مشهد لا يفوّته سكانها والسياح

ناطحات نيويورك إطارٌ لغروب الشمس

سكان نيويورك يشاهدون غروب الشمس
سكان نيويورك يشاهدون غروب الشمس

وقف المئات من سكان نيويورك والسياح، مساء أمس، في الشوارع متسلحين بهواتفهم الجوّالة للتمتع لدقائق بمشهد تموضع الشمس لدى غروبها وسط صفوف ناطحات السحاب في جزيرة مانهاتن، ونشر كُثر منهم الصور البديعة على شبكات التواصل الاجتماعي.

في الساعة الثامنة والدقيقة الثانية عشرة مساء، وكما كان متوقعاً، بدت الشمس قبل أن تختفي، أشبه بكرة برتقالية في سماء نيويورك الزرقاء عند النقطة التي يتقاطع فيها الطرفان الشرقي والغربي في معظم شوارع مانهاتن، ومنها الشارع 42 الذي يمر بساحة تايمز سكوير.

وقالت جانيت ولفسون، وهي مدرّسة علوم في لونغ آيلاند، الجزيرة التي تمتد شرق نيويورك، جاءت لالتقاط الصور لتعرضها على تلاميذها في اليوم التالي «إنه حدث رائع. إنها لحظة نيويوركية تماماً».

وأضافت المعلمة البالغة 47 عاماً أنها ستفيد من الفرصة لتذكّر التلاميذ بأن «الشمس ليست هي التي تغرب»، خلافاً للانطباع البصري، بل «الأرض هي التي تدور وتتحوّل من الضوء إلى الظلام».

وجذبت هذه الظاهرة، كالعادة، عدداً كبيراً من المصورين المسلحين بعدسات بعيدة المدى، وكذلك السياح وسكان نيويورك الذين لم يترددوا في التوقف على الطريق، ما أعاق لبرهة وجيزة حركة مرور مركبات الدفع الرباعي وسيارات الأجرة الصفراء ودرّاجي التوصيل الذين يتشكّل منهم المشهد اليومي المألوف في المدينة.

وتحصل هذه الظاهرة أربع مرات في السنة، في كل منها لمدة يومين، قبل نحو ثلاثة إلى أربعة أسابيع قبل الانقلابين الصيفي والشتوي وبعدهما. وهي تُسمى «مانهاتنهنج»، على وزن ستونهنج، النصب التذكاري الصخري الكبير في جنوب إنكلترا الذي تعبر الشمس في وسطه خلال الانقلابين الصيفي والشتوي. (أ ف ب)

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي