الخنفور: منحة الـ5 آلاف دينار قرار صائب من اللجنة التشريعية

تصغير
تكبير
اشاد النائب سعد الخنفور بقرار اللجنة التشريعية البرلمانية المتعلق بمنح كل مواطن بلغ 21 عاما خمسة الاف دينار لمرة واحدة، مؤكدا ان هذا المقترح جاء في وقته خصوصا وان الرواتب لم يطرأ عليها اي زيادات منذ ثلاث سنوات تقريبا فضلا عن الارتفاع الجنوني الذي تشهده اسعار السلع الاستهلاكية والغذائية.

وقال الخنفور في تصريح صحافي: ان إقرار هذه المنحة اتى في وقته الجيد لان وضع الرواتب اصبح جامدا دون اي زيادات تذكر منذ ثلاث سنوات سابقة وهي الزيادة الاخيرة التي بلغت 120 دينارا والتي اقرت كنوع لغلاء المعيشة الذي مرت به البلاد آنذاك، مشيرا الى انه في ظل الغلاء المتزايد للاسعار اصبحنا بحاجة لزيادة الرواتب بسبب هذا الغلاء كل سنة.

واضاف «بالفعل يستحق اعضاء اللجنة الشكر على هذا القرار وكذلك الشكر لمن تقدم بمثل هذا المقترح لان الناس تشكو الوضع الذي وصل لمرحلة الخطر في ظل استنزاف مدخرات المواطنين في السوق المحلية التي اجتاحها الغلاء دون رحمة بالمواطنين ذوي الدخول المحدودة»، مؤكدا انه في ظل الضعف والعجز الذي يعتري وزارة التجارة والصناعة عن حماية المواطن من هذا الغلاء فإنه ليس امامنا إلا البدائل لانعاش المواطن عن طريق مثل هذه الزيادات المستحقة».

ودعا الخنفور زملاءه اعضاء مجلس الامة إلى الاستعجال في اقرار هذا المقترح بعد ان تحيله اللجنة إلى المجلس لادراجه على جدول الاعمال وان يكون هناك اجماع عليه حتى نهديه للمواطنين، مطالبا الحكومة بأن تمد يدها الى يد النواب في هذا المقترح وألا تحاول عرقلته بحجج واهية مثل انه يكلف على الميزانية العامة للدولة ويرهقها متسائلا: هل ارهاق الميزانية يحصل فقط كلما كان المواطن هو المستفيد منها؟ واين الحكومة عن البذخ الذي يلف ميزانية الدولة سنويا؟

وطالب الخنفور الحكومة بعدم التحجج ايضا بالبنك الدولي لانه لا يلزمنا بقراراته التي لا تغني ولاتسمن من جوع فهو لا يعرف ظروف ووضع المواطن المعيشي وما يتكبده من اموال باهظة في ظل الغلاء الذي تشهده اسواق السلع الاستهلاكية مبينا ان الاجدر بالبنك الدولي ان يتصدى لهذا الغلاء بدلا من قيامه بتزويد الحكومات بما هو ممنوع وما هو مسموح «لا يلزمنا ولا نلزمه».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي