مجلس إدارة «السكنية» بحث «التوزيع على المخطط»

تصغير
تكبير
| كتب طلال الشمري |بحث مجلس إدارة المؤسسة العامة للدعاية السكنية امس «الرغبة السامية» لتوزيع القسائم السكنية في المشاريع الحالية والمستقبلية على المخطط.

وابلغ وزير الدولة لشؤون الاسكان عبدالواحد العوضي اعضاء المجلس خلال الاجتماع الرغبة السامية التي تهدف إلى كسر اسعار الأراضي وسرعة توفير الرعاية السكنية للمواطنين.


وقال مصدر مطلع حضر الاجتماع ان الاعضاء باركوا هذا التوجه في النظام الجديد وينتظرون الجهاز التنفيذي للمؤسسة وضع التصور النهائي لخطة التوزيع حيث يتم اعتمادها لوضعها حيز التنفيذ.

وأضاف المصدر «ان اعضاء مجلس الإدارة سيقرون خلال الاجتماع المقبل الذي من المرجح ان يعقد خلال الاسبوعين المقبلين خطة التنفيذ للتوزيع على المخطط».

واعتبر ان هذا النظام الجديد من شأنه كسر الاسعار الحالية للأراضي وتأمين مستقبل الاسرة الكويتية وتبديد مخاوفها.

وأكد ان النظام الجديد سيتم تطبيقه في جميع المشاريع سواء في الخطة الحالية او الخطة التي تليها وهي خيار استراتيجي اسكاني ناجح.

ورأى ان مجلس الإدارة يتمنى ان يناقش مجلس الأمة في جلسته المقبلة المخصصة للقضية الاسكانية النظام الجديد لوضع الملاحظات ان وجدت عليه.

وقال المصدر ان التوزيع للقسائم في المشاريع سيتم حسب الاتفاق امس بعد طرح اي مشروع والانتهاء من تصميمه بجدول زمني سريع بغية تحقيق حلم تقليص فترة الانتظار للمواطنين.

وأضاف انه «بالتأكيد توجد بعض المعوقات او المشكلات التي ستحدث لكن الجهاز التنفيذي في المؤسسة سيضع ذلك في الاعتبار حين ينتهي من رسم خطة التوزيع كاملة قريباً قبل اعتمادها من مجلس الإدارة في الاجتماع المقبل».

من جهته أكد المدير العام للمؤسسة العامة للرعاية السكنية المهندس علي الفوزان ما نشرته «الراي» امس بشأن عزم المؤسسة توزيع 1000 قسيمة على المخطط في مدينتي سعد العبدالله وجابر الاحمد شهريا.

وقال الفوزان لـ «الراي» امس بعد اجتماع مجلس ادارة المؤسسة حول الرغبة السامية في تسريع وتيرة المشاريع الاسكانية ان المؤسسة «ستبدأ في القريب العاجل توزيع 250 قسيمة اسبوعيا في هاتين المدينتين بمعدل شهري يصل الى الف قسيمة».

واضاف ان «هذا المعدل يعد مرحلة اولى من جدول التوزيع على المخطط فيما يتوقع ان يرتفع في المستقبل القريب سواء للمدينتين او للمدن الاسكانية الاخرى كمدينة صباح الأحمد والخيران».

وكشف الفوزان النقاب عن ان المؤسسة ستضع خلال اجتماع يعقد الاسبوع المقبل «الضوابط» و«الاسس» التي يتم بموجبها توزيع القسائم على المخطط للمواطنين.

كما كشف النقاب عن  ان مجلس الادارة ناقش امس الرغبة السامية وبارك البدء في تنفيذها فيما طلب تذليل الصعوبات التي تقف عائقا امام ترجمتها على ارض الواقع.

واشار الفوزان الى ان امام المؤسسة حين يتسلم المواطنون قسائمهم مهلة تصل من عامين حتى (5) اعوام لكي تنجز الخدمات في المدينة حسب العقد فيما يكون « المواطن متهيأ ومستقرا نفسيا لذلك».
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي