بانديث: واشنطن تشجع محاربة التطرف عبر برامج تربوية

تصغير
تكبير
نواكشوط - د ب أ - قالت فرح بانديث، الممثلة الخاصة للمجتمعات الاسلامية في وزارة الخارجية الأميركية، ان بلادها تشجع محاربة التطرف والتهديد الارهابي، بواسطة برامج تربوية تحث على التسامح والفهم الصحيح للاسلام.
وأوضحت المسؤولة في مؤتمر صحافي عقدته ليل السبت في نواكشوط، انها عقدت لقاءات مع مسؤولين موريتانيين، بينهم الرئيس ورئيس الوزراء تمحورت حول «الاسلام ومحاربة التطرف والتهديد الارهابي»، مؤكدة ان «لا علاقة للاسلام بالارهاب».
وكشفت بانديث عن وجود تعاون وثيق وقوي بين موريتانيا وأميركا لـ «مواجهة التهديدات الارهابية». وحضت السلطات الموريتانية والمجتمع المدني ورجال الدين، على فتح اذاعات محلية لتشجيع الحوار والتسامح ومحاربة التطرف الديني ومواجهة الافكار المتطرفة وتطوير ثقافة التسامح. ولفتت الى ان موريتانيا تتوافر فيها برامج مهمة لترسيخ ونشر قيم التسامح والانفتاح.
وقامت المسؤولة خلال زيارتها التي استمرت 4 أيام، بتفقد مسجد مدينة شنقيط التاريخية، وتحدثت الى الائمة في هذه المدينة الواقعة في أقصى شمال موريتانيا.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي