pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

طوّر أجهزة الصراف الآلي والتفاعلي

«الخليج» يطلق خدمة الإصدار الفوري لبطاقات السحب

باسل الأسد
باسل الأسد

- الأسد: «الخليج» يعمل بإستراتيجية واضحة لجعل تجربة العميل الأكثر تميزاً مصرفياً

أفاد بنك الخليج بتحقيقه نقلة نوعية وطفرات غير مسبوقة على مستوى الفروع، بعد زيادة عددها إلى 53 فرعاً، وتقليص متوسط إنجاز المعاملات المصرفية، وإضافة خدمات نوعية منها الإصدار الفوري لبطاقات السحب الآلي، إلى جانب تطوير أجهزة الصراف الآلي والتفاعلي «ATM» و«ITM».

وفي هذا الإطار، قال نائب مدير عام الخدمات المصرفية الشخصية – مدير إدارة الفروع باسل الأسد، إن «الخليج» يعمل من خلال إستراتيجية واضحة لجعل تجربة العميل في البنك الأكثر تميزاً مصرفياً، من خلال خطة للتحول الرقمي، تمسّ مختلف الخدمات والمعاملات المصرفية التي يقدمها، ما يجعل التجربة المصرفية السهلة مع «الخليج» أكثر سهولة، ومتاحة للجميع في كل مكان وبأي وقت.

وأوضح أن «الخليج» أطلق خدمة الإصدار الفوري لبطاقات السحب الآلي في أكثر من 28 فرعاً من فروعه خلال الفترة الماضي، وجارٍ توفير الخدمة في بقية الفروع، متوقعاً أن تصل نسبة التطبيق إلى 100 في المئة بحلول الربع الأول 2023.

وأشار إلى أن «الخليج» نجح في تقليص متوسط إنجاز المعاملة داخل مختلف الفروع، إلى وقت قياسي خلال الفترة الماضية، وذلك على وقع التطورات الإيجابية الكبيرة التي شهدها البنك، وفي مقدمها إطلاق التطبيق الجديد كلياً على الهواتف الذكية، الذي يتسم بالتصميم الذكي والسهولة والبساطة، ما ساهم في تخفيف الضغط على الفروع، إذ بات بإمكان العميل انجاز الكثير من المعاملات المصرفية عبر التطبيق، بما فيها فتح الحساب خلال دقيقة واحدة، والقيام بالتحويلات المحلية والدولية والدفع والتمويل الإلكتروني وإدارة البطاقات الائتمانية والسحب الآلي وغيرها من المعاملات.

وبين أن من بين العوامل الرئيسية في تقليص وقت إنجاز المعاملة المصرفية، توفير أجهزة الصراف الآلي (ATM) متعددة الأغراض، التي تمكن العميل من السحب والإيداع النقدي، في أي وقت وعلى مدار الساعة، وكذلك وجود أجهزة الصراف الآلي التفاعلي «ITM» في 11 فرعاً، بينهم جهاز صراف آلي تفاعلي من السيارة، جميعها تعمل من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 11:30 مساءً.

ونوه إلى أن اعتماد البنك لأحدث إصدار من نظام الرد الآلي في مركز الاتصال ساهم كذلك في تلبية الطلب المتزايد من العملاء على الخدمات الرقمية، وجعل زيارة العميل للفرع تتم في نطاق ضيق.

وذكر أن «الخليج» حريص على توفير خدماته المصرفية للعملاء على مدار 24 ساعة، بمختلف الطرق والوسائل، من خلال الموقع الإلكتروني، وتطبيق «الخليج» على «الموبايل»، ومركز الاتصال ووسائل التواصل الاجتماعي وأجهزة الصراف الآلي، إلى جانب الفروع المنتشرة في مختلف المناطق.

ولفت إلى أن التدريب المستمر وتطوير الكوادر البشرية، وقدرتهم على تطبيق الإجراءات والتسهيلات، التي يتم إقرارها سواء في السياسات الداخلية للبنك أو من الجهات الرقابية، ساهم بشكل كبير في سرعة انجاز المعاملات.

وقال الأسد «التحول الرقمي في (الخليج) يسير بسرعة نحو الريادة، تطبيقاً لإستراتيجية البنك الخمسية نحو تكريس مكانته الريادية في الكويت كبنك للمستقبل، عن طريق توفير خدمات تتسم بالسهولة والابتكار لتسهيل حياة العملاء وتحقيق النمو المستدام».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي