pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لجهوده في محاربة «باركنسون»

أوسكار فخرية لمايكل فوكس

مايكل فوكس متحدثاً بعد تسلمه الجائزة
مايكل فوكس متحدثاً بعد تسلمه الجائزة

حصل الممثل مايكل ج. فوكس على جائزة أوسكار فخرية، أمس، تكريماً لحملته لتمويل أبحاث حول مرض باركنسون منذ تشخيص إصابته بهذا المرض الذي يضرب الجهاز العصبي وأجزاء الجسم التي تسيطر عليها الأعصاب.

وحصل فوكس على هذه الجائزة السنوية التي تمنحها أكاديمية الأوسكار تقديراً للعمل الإنساني لشخصية في صناعة السينما، خلال احتفال رسمي حضره أبرز نجوم هوليوود في لوس أنجليس.

وقال فوكس ممازحاً بعد تسلمه الجائزة «إنكم تجعلونني أرتجف، توقفوا عن ذلك»، قبل أن يصف جائزته بأنها «شرف لم يتوقّع الحصول عليه بتاتاً».

حقق مايكل ج. فوكس النجومية من خلال ثلاثية «باك تو ذي فيوتشر» التي أنجزت بين عامَي 1985 و1990 والتي أدى فيها دور المراهق مارتي ماكفلاي الذي يسافر عبر الزمن.

لكن في العام 1991، في سن التاسعة والعشرين، شخّصت إصابة فوكس بمرض باركنسون وأخبره الأطباء بأن أمامه 10 سنوات فقط من العمل.

ويعاني نحو 10 ملايين شخص في كل أنحاء العالم مرض باركنسون الذي يؤثر على الوظائف الحركية.

وقال وودي هارلسون الذي أدى دور البطولة إلى جانب فوكس في فيلم «دوك هوليوود» وقت شخّصت إصابته، للحضور السبت «لم أصدق ذلك لأن مايك يملك صفات بشرية خارقة ولا تُقهر».

وأضاف «لم يدخل في دوامة الشفقة على الذات، بل بخلاف ذلك، حوّل التشخيص المروع إلى مهمة شجاعة».

وكشف فوكس الذي عُرف بداية في المسلسل الكوميدي «فاميلي تايز» الذي عرضته قناة «إن بي سي» في الثمانينات، عن مرضه علناً في العام 1998، أثناء عرض مسلسله التلفزيوني الثاني «سبين سيتي».

وتقاعد جزئياً بعد سنوات، وكرّس نفسه لمؤسسته الخاصة بمرض باركنسون وجمع أكثر من مليار دولار للبحوث، ليعلن تقاعده نهائياً في العام 2020.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي