pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«نيران الانتقادات»... تُحاصر فليك

No Image

- انقلب ميزان القوى وانحرفت المباراة تماماً عقب استبدال غوندوغان ومولر

لم يسلم مدرب منتخب ألمانيا هانز-ديتر فليك، من انتقادات وسائل الإعلام الألمانية والدولية، بعد الخسارة المفاجئة للـ «ماكينات» أمام اليابان 1-2، في المجموعة الخامسة في مونديال قطر.

وتسبب إهدار المنتخب الألماني الفرص السهلة وسوء حالة خط الدفاع في التفريط في فوز سهل كان في متناوله، خصوصاً بعد تقدمه بهدف في الشوط الأول، حيث تلقى هدفين في آخر 15 دقيقة.

وأصبح الـ «مانشافت» مطالباً بالفوز، الأحد، في الجولة الثانية على نظيره الإسباني، الذي استهل مشواره باكتساح كوستاريكا بسباعية نظيفة، إذا أراد تجنّب الوداع المبكر لكأس العالم من مرحلة المجموعات للنسخة الثانية توالياً.

وتساءلت وسائل الإعلام حول سبب قيام فليك باستبدال إيلكاي غوندوغان، صاحب هدف ألمانيا الوحيد من ركلة جزاء، قبل 20 دقيقة من انتهاء المباراة مع توماس مولر.

وكتبت مجلة «كيكر» الألمانية: «لا يزال من غير المفهوم لماذا كان على غوندوغان، الذي ظهر بأداء مقنع في مركز لاعب الوسط في اللقاء، أن يترك المباراة، ولماذا لم يتقدّم للعب في مركز صانع الألعاب (الذي كان يشغله مولر)».

وأضافت: «انقلب ميزان القوى وانحرفت المباراة تماماً عن مسارها بالنسبة لمنتخب ألمانيا عقب استبدال غوندوغان ومولر. صنعت اليابان 5 فرص متتالية للتسجيل وقلبت المباراة على المنتخب الألماني، الذي فقد اتزانه تماماً».

ومن جهتها، تحدثت مجلة «دير شبيغل» الألمانية عن «هزيمة فليك» واتفقت معها صحيفة «باييس» الإسبانية، حيث أشارت إلى أن «تبديلات فليك تركت ألمانيا تنهار»، كما تساءلت أيضاً عن سبب قيام المدرب بإخراج جمال موسيالا أيضاً من الملعب، رغم ظهوره بشكل جيد.

وتعرّض خط الدفاع أيضاً للانتقادات، حيث تساءل البعض عن قرار فليك بنقل قلب الدفاع نيكلاس زوله للعب في جهة اليمين.

وشنّت وسائل الإعلام هجوماً على أداء زوله وكذلك زميله نيكو شلوتربيك، على وجه الخصوص.

في غضون ذلك، ذكرت صحيفة «زود دويتشه تسايتونغ» الألمانية أن خطة فليك التي كانت تعتمد على الضغط المتقدّم، حملت مخاطرة كبيرة، لكنها أوضحت في الوقت نفسه أنه كان مضطراً للقيام بذلك «لمعالجة أوجه القصور في فريقه بطريقة هجومية».

وعلّقت الصحيفة على المباراة قائلة إن «ألمانيا قدمت مباراة افتتاحية جيدة لكنها كانت بداية كارثية» في كأس العالم، مضيفة أنه يتعيّن على فليك الآن «العثور على نظام يؤسس على إبداع فريقه ويتمتع باستقرار كافٍ».

ويتعيّن على المنتخب الألماني اجتياز عقبة إسبانيا، التي سحقت منتخب الـ«ماكينات» بسداسية نظيفة في آخر لقاء بينهما خلال دوري الأمم الأوروبية العام 2020.

وحافظ المنتخب الإسباني على سجله خالياً من الهزائم أمام نظيره الألماني في البطولات الكبرى، منذ الخسارة في كأس الأمم الأوروبية 1988، في ألمانيا «الغربية» السابقة.

وبدورها، شدّدت صحيفة «بيلد» الألمانية على أنه ينبغي على «فليك أن يظهر ضد إسبانيا أنه يستطيع أن يفعل ما هو أفضل».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي