pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

العراق يسترجع 126 مليون دولار من أصل 2.6 مليار دولار سرقت في عملية فساد كبيرة

أعلن رئيس الوزراء العراقي محمد السوداني، اليوم الأحد، استرداد اكثر من 182 مليار دينار عراقي (نحو 126 مليون دولار أميركي) من اصل 3.754 ترليون دينار عراقي (نحو 2.6 مليار دولار أميركي) كانت قد سرقت في عملية فساد واسعة من أموال الامانات الضريبية.

وقال السوداني في مؤتمر صحافي ان الاموال المستردة تعود لأحد المتورطين بعملية السرقة ويدعى نور زهير والذي كانت حصته من السرقة 1.6 تريليون دينار عراقي (نحو 1.1 مليار دولار)، مبينا ان القضاء العراقي سيطلق سراحه بكفالة مقابل تعهد بإعادة بقية حصته من السرقة في غضون أسبوعين.

وأشار الى ان «الاموال صرفت للمتهم نور في 114 صكا مصرفيا لشركتين تابعتين له هما شركة (القانت) و(المبدعون) وقد استردت من حساباته المصرفية وعبر تحويلات مصرفية».

وأوضح أنه «بالنسبة الى بقية الاموال المسروقة فقد صرفت بصكوك مالية الى شركة (بادية المساء) وشركة (الحوت الاحدب) وشركة (رياح بغداد) وجميع مديريها ومالكيها فارون حاليا باستثناء مالك الاخيرة المتهم حسين كاوه المعتقل لدى اقليم كردستان العراق تمهيدا لتسليمه الى الحكومة في بغداد».

وأشار الى ان الجهات القضائية تحقق حاليا مع المدير العام للهيئة العامة للضرائب ومعاونه وعدد من كبار الموظفين في الهيئة فضلا عمن سهل صرف الأموال. ودعا السوداني جميع المتهمين الصادرة بحقهم أوامر القاء قبض الى تسليم أنفسهم واعادة الاموال المسروقة ضمن عملية الفساد هذه.

وأثيرت قضية سرقة الامانات الضريبية قبل اكثر من شهر وتم اعتقال المتهم الرئيسي فيها نور زهير في 24 اكتوبر الماضي اثناء محاولته الهرب من العراق على متن طائرة خاصة.

وسرقت الاموال المذكورة على مدى سنوات عبر عمليات فساد مالي واداري من رصيد الامانات الضريبية في الهيئة العامة للضرائب.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي