pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

منهجية جديدة في تدريب وتطوير موظفي البنك

«الوطني» يدشّن «جاهزون للمستقبل»


- درويش: التعلم عنصر أساسي في إستراتيجية الموظفين ونسعى لخلق تجربة جذابة
- نركّز على البرامج المتخصصة ودمج عناصر الذكاء الاصطناعي بالمنصة التعليمية

أوضح بنك الكويت الوطني أن إدارة التدريب والتطوير لديه دشّنت منهجية جديدة ترفع شعار «جاهزون للمستقبل» وذلك لمواكبة مسيرة النمو الرقمي المتسارع التي ينفذها البنك، مبيناً أن إدارة الموارد البشرية تواصل رفع كفاءة موظفي المجموعة.

تجربة التعلّم

ولفت البنك إلى أن الأهداف الرئيسية للإستراتيجية الجديدة تتضمن تحسين تجربة الموظف الشاملة في التعلم من خلال العمل على أكثر من صعيد وبالتعاون مع أكثر من جهة من بينها الجهات التنظيمية لتحديد أولويات التدريب التي تطور موظفي البنك كما تهدف أيضاً إلى الاستفادة من التكنولوجيا لجعل التعلم الإلكتروني أكثر جاذبية والتخطيط لتخصيص تدريب أكثر فعالية لمجموعات الموظفين في جميع فروع «الوطني» المنتشرة حول العالم.

وذكر أنه بالنظر إلى الاحتياجات المتغيرة لموظفي المجموعة، فإن عروض إدارة التدريب تتطور باستمرار، عبر إضافة فرص تعليمية جديدة تعزز ثقافة عمل منفتحة، بما في ذلك عرض مصمم لتمكين القادة من خلق مناخ يشجع الموظفين على الابتكار والإبداع، كما تشمل الفرص التعليمية الجديدة مجالات التركيز الإضافية والمتمثلة في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي والأتمتة الذكية وتعلم الآلة.

وأوضح «الوطني» أنه بالإضافة إلى ذلك، شملت الفرص التدريبية التي وفرها البنك لموظفيه برامج في الابتكار والتفكير التصميمي وطرق تحسين تجربة العميل وأساليب ابتكار منهجيات مرنة للعمل وكذلك برامج مختصة لريادة الأعمال.

تجربة أكثر جاذبية

وبيّن «الوطني» أنه و«كجزء من الالتزام الأوسع بالرقمنة، تتضمن الإستراتيجية اتخاذ خطوات مهمة لضمان تمتع موظفينا بتجربة أكثر جاذبية عندما يتعلق الأمر بالتعلم، خصوصاً مع إنشاء عروض تدريب مكثفة لموظفي المجموعة، بالإضافة إلى نظامنا التعليمي الأساسي والمتمثل في منصة البنك التعليمية (Hub Learning NBK) والذي مكّننا من إثراء تجربة الموظفين بالكامل، كما ساعد على توفير عملية التعلم بمفهوم أشمل وأوسع وبما يتماشى مع معايير الوصول الحديثة مع توافره بلغات وأشكال متعددة.

هذا إلى جانب المكتبة الرقمية للمنصة والتي تم إثراؤها بالتعاون مع (CrossKnowledge) العالمية المتخصصة في المحتوى التدريبي والذي يتم إعداده من قبل أعضاء في هيئة تدريس لجامعات مثل «ستانفورد» و«هارفارد» و«إنسياد» و«MIT» و«IE Business».

وذكر أنه وبجانب ذلك ولجعل الوصول إلى المحتوى التدريبي أكثر كفاءة، تم تخصيص منصة«الوطني»لكل دولة في شبكة فروع المجموعة لتراعى الاحتياجات المتباينة لكل دولة على حدة.

مواءمة الاستدامة

وأشار «الوطني» أنه في إطار الحرص على مواءمة البنك لركائز الاستدامة الست التي يتبناها والتي تشمل إحداها احترام وتطوير الموظفين، يتم تكثيف دورات تدريبية للموظفين حول مكافحة الرشوة والفساد، ومكافحة غسل الأموال والاحتيال، حيث تعتبر كل تلك الدورات إلزامية لجميع الموظفين وتتكرر دورياً.

وذكر أن المنهج التدريبي يتضمن أيضاً دمج معظم متطلبات التدريب والتنمية السلوكية لموظفي البنك بما يتماشى مع كفاءات كل الكوادر المهنية العاملة في «الوطني» من خلال برامج التدريبة تشمل التدريب التعريفي للموظفين الجدد ودورات الامتثال والبرامج الإلزامية وبرامج الكفاءات الرئيسية وأدوات الاختبار ومحرك الدراسات الاستقصائية.

تطوير المديرين

وأفاد البنك بأنه لطالما كان تطوير المديرين محور التركيز الرئيسي في «الوطني» حيث يعزز نموذج التدريب الذي ينتهجه من القدرة على القيادة انطلاقاً من الرؤية المتسقة لكيفية فهمنا للقيادة وما نتوقعه من القياديين، كما إنه يعكس الاحتياجات الفريدة من القياديين ويدعمه بحث علمي دقيق لتحديد المعرفة والمهارات التي تشكل جوهر القيادة الفعالة والشاملة لتلبية احتياجات الموظفين التدريبية.

وأكد على أن«الوطني»يفخر بكونه أكبر جهات القطاع الخاص التي لديها ميزانية ضخمة لعملية التدريب والتطوير لموظفيها. وذكر أنه وبالإضافة إلى ذلك، يؤمن البنك بأن القادة كلٌ من، العامل الحاسم في خلق المناخ والثقافة التي يسعى جاهداً من أجلها وهي ثقافة تسمح لموظفيه بتحقيق إمكاناتهم الكاملة والازدهار.

وأضاف أن البرامج التدريبية توافر الإمكانات التي يحتاجها قادة المستقبل لكي يكونوا قادرين على التكيف وتحفيز الآخرين وتمكينهم وأن يكونوا حاسمين في أوقات عدم اليقين مثلما رأينا في أزمة جائحة كورونا.

نجاح كبير

وبهذه المناسبة، قال مدير إدارة التدريب والتطوير في الموارد البشرية لمجموعة «الوطني» أحمد درويش:«نحن فخورون في الموارد البشرية للمجموعة بالنجاح الكبير الذي حققته ثقافة التعلم المستمر التي أرسيناها خلال السنوات الماضية لمساعدة موظفينا على التطور مهنياً وشخصياً والتقدم في مسيرتهم الوظيفية، فقد جعلنا التعلم عنصراً أساسياً في إستراتيجية الموظفين لدينا حيث نسعى جاهدين لخلق تجربة تعلم جذابة وشخصية ومتنوعة في متناول جميع الموظفين وفي كل مرحلة من مراحل حياتهم المهنية».

وأوضح درويش أن الموارد البشرية للمجموعة ممثلة في إدارة التدريب والتطوير تعمل وبشكل دائم على إحداث تطوير شامل ومستمر في البرامج والمنظومة التدريبية لمواكبة مسيرة النمو الرقمي المتسارع التي ينفذها البنك.

طرق جديدة

وأكد درويش أن إدارة التدريب والتطوير تركز أيضاً على البرامج المتخصصة ودمج عناصر الذكاء الاصطناعي في المنصة التعليمية للبنك لتقديم تجارب تعليمية أكثر استهدافاً.

وأشار إلى أن «الوطني» يستكشف باستمرار طرقاً جديدة لتقديم التعلم وجعله أكثر ملاءمة لموظفيه ولمساعدتهم على وضع المواد المكتسبة موضع التنفيذ.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي