أحمد خضر / ناقوس الخطر يدق ... مدعي الألوهية!

تصغير
تكبير
شهد موقع «الفيس بوك» أخيرا ظهور صفحة جديدة تحمل صورة إله في كبد السماء تحت عنوان اسم الله وهي لمدعي ألوهية جديد حيث يقوم مؤسسها ببث آيات القرآن الكريم المحرفة التي تخدم صالحه ويعتدي بها على الرسل والانبياء، ويستغل تصرفاته لاشعال فتيل الغضب والاستفزاز لدى رواد موقع الفيس البوك بمختلف دياناتهم السماوية.

في الحقيقة هذا الموضوع لايمكن السكوت عنه ابدا، فخلال الايام القليلة الماضية شهدت هذه الصفحة مشاركة كبيرة من مختلف الديانات السماوية، حتى وصل عدد المشاركين بها إلى اكثر من عشرة الاف مشترك ومشتركة، منهم من يوالي هذه الصفحة بمحتواها ومنهم من يعارضها، وتجد صيحات الغضب من المعارضين لهذه الصفحة عالية الوتيرة وواضحة، وهذا ان دل فهو يدل على الحرص والحب الخالص لله عز وجل.

ولكن... ايها المشاركون من مختلف الديانات السماوية، والذين لا يرضون على الله عز وجل مثل تلك الامور دعونا نتوقف ونأمل هنا قليلا، انتم بمشاركتكم في هذه الصفحة سواء بالنصيحة او الشتم او الغضب تحققون اهداف الملحد والمؤسس لهذه الصفحة مدعي الله والالوهية، (كيف؟) فأنتم ومن خلال مشاركتكم في هذه الصفحة تسببتم في رفع عدد الاعضاء المشاركين فيها وهذا ما عمل على سرعة انتشارها بين رواد الموقع، كما انكم انجررتم شيئا فشيئا الى هذا الملحد الذي اصبح تارة يستفزكم وتارة يغضبكم وتارة يضحك عليكم.

من هنا ندق لكم ناقوس الخطر، فالملحد مؤسس هذه الصفحة مدعي الله والالوهية لا دين له ولا ملة، وبغضبكم هذا لن يتحرك له ساكن ولن يرف له جفن، فكلما شاهد غضبكم زاد تطاوله على الله عز وجل وعلى رسله وانبيائه، فهو هدفه من نشر صفحته على موقع الفيس بوك الشهير اكثر المواقع الاجتماعية شهرة وانتشارا جركم اليه واستفزازكم.

واخيرا، رسالتي إلى كل الحريصين على حب الله عز وجل ورسله وانبيائه وبعد اذ استجابت ادارة الفيس بوك واغلقت صفحة مدعي الالوهية، فإنه لابد بعد ذلك من الحرص على المغادرة الفورية من صفحة الملحد في حالة اذا قام بإنشائها مرة اخرى تحت اسم آخر، وهو وارد ان يحدث، وذلك بعد ان تقوموا بعمل تقرير وارساله الى ادارة موقع الفيس بوك يفيد على سبيل المثال بأن محتوى الصفحة غير لائق ويتم ذلك من خلال الدخول على وصلة Report Group من الصفحة نفسها، وهذا بالطبع يشمل اي صفحة اخرى مشاركة تسيء إلى الدين، فهذا العمل يغنيك عن الانجرار إلى تلك الصفحات الشائنة ويعطي افضل صورة حضارية عن المسلمين بشكل خاص والديانات بشكل عام.



أحمد خضر
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي