مشروع «رياض الجنة» يستضيف اليوم الداعية توفيق الصايغ في مسجد الراشد

تصغير
تكبير
يستضيف مشروع رياض الجنة الذي تقيمه وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية بالتعاون مع مبرة طريق الإيمان الخيرية اليوم «الاربعاء» الداعية الاسلامي من المملكة العربية السعودية الشيخ توفيق الصايغ لإلقاء محاضرة في مسجد الراشد في «العديلية» تحت عنوان «في كنف الرعيل الأول».

ويتطرق الداعية الصايغ في محاضرته إلى مرحلة من مراحل العزة والفخار التي مرت بها الدولة الإسلامية تميزت بتوسعات وفتوحات زلزلت جدران الممالك القريبة والبعيدة وأسست لدولة إسلامية فتية لم يشق لها غبار في تلك الحقبة التي يطلق عليها البعض صدر الإسلام والتي لم يكن من المستطاع ان تنهض وتشرق شمسها إلا من خلال جموع من الرعيل الأول الذي تربى على نهج النبوة وسلوك القرآن في كل حركة وسكنة، هذا الجمع من الصحابة الذين قدموا لعزة الدين ونصرة الدولة كل غال وثمين في سبيل دوامها ورفعتها».


كما سيطرح الشيخ الصايغ نماذج من هؤلاء الصحابة الابرار جند الله في الأرض من الصحابة الاولين من أمثلة عمر بن الخطاب وعثمان وعلي وأبوبكر وطلحة والزبير ومصعب وزيد وجموع الصحابة الذين شهدوا مع الرسول الشواهد وتحملوا معه فراق الهجرة من ديارهم وترك بنيهم وأموالهم باغين نشر الدعوة ورفعة الدين وكيف ان هؤلاء الأخيار الذين شبهوا بالنجوم يهتدى بها كانوا يربون نفوسهم على الطاعة والقناعة والزهد وشيم الرجولة والولاء.

وكذلك سيتحدث الشيخ عن بعض التضحيات التي قدمها الرعيل الأول من الصحابة سواء كانت تلك التضحيات بالنفس أو الجهد أو المال وكيف ان بعضهم قدم ماله في نصرة الدين مثلما فعل عثمان بن عفان الذي كان يجهز الجيوش الإسلامية من بيت ماله الخاص وابوبكر الصديق الذي ترك تجارته وماله وبنيه صاحبا الرسول في الهجرة المباركة إلى مكة غير عابئ بخطر التحدي لقريش وسادتها والذي انفق ماله كذلك في تحرير بعض من خيار الصحابة من عبودية الرق، كذلك بعض من الصحابة من الرعيل الأول الذين ضحوا بدمائهم في الذود عن الرسول والدعوة لدين الله في مهده مثلما حدث مع أسد الله حمزة بن عبدالمطلب يوم احد ومصعب بن عمير أول سفراء الإسلام وجعفر بن ابي طالب (جعفر الطيار) الذي ظل يزود عن دين الله حتى تقطعت يداه في الحرب فرفع راية الله بعضديه حتى فارق الحياة شهيداً.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي