pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

المعرض إحدى فعاليات «شهر العلم» المستمر حتى نهاية الشهر الجاري

«مصوّر الحياة البرية 2021»... قصص من العالم في «المركز العلمي»

حطّ المعرض الدولي «مصور الحياة البرية 2021» رحاله في المركز العلمي، للقيام بدورته الأولى داخل الكويت، بعد مرور 57 عاماً على انطلاقته.

ودشّن المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي «KFAS» الدكتور خالد الفاضل «شهر العلم» في المركز العلمي والمستمر حتى نهاية الشهر الجاري، ومن ضمنه مشاركة المعرض الدولي، الذي يضمّ 100 صورة التقطها مصورون من مختلف دول العالم منها صور حصدت جوائز عالمية، وإحداها تعود للمصور الكويتي ماجد علي الزعابي التي تعود لحيوان الغوريلا وتحمل عنوان «كباندي».

ويستثمر المعرض القوةَ العاطفية الفريدة للتصوير الفوتوغرافي لتعزيز المعرفة العلمية بإشراك الجماهير وإلهامهم بأهمية التنوع البيولوجي، وضرورة حماية الموائل من أجل الحفاظ على الطبيعة، ويحكي عن قصة كوكب تحت الضغط، مسلطاً الضوء على التحديات الملحة التي نواجهها، والعمل الجماعي الذي يتعيّن علينا القيام به.

وشهدت الاحتفالية حضور كل من رئيس مجلس إدارة المركز العلمي بالإنابة الدكتور عبدالمجيد الشطي، والرئيس التنفيذي للتقدم العلمي للنشر الدكتورة ليلى الموسوي، وممثل عن السفيرة البريطانية في الكويت ديفيد هور، وممثل الأمين العام للامم المتحدة المنسق المقيم لدى الكويت الدكتور طارق الشيخ، ومدير المركز العلمي بالإنابة الدكتور حمد ياسين، إلى جانب نائب المدير العام لقطاع الشؤون الفنية في الهيئة العامة للبيئة الدكتور عبدالله الزيدان، مع فريق عدسة الكويتية للبيئة، وعدد من أساتذة جامعة الكويت ومعهد الكويت للأبحاث العلمية.

احتفاء بالمشهد العلمي في الكويت

بداية الاحتفالية، شكرت الدكتورة ليلى الموسوي الحضور، ثم قالت: «نرحب بكم في شراكة وثيقة بين مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لإطلاق شهر العلوم وإحدى فعالياته المتميزة معرض (مصور الحياة البرية) بواسطة متحف التاريح الطبيعي في لندن، التي تعتبر واحدة من أولى وأعرق مسابقات تصوير الحياة البرية في جميع أنحاء العالم، وذلك احتفاء بالمشهد العلمي في الكويت وتجسيداً لرسالة المؤسسة في نشر العلوم والتكنولوجيا والابتكار من أجل مستقبل مزدهر».

كنز الكويت الدائم

قال الفاضل في تصريح لـ«الراي» إن «ما شاهدته معرض متميز يضم عدداً من الصور الطبيعية من دون أي تعديلات عليها، بعضها فاز بجوائز عالمية مثل ما حصل عليه المصور الكويتي ماجد الزعابي. ونحن بدورنا نتطلع إلى دعم الشباب المتميز مع أعمالهم وجهودهم كونه يصبّ في مصلحة الشباب الكويتي، الذي يُعتبر أساس عمل مؤسسة الكويت للتقدم العلمي المتمثل برعاية الشباب والموهوبين والتعامل معهم بصورة مختلفة».

وأضاف «هؤلاء هم كنز الكويت الدائم وفق النطق السامي الذي يصرّ عليه حضرة صاحب السمو أمير البلاد، وسمو ولي عهده الأمين رئيس مجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي»، خاتماً كلامه بأن «التصوير يعتبر هواية، لكن هناك أشخاص موهوبون قد يصلون للحصول على جوائز عالمية تضعهم في الصدارة، لذلك نحن نشجع كل هذه المبادرات سواء كانت متعلقة بالتصوير أو بأمور فنية واهتمامات تاريخية وعلمية وبحثية».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي