جمانة كالوت: «منتور العربية» تعقد ورشة تدريبية للمدرسين في استخدام مناهج المهارات الحياتية لوقاية الطلاب من المخدرات

تصغير
تكبير
كونا - تعقد مؤسسة منتور العربية اليوم الخميس ورشة عمل لتدريب المدرسين تحت عنوان «المهارات الحياتية للمراهقين» وذلك بدعم من شركة محمد حمود الشايع وشركة زين للاتصالات المتنقلة.

 وقالت مديرة التخطيط والبرامج في المؤسسة جمانة كالوت لوكالة الانباء الكويتية (كونا) انه «سيتم تدريب المشاركين والبالغ عددهم 25 معلما من خمس مدارس كويتية خاصة على كيفية استخدام مناهج المهارات الحياتية مع الطلاب كما سيتخللها نقاش حول كيفية تنفيذ البرنامج في المدارس».


وأوضحت كالوت أن «المدارس المشاركة في الورشة والتي ستقام في فندق الشيراتون على مدى يومين ستقوم بدمج برنامج تدريب المراهقين على المهارات الحياتية في منهجها خلال العام الدراسي المقبل» ، مضيفة أن ما يقارب 300 طالب كويتي تراوح أعمارهم بين عشرة أعوام و14 عاما سيستفيدون من 30 درسا حول التربية على المهارات الحياتية. وقالت ان «المبادرات التي تهدف الى تنمية المهارات الحياتية تساعد المراهقين في اعتماد نمط عيش سليم وصحي وتعزز التزامهم وعائلاتهم ومدارسهم ومجتمعاتهم حيث تعتمد على نشاطات تنمي المهارات الشخصية والكفاءات الاجتماعية العامة والقدرة على مقاومة المخدرات لدى المراهقين».

 وأفادت كالوت أن التربية على المهارات الحياتية بشكل عام ضرورية لخلق بيئة ايجابية ينمو فيها الشباب وهي تساعدهم على اتخاذ قرارات صائبة وسليمة في حياتهم ومن هنا تبرز أهمية ادخالها الى المدارس حيث يتعرض الطلاب للضغوطات من قبل زملائهم وأصدقائهم للتدخين أو تعاطي غيرها من المخدرات.

وبينت أن الورشة تعقد بالتعاون مع المنظمتين اللبنانيتين غير الحكوميتين «سكون» و «أم النور» اللتين تعملان في مجال الوقاية من المخدرات ومعالجة الادمان عليها مؤكدة أن هذه الورشة تشكل جزءا من عملية تطبيق برنامج تدريب المراهقين على المهارات الحياتية للوقاية من المخدرات في الكويت.

 من جهته، قال مدير عام شركة محمد حمود الشايع والعضو في مجلس أمناء منتور العربية محمد الشايع في تصريح مماثل لـ (كونا) أن «تدريب المراهقين على المهارات الحياتية مبادرة تربوية جديرة بالاهتمام فهي تساعد الشباب في القيام بخيارات واعية كون الأطفال هم المستقبل في كل المجتمعات».

واضاف الشايع أن «برامج منتور العربية تتصدى لمشكلة الادمان على المخدرات التي تؤثر سلبا على المجتمع والاقتصاد»، مشيرا الى أن شركة محمد حمود الشايع تعد الوكيل لأكثر من 40 علامة تجارية عالمية في الشرق الاوسط في قطاع مبيعات التجزئة ومنها «اتش آند ام» و «ستاربكس» و «مذركير» و «دبنهامز» و «بووتس» و «ذي بودي شوب» و «فوت لوكر».

 وأضاف : «تدير الشركة التي تتخذ من الكويت مقرا لها أكثر من 1400 متجر لعلامات تجارية عالمية في ثلاث عشرة دولة هي السعودية والكويت والامارات والبحرين وقطر وعمان ولبنان والأردن ومصر وقبرص وتركيا وروسيا وبولندا». وتعتبر الكويت هي أول دولة عربية تطلق فيها منتور العربية أحد مشاريعها وستتم تجربة برنامج تدريب المراهقين على المهارات الحياتية للوقاية من المخدرات في خمس مدارس في السعودية وخمس مدارس أخرى في مصر.

 وتأسست مؤسسة منتور العربية عام 2006 وهي منظمة اقليمية غير حكومية تتخذ من العاصمة اللبنانية بيروت مقرا لها ومهمتها تعزيز الوقاية من المخدرات وصحة الأطفال والشباب ورفاههم في العالم العربي.

 ويترأس مجلس أمناء المؤسسة الذي يتضمن خمسة أعضاء من الكويت الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز وتعمل على حشد الجهود وكسب الدعم والتأييد وبناء القدرات من خلال تعميم أفضل ممارسات الوقاية من المخدرات على كافة الدول العربية ودعم المنظمات الأهلية المحلية والمؤسسات والأفراد الناشطين في مجال الوقاية من المخدرات وتمكين الشباب ودعم سياسات الوقاية من المخدرات في البلاد العربية على المستويين الحكومي والمحلي.

 ويغطي نطاق عمل منتور العربية الدول الـ 22 المنتمية الى جامعة الدول العربية وهي تنتمي الى الشبكة العالمية لمؤسسة منتور الدولية وهي منظمة دولية غير حكومية تأسست عام 1994 وسجلت في سويسرا ومقرها المملكة المتحدة.  أما شركة زين للاتصالات المتنقلة وهي الهوية التجارية الجديدة لمجموعة الاتصالات المتنقلة في الشرق الأوسط وأفريقيا فانها تعمل بهذه الهوية في كل من الكويت والأردن والبحرين والسودان والعراق أما باقي عملياتها في لبنان وفي 14 دولة جنوب الصحراء الافريقية فتعمل زين حاليا على توحيدها وذلك على مراحل متتالية فيما تخطط لبدء عملياتها التشغيلية في السعودية خلال العام الحالي.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي