pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

وزير الصحة العماني شدد على أن الوباء تهديد عالمي للصحة والتنمية

عُمان تحتضن مؤتمر «مقاومة مضادات الميكروبات»


- العوضي: نهدف لتسريع وتيرة التعامل مع مقاومة مضادات الميكروبات على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية
- الحبسي: عُمان عملت على تطوير البرامج الكفيلة بمواجهة الظاهرة بشكل أكثر فعالية واتساقاً

كونا، وكالة الأنباء العمانية - افتتح رئيس مجلس محافظي البنك المركزي العُماني تيمور بن أسعد آل سعيد أمس، أعمال المؤتمر الوزاري العالمي الثالث حول مقاومة مضادات الميكروبات، الذي تستضيفه سلطنة عُمان ويستمر يومين، ويهدف إلى تعزيز الالتزام السياسي بنهج «الصحة الواحدة» في التصدي لوباء مقاومة مضادات الميكروبات، بمشاركة أكثر من 35 وزيراً وممثلين لأكثر من 40 دولة من دول العالم في مجالات صحة الإنسان والحيوان والبيئة.

وأكّد وزير الصحة العماني الدكتور هلال بن علي السبتي، في كلمة خلال افتتاح أعمال المؤتمر، أنّ السلطنة قطعت في السنوات الماضية شوطاً كبيراً من أجل التصدي لهذه الظاهرة، والمؤتمر هو دليل على الاهتمام الكبير الذي توليه حكومتها للتصدي لهذا الخطر.

وقال إنّ تنظيم المؤتمر يأتي إيماناً من حكومة سلطنة عمان بضرورة التصدي لخطر انتشار الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية، وإعلان منظمة الصحة العالمية أن مقاومة مضادات الميكروبات هي إحدى أكبر عشرة مهددات عالمية للصحة العامة تواجه البشرية، مضيفاً أن مقاومة مضادات الميكروبات هي تهديد عالمي للصحة والتنمية حيث إنها تسببت فيما يقدر بمليون و300 ألف وفاة خلال عام 2019، حسب دراسة علمية حديثة.

العوضي

من جانبه، أكد وزير الصحة الدكتور أحمد العوضي، أهمية المؤتمر، بدعم من مجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «فاو»، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان.

وقال العوضي في تصريح، إن المؤتمر تكمن أهميته في تسريع الإجراءات والسياسات على المستويين الوطني والعالمي، للحد من انتشار مقاومة مضادات الميكروبات، ومنع تأثيرها على صحة الإنسان والحيوان والبيئة والنمو الاقتصادي والتنمية والأمن الغذائي.

وأضاف أن المؤتمر يهدف إلى تسريع وتيرة التعامل مع مقاومة مضادات الميكروبات على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية وتعزيز التعاون الدولي موضحاً أن مقاومة مضادات الميكروبات تمثل تحدياً عالمياً مستمراً يهدد المكاسب المتحققة في مجال صحة الإنسان والحيوان ورفاهيته.

وذكر العوضي أن وضع مؤشرين من مؤشرات أهداف التنمية المستدامة، لمقاومة مضادات الميكروبات يعتبر علامة فارقة في إدراك أهمية مراقبة مقاومة مضادات الميكروبات في قطاع الصحة البشرية على المستويين الوطني والعالمي، لافتاً إلى أن إساءة استخدام المضادات من شأنه تعزيز ظهور البكتيريا المقاومة.

وقال إن وزارة الصحة قامت بتحديث ومتابعة تنفيذ استراتيجية خطة عمل وطنية تهدف نحو الاستخدام الرشيد للمضادات الحيوية، تماشياً مع قرارات منظمة الصحة العالمية على أن يكون ذلك عبر تشكيل لجنة صحية تعمل على التصدي لمشكلة مقاومة مضادات الميكروبات وإعداد قاعدة معلومات حول استخدام المضادات الحيوية مع رصد وتقييم الوضع الحالي.

الحبسي

من جانبه، أكّد وزير الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه الدكتور سعود بن حمود الحبسي، في كلمة له، أن سلطنة عُمان عملت على تطوير البرامج الكفيلة بمواجهة هذه الظاهرة المتعددة الأطراف بشكل أكثر فعالية واتساقاً.

وأكد مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس في كلمته، خطورة مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات، حيث إنها لم تحصل على الاهتمام الذي تستحقه، معرباً عن أمله في أن يُسهم هذا الاجتماع في إيجاد تعاون مجتمعي ووزاري لمقاومة هذه المضادات وهي الطريقة الانسب لمعالجة مشكلة مقاومة مضادات الميكروبات.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي