بوش يوافق على مجمل ما ورد في تقرير الاستخبارات حول البرنامج النووي الإيراني

تصغير
تكبير
واشنطن، بكين - ا ف ب - اقر الرئيس جورج بوش مجمل نتائج التقرير الذي رفعته الاستخبارات الاميركية حول البرنامج النووي الايراني، حسب ما اعلن توني فراتو الناطق باسم البيت الابيض بعد ان نأى بوش بنفسه أخيراً عن التقرير الاخير حول هذه المسألة.

وقال فراتو ان «الرئيس يوافق على مجمل ما ورد في التقرير الذي اعده اشخاص ضالعون في شكل كبير فيه واعطوا افضل ما عندهم».


وكان بوش اشار الى ان التقرير الاخير الذي رفعته وكالات المخابرات الاميركية اعدته وكالات «مستقلة» توصلت الى «نتائجها الخاصة بمعزل عما ارغب او لا ارغب فيه».

وكانت الناطقة باسم البيت الابيض دانا بيرينو رفضت القول ما اذا كان بوش وافق على نتائج تقرير الاستخبارات الوطنية حول وقف ايران برنامجها النووي العسكري منذ العام 2003.

اضاف فراتو ان بوش «شجع الاشخاص وقد كرر ذلك خلال رحلته (الى الشرق الاوسط) على النظر في مجمل نتائج التقرير الذي يشير الى كون ايران تمتلك برنامجا للاسلحة» النووية.

من ناحيته، اعلن الرجل الثاني في القوات الاميركية في العراق الجنرال رايموند اوديرنو ان ايران تواصل تدريب وتمويل المتمردين العراقيين.

وقال اوديرنو في مؤتمر عبر الدائرة المغلقة من بغداد «في الايام المئة الاخيرة، بدأنا العمل مع عدد من المجموعات الشيعية (...)، لكن هناك البعض منها ايضا وفي غالبيتها مدعومة من ايران ولا تزال تحاول شن هجمات ضد التحالف».

وفي شأن الدعم الايراني للمتمردين في العراق، قال: «نعرف انهم يواصلون تدريب متطرفين عراقيين في ايران، نعرف انهم يواصلون دفع اموال لبعض هؤلاء المتطرفين».

وفي المقابل، اضاف الجنرال الاميركي «لسنا متأكدين من انهم يواصلون ارسال اسلحة الى العراق، لكننا ما زلنا نكتشف الكثير من الاسلحة الايرانية هنا».

ومال عدد الشحنات الناسفة الايرانية الصنع الى التراجع اخيرا في العراق، لكن وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) اعتبرت انه لا يزال من المبكر جدا استخلاص ان طهران ابطأت شحنات الاسلحة.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي