pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

خلال استقباله السفير القطري ووفد من المدرسة

وزير التربية: دعوة سمو أمير قطر لطلبة ثانوية بلاط الشهداء بادرة أبوية.. وتعكس عمق العلاقات بين البلدين


- دعا الطلبة ليكونوا خير ممثلين للوطن الغالي كونهم سفراء الكويت في دولة قطر الشقيقة

استقبل وزير التربية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حمد العدواني في مكتبه صباح اليوم، سفير دولة قطر لدى الكويت علي بن عبدالله زيد آل محمود، وذلك تقديرا للدعوة الكريمة من قيادة دولة قطر لمدرسة بلاط الشهداء الثانوية- بنين لحضور مباريات بطولة كأس العالم 2022، وحضر اللقاء وفد من المدرسة برئاسة مديرها علي الظفيري.

وأكد الوزير العدواني على عمق وقوة العلاقات الأخوية والمتميزة التي تربط بين دولتي الكويت وقطر على المستويين الرسمي والشعبي، وما لها من امتداد تاريخي بين البلدين الشقيقين، في شتى المجالات، وخاصة في المجال الثقافي والعلمي.
كما عبر عن شكره وتقديره لأمير دولة قطر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على الدعوة الكريمة والبادرة الأبوية لأبنائه طلبة مدرسة بلاط الشهداء الثانوية لحضور مباريات بطولة كأس العالم في دولة قطر 2022، في مشهد يعكس عمق العلاقات بين البلدين، مؤكدا أن الكويت حكومة وشعبا يشيدون بالتطور الكبير الذي تشهده دولة قطر على جميع الأصعدة خاصة النجاح الكبير في تنظيمها لكأس العالم، والذي يعد أضخم حدث رياضي ينظم للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، والذي نفخر به جميعا، ومشاركة سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله في حفل الافتتاح يعد رسالة دعم سياسية وشعبية للشقيقة قطر حكومة وشعبا، متمنّيًا لدولة قطر المزيد من التقدم والازدهار في ظلّ قيادتها الحكيمة.
ودعا الوزير العدواني الطلبة إلى «تمثيل وطننا الغالي خير تمثيل، كونهم سفراء الكويت في دولة قطر الشقيقة»، مشيراً إلى أن بادرة الطلبة والإدارة المدرسية في الاحتفال باستضافة دولة قطر الشقيقة لكأس العالم 2022 قد قابلت امتنان وتقدير من القيادات السياسية في الكويت، مما عكس روح الأخوة والوحدة الخليجية.
من جهته، قال مدير مدرسة بلاط الشهداء علي الظفيري «إننا سعدنا بهذه الدعوة والاستضافة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد».
وأشار إلى أن «الإدارة المدرسية تحرص دائما على ترسيخ أواصر المحبة والوحدة الخليجية، وجاء ذلك متمثلا باحتفال المدرسة باستضافة دولة قطر الشقيقة لكأس العالم 2022، بمشاركة طلابها والهيئتين التعليمية والإدارية».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي