pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ما بين 11 - 11 - 1997 و11 - 11 - 2022

ربع القرن يفصل ما بين «الهدّامة الثالثة» التي حدثت في 11 نوفمبر عام 1997، وأمطار أول من أمس الجمعة 11 نوفمبر 2022.

وإذا كانت أمطار الجمعة جاءت بعد أقل من أسبوع على إقامة مساجد الكويت صلاة الاستسقاء يوم السبت من الأسبوع الماضي، فإن تأثير هذه الأمطار على الشوارع والمناطق السكنية، كان بسيطاً واقتصر على تجمعات للمياه في الطرق، مقارنة بحجم التأثير الكبير الذي أحدثته أمطار 1997، التي عرفت في ما بعد باسم «الهدامة الثالثة»، حيث بلغت في بعض مناطق العاصمة 100 ملليمتر، في حين سجلت محطة المطار الدولي نحو 60 ملليمتراً، وهي نصف كمية المعدل السنوي العام للأمطار في الكويت، وتم ذلك خلال ساعتين فقط عصر ذلك اليوم.

وعن سبب تلك الأمطار التي شهدتها البلاد آنذاك، قال خبير التنبؤات الجوية والبيئة عيسى رمضان، في تصريح سابق، إنها أتت خلال الفترة الانتقالية بين فصلي الخريف والشتاء وكانت درجات الحرارة السطحية العظمى في العشرينيات المئوية، وكانت الحرارة في طبقات الجو العليا منخفضة بشكل كبير.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي