الحوثيون يطلقون 178 أسيرا مدنيا وعسكريا

اليمن يوجه 40 ضربة نوعية لعناصر «القاعدة» ويشدد إجراءات الأمن على مواقع نفطية وساحلية

u062fu0648u0631u064au0629 u064au0645u0646u064au0629 u0641u064a u0645u062du0627u0641u0638u0629 u0623u0628u064au0646 u0623u0645u0633t (u0627 u0641 u0628)r
دورية يمنية في محافظة أبين أمس (ا ف ب)
تصغير
تكبير
|صنعاء - من طاهر حيدر|
اطلق المتمردون الحوثيون مساء الثلاثاء، كل الاسرى المدنيين والعسكريين الذين كانوا يحتجزونهم والبالغ عددهم 178 شخصا.
واعلن وسيط مكلف مراقبة تنفيذ اتفاق وقف اطلاق النار في شمال اليمن، علي ناصر قرشة، ان هذه العملية تمت «مقابل وعود من الرئيس (علي عبدالله صالح) بالافراج عن المعتقلين الحوثيين»، من دون ان يوضح عددهم.
وقال مسؤولون في لجنة الوساطة، ان الاسرى سلموا في محافظة صعدة وسينقلون الى صنعاء، اليوم.
وتعهد المتمردون، اول من امس، باطلاق جميع العسكريين الذين يحتجزونهم خلال «48 ساعة»، واكدوا التزامهم بنود وقف اطلاق النار الذي انهى في 12 فبراير نزاعا مسلحا دام ستة اشهر في الشمال.
وكان مصدر مسوؤل في اللجنة الأمنية العليا التي تشرف على تطبيق اتفاق الهدنة في صعدة (ا ف ب)، اعرب عن «اسفه لتلكؤ العناصر الحوثية في تنفيذ النقاط الست وآليتها التنفيذية».
ووفقا لاتفاقية وقف النار التي بدأ العمل بها منذ 12 فبراير، يتعين على الحوثيين تطبيق بنود ستة اشترطتها الحكومة ووافقوا عليها.
من ناحية ثانية، أعلنت وزارة الداخلية، امس، أن الأجهزة الأمنية وجهت 40 ضربة نوعية للعناصر الارهابية من تنظيم «القاعدة» خلال الفترة الماضية.
وافاد مركز الاعلام الأمني التابع للوزارة (كونا)، ان آخر هذه الضربات كان الهجوم الجوي مساء الأحد، الذي استهدف خلية ارهابية في جبل قرية جيزة القنان في مديرية مودية - محافظة أبين الجنوبية، كانت تخطط للقيام بأعمال ارهابية ما أسفر عن مقتل ثلاثة من قيادات التنظيم.
واضاف «ان هذه الضربات القاسية أجبرت العناصر الارهابية على الاختباء واللجوء الى مناطق وعرة نائية وشبه خالية من السكان»، مشيرا الى التمكن من عزل العناصر الارهابية في أبين وشبوة ومأرب ومحافظات أخرى «بحيث لم تعد قادرة على مغادرة مخابئها».
وكان اليمن شدد، اول من امس، اجراءاته الأمنية حول المنشآت النفطية والمرافق البحرية، اضافة الى تأمين الخطوط الملاحية لناقلات النفط وحمايتها تحسبا لهجوم انتقامي من جانب «القاعدة» بعد الغارات الجوية.
واعلنت الداخلية على موقعها على الانترنت: «طالبت قيادة الوزارة الاجهزة الامنية في محافظات شبوة وأبين وعدن وحضرموت وتعز والحديدة، بمضاعفة مراقبتها للشريط الساحلي لضبط القوارب المشبوهة التي قد تستخدم من العناصر الارهابية في تنفيذ أعمالها الانتقامية اليائسة معربة عن ثقتها في قدرة الاجهزة الامنية في المحافظات الساحلية على احباط ومواجهة أي أعمال اجرامية وارهابية تهدف الى زعزعة الامن والاستقرار والاضرار بالمصالح العليا لليمن».
وتابعت: «وجهت قيادة وزارة الداخلية مصلحة خفر السواحل وادارات الامن في المحافظات بتشديد اجراءاتها الامنية حول المنشآت النفطية والمرافق البحرية، اضافة الى تأمين الخطوط الملاحية لناقلات النفط وحمايتها».
وقال مسؤول امني لـ «رويترز»، ان منشآت الميناء ومحطة التكرير في مدينة عدن، من بين المواقع التي تشهد تشديد اجراءات الامن.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي