رأي نفطي

الوقت غير مناسب للبدائل عن الأحفوري

هي رسالة واضحة للعالم مع دون وجود البدائل حالياً في حيز التنفيذ من الطاقات البديلة، مثل الشمس والرياح وبحار المحيطات أو الطاقة المتجدّدة والتي تتولّد وتحل بنفسها وغير قابلة للانقراض بعكس الفحم والنفط، في حين الفحم المدمر الأكبر للبيئة، والطاقة النووية مازالت غير آمنة... هذا هو واقع الحال.

وما يحدث الآن مع غزو روسيا لأوكرانيا، ومقاطعة النفط والغاز الروسيين، وعدم وجود طاقات إضافية في العالم، أتجهت أوروبا والولايات المتحدة نحو زيادة الانتاج من كل المواد الضارة بالبيئة، خصوصاً الفحم، وزيادة درجات حرارة العالم، من دون تحقيق الرقم العالمي والذي يحول دون زيادة أكثر من درجة حرارة مئوية واحدة.

والتوجه الأميركي - الأوروبي الآن، نحو زيادة الاستثمار في النفط والتنقيب عنه، واعطاء الرخص لاستعمال أراضي الدولة في الحفر، بحثاً عن الأحفورية.

معظم دول العالم مازالت تعتمد على حرق الفحم بنسب عالية، منها أميركا - 30 في المئة، سواء بزيادة او استئناف الإنتاج، حيث إن معدل اعتمادها بنسبة 17 في المئة على الطاقة البديلة ومعظمها لإنتاج الكهرباء، وهو معدل أوروبا أيضاً تقريباً.

اما في دول مجلس التعاون الخليجي، فنجد ان بعض أعضاء المجلس قطعوا شوطاً في مجال البدائل مثل الطاقة النووية في أبوظبي، في توليد الكهرباء واحتمال تصديرها الي الدول المجاورة.

كما لدينا مادة الهيدروجين النظيف، لكن علينا استخلاصه من الماء العذب... وهناك تجارب بإمكانية استخلاصه من البحار.

وهناك 3 انواع منه، الرمادي والأزرق والأخضر.

وقد قطعت السعودية شوطاً كبيراً في هذا المجال والتحوّل الى الطاقة النظيفة، وتنظر الى عنصر الهيدروجين المصنع كطاقة بديلة... بناء مصنع لتحويل وتصنيع الهيدروجين الأخضر والأنظف للبيئة، بكلفة تُقدّر بـ 5 مليارات دولار، ووقف انبعاث مادة ثاني أكسيد الكربون الى الجو.

ويُعد الهيدروجين الرمادي الأسوأ تقريباً من عملية استخلاص الهيدروجين من الغاز الطبيعي، لكن تنتهي العملية باطلاق ثاني أكسيد الكربون في الجو... وهو مضر.

ثم الأزرق ويتم استخلاصه بالطريقة نفسها، إلا ان تخزين ثاني أكسيد الكربون في باطن الأرض. ثم الأخضر وهو الأفضل، حيث يتم تحويل الناتج من ثاني أكسيد الكربون الى مادة الأوكسجين وهو عنصر نظيف وصديق للبيئة.

وهناك مشاريع كثيرة في الدول العربيه وتُقدّر بـ 12 في الإمارات والسعودية وعمان ومصر والمغرب من الأزرق والأخضر.

لكن العالم بحاجة الي استثمارات مكلّفة وحادة.

لماذا مثلاً تلجأ الصين والهند وحتى اميركا الى الفحم بطاقات جديدة ومكلّفة في حين ان المخزون كاف لعهود قادمة، أو بوضع وقت للتحوّل مع نهاية عام 2050؟

غزو أوكرانيا ومقاطعة النفط والغاز الروسيين، قد يكونان أيقظا أوروبا من نومها واعتمادها على الطاقه الروسية. الا انه في الوقت نفسه، فإن البدائل غير متوافرة حالياً وتحتاج الى وقت ووفورات مالية.

ومن ثم فإن التأجيل الى سنوات قادمة او مع حل للحرب الروسية.

لكن هذا لا يمنع ان نحاول ايضاً في الكويت، كبقية الدول المجاورة، إيجاد البديل مثلاً لتوليد الكهرباء بدلاً من الاستيراد واستنزاف المال العام من المدخول النفطي أو امكانية استيراد الكهرباء من الدول المجاورة.

ولا يُبدي القطاع النفطي الكويتي اهتماماً أو أيّ تحرك حالي أو بالتعاون مع القطاع الخاص حول هذا المشروع، او من استخدام ثاني أكسيد الكربون بتجميعه وباستخدامه في صناعات اخرى بدلاً من تطايره في الهواء وضرر على البيئة.

وتحصل الدولة على تعويضات مالية في محاولاتها بالحد من الغازات المضرة للبيئة. طبعاً الخيارات موجودة لكن بحاجة لاستثمارات وتدفقات مالية ومن ثم تأجيل التوقيت إلى حين.

naftikuwaiti@yahoo.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي