pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«هورمون الجوع»... يُعزز صحة القلب

من الثابت أن مستويات هورمون الغريلين (المعروف بـ«هورمون الجوع») تتراجع بعد فقدان الوزن ويمكن أن تساعد في تقليل دهون البطن وتحسين حساسية الجسم للإنسولين.

و«الغريلين» هو هورمون تفرزه المعدة ويعمل على تنشيط الشهية، وترتفع مستوياته في أثناء الصيام خلال فترة الليل عندما يكون الشخص نائماً. وتنخفض المستويات بعد أن يأكل الفرد وجبة.

ووجدت دراسة سريرية أميركية أن اتباع نظام غذائي معين يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات هورمون الغريلين في أثناء الصيام، وهو الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الدهون الحشوية في البطن وتحسين حساسية الإنسولين في الدم.

ويشير هذا إلى أن الأفراد الذين لديهم مستويات أعلى من هورمون الغريلين بعد فقدان الوزن يواجهون خطراً أقل للإصابة بمرض السكري أو أمراض التمثيل الغذائي الأخرى.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن الأفراد الذين اتبعوا حمية البحر الأبيض المتوسط (التي اشتملت على نباتات ورقية وشاي أخضر مع إهمال اللحوم الحمراء) كانت لديهم زيادة مضاعفة في مستويات هورمون الغريلين مقارنة بالمشاركين الذين اتبعوا نظاما غذائياً أكثر تقليدية أو نظاماً غذائياً صحياً متوازناً.

كما تشير النتائج إلى أن مستويات هورمون الغريلين في حالة الصيام قد تكون بمنزلة مؤشر قيم لصحة القلب والأوعية الدموية بعد فقدان الوزن.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن الصيام المحفز لزيادة هورمون الغريلين يشكل عاملاً أساسياً في عملية استعادة الحساسية المرتبطة بالإنسولين وانخفاض الدهون الحشوية إلى جانب تقليل دهون البطن، وهو الأمر الذي يساعد بدوره في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي