وزير الداخلية اعتمد الكشوفات و«الراي» تنشر قواعد الإفراج

عفو أميري عن 1045 سجيناً «يُحرر» 415 ويخفض عقوبة 630

تصغير
تكبير
|كتب منصور الشمري|

أيام قليلة تفصل 415 سجيناً من بينهم 70 مواطناً عن العودة مجدداً لحياة الحرية، بموجب مكرمة أميرية سامية، يستفيد منها أيضاً 630 سجيناً آخر سيتم تخفيض عقوبتهم إلى نصف وربع مدة المحكومية.

كشوف المشمولين بالعفو الأميري لهذا العام بمناسبة احتفالات البلاد بأعيادها الوطنية اعتمدها أمس وزير الداخلية الشيخ جابر الخالد تمهيداً لرفعها إلى سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد ليصادق عليها، ومن ثم تدخل حيز التنفيذ.

ويتضمن العفو - بحسب القواعد التي أقرتها اللجنة المشكلة من الإدارة العامة للمؤسسات الإصلاحية وحصلت «الراي» على نسخة منها - اطلاق سراح 415 سجيناً بينهم 89 سيدة، وتخفيض عقوبة 512 مواطناً ووافداً إلى نصف أو ربع المدة، وفقاً لنوعية الجرم الذي اقترفه كل منهم، فيما أجازت قواعد العفو للمرة الأولى شمول المدانين في قضايا مرورية بالسجناء المستفيدين من المكرمة الأميرية، شريطة ثبوت عدم تسببهم في مصرع آخرين.

وإذ تأكد ان العفو الأميري سيشمل اسقاط غرامات مقررة على 388 سجيناً وتقدر قيمتها الإجمالية بما يزيد على خمسة ملايين دينار ونصف المليون، عزت مصادر أمنية رفيعة لـ «الراي» أسباب الزيادة النوعية لعدد السجناء والمستفيدين من المكرمة الأميرية هذا العام إلى «حرص القيادة السياسية على جمع شمل الأسر الكويتية بذويها المحبوسين في أعياد البلاد الوطنية، والعمل على تأهيل السجناء وإعادة دمجهم في المجتمع، إضافة إلى تخفيف الضغط على المؤسسات الاصلاحية»، مشيرة إلى ان الوافدين المطلق سراحهم وعددهم 256 شخصاً سيتم ابعاد بعضهم عن البلاد، في حين سيبقى آخرون، لا سيما ممن لهم صلة قرابة مع أي من المواطنين.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي