المجلس الوطني بيبي نتافيو هانيوما ورئيس مجلس الشيوخ جيرفايس روفيكيري في جمهورية بوروندي ورئيسة مجلس النواب روز موكانتابانا ورئيس مجلس الشيوخ فينسينت بيروتا في جمهورية رواندا، ورئيس البرلمان الاتحادي الانتقالي في جمهورية الصومال شريف حسن شيخ ادن، وذلك بمناسبة الأعياد الوطنية لبلادهم.





معصومة:

المواطنة المتزوجة

من غير كويتي

ستكفل أبناءها




أشادت النائب الدكتورة معصومة المبارك «بالموقف الانساني الرائع لوزير الداخلية الشيخ جابر الخالد من موضوع اقامة ابناء الكويتية، حيث اكد لي على توجيهه للجهات المعنية في الوزارة (بأن تكفل الأم الكويتية ابناءها من زوج غير كويتي)».

وقالت المبارك في تصريح صحافي «ان مثل هذا التوجيه يؤكد الحس الانساني للأخ وزير الداخلية وحرصه على الاستقرار النفسي والأسري للمرأة الكويتية المتزوجة من غير كويتي وان لها كفالة اقامة ابنائها بغض النظر عن اعمارهم ما سيبعد القلق عن الامهات الكويتيات على مصير ابنائهن وذلك بعد ان يبلغوا سن الـ 21 سنة حيث دأبت ادارة الاقامة رفض منح او تجديد اقامة هؤلاء الابناء او في احسن الاحوال التجديد لفترة قصيرة جدا».

وأعربت المبارك عن شكرها لوزير الداخلية على توجيهه الانساني الذي طالما سعت اليه المرأة المتزوجة من غير كويتي تحقيقا لاستقرارها الأسري واطمئنانها على ابنائها.





الجسار تطالب بتمديد فترة التسجيل

في البعثات الدراسية للجامعات




طالبت النائب الدكتورة سلوى الجسار وزيرة التربية وزيرة التعليم العالي الدكتورة موضي الحمود بتمديد فترة التسجيل للبعثات الدراسية المعلن عنها من قبل الادارة الثقافية في جامعة الكويت وذلك في الفترة من 20 يونيو الى 22 يوليو الجاري اذ لم يتبق على نهاية الفصل الدراسي الصيفي سوى 20 يوماً من اغلاق باب استقبال الطلبات حيث ينتهي الفصل الصيفي في 10/8/2010.

وقالت الجسار في تصريح صحافي: «هناك مجموعة من طلبة جامعة الكويت خريجي الفصل الدراسي الصيفي الحالي نرى ان من الانصاف ان يتم تمديد فترة التسجيل حتى نهاية الفصل الصيفي ليتسنى لهم التسجيل في البعثات اسوة بزملائهم الخريجين بالفصل الدراسي الأول والثاني وعدم انتظار السنة المقبلة، علماً بأن لجان البعثات بالاقسام العلمية لم تشكل بعد ولن تعقد اجتماعاتها الا في بداية الفصل الدراسي الأول اي خلال شهر اكتوبر على اقرب تقدير وتعلن نتائج القبول بعد ذلك بفترة لا تقل عن الشهر، ويؤكد ذلك تقديم الدعم والمساندة لرفع الظلم عن خريجي الفصل الصيفي الذين لم ينصفهم اعلان الادارة الثقافية».

وأضافت «ان موعد القبول للتقدم الى الجامعات» انتهى وفق البرنامج الزمني للدراسة في شهر 9/2010 اضافة الى ان شروط القبول تتطلب حصول الطالب على بعض الاختبارات التخصصية مثل (اختبار جيمات GRE)، ومواعيد هذه الاختبارات لا تتناسب مع موعد نهاية التقديم مما يضيع الفرصة أمام الطلبة المتميزين، لذا نطالب الجامعة بإعادة النظر في اختيار توقيت زمني وبحد اقصى شهر ديسمبر من كل عام».





العنجري يطلب مراجعة قانون الجزاء:

ديموقراطية الكويت... على المحك




أعرب النائب عبدالرحمن العنجري عن اسفه الشديد لما «يشهده العمل السياسي والحراك الديموقراطي في الكويت من ملاحقات وزج السلطة القضائية في العمل السياسي من خلال التصيد والتفسيرات للعبارات المستخدمة في التوصيف والحوارات السياسية وتحويرها بغرض معاقبة الطرف الآخر واقصائه»، مشيراً الى ان ذلك الأمر وضع الساحة الكويتية في وضع حرج والديموقراطية في البلاد على المحك، وأعاد شبح محاولات فرض الرأي الأوحد والتملص من الالتزامات الديموقراطية التي ثبتت في دستور 1962».

وقال العنجري في تصريح صحافي «ان الاجراءات التي اتخذت بحق أمين عام التحالف الوطني خالد الفضالة نتيجة لتعبيره وتوصيفه لرأيه في شأن سياسي هو ما يؤكد مدى تراجع الالتزام بروح تقبل النقد السياسي التي كانت تميز حكام الكويت وقادتها»، مشدداً على ان «الفضالة أحد شخصيات الكويت الشبابية المخلصة والمتفانية في خدمة وطنها عبر الموقف الصادق وشجاعة الطرح والغيرة على حقوق وطنه وشعبه دون ان يبتغي أي مصلحة ذاتية أو منفعة خاصة غير ازدهار وطنه والحفاظ على وحدته وسلامة المجتمع ومحاربة الفساد الذي يهدده، وهو ما تثبته سيرة الفضالة في العمل النقابي الطلابي».

وعبر العنجري عن احترامه لرجال القضاء واستقلال السلطة القضائية، مؤكداً ضرورة ان توائم هذه السلطة الأساسية في البلد أحكامها مع ما تشهده الساحة من محاولات لزجها في صراعات سياسية وتصفية حسابات، مشدداً على ضرورة مراجعة قانون الجزاء في ما يتعلق بالتداخل في القضايا السياسية وحالات السب والقذف.





الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي