pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الاجتماع الأول للمشاورات الثنائية بين البلدين ديسمبر المقبل»

الخبيزي: 6 اتفاقيات قروض بين الكويت والأرجنتين بـ 320 مليون دولار


- السفيرة الأرجنتينية: إقبال متزايد للسياح الكويتيين لزيارة بلادنا وننجز 20 تأشيرة شهرياً

أشاد نائب وزير الخارجية بالوكالة السفير وليد الخبيزي بعلاقات الصداقة التاريخية والطيبة بين الكويت والأرجنتين والتي تمر في عامها الـ 53 منذ تأسيسها عام 1969، معرباً عن التطلع لتعزيزها على المستويات كافة، لاسيما الأصعدة الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.

وأكد الخبيزي في كلمته خلال حضوره حفل سفارة الأرجنتين بمناسبة العيد الوطني، انفتاح الكويت لاستكشاف مجالات تعاون جديدة بين البلدين، واصفاً الأرجنتين بالدولة المهمة، كما أن فضاء العلاقات يزخر بفرص بالإمكان استغلالها، ومن ذلك مجال الأمن الغذائي الذي يحظى باهتمام بالغ لدى الكويت، حيث تتمتع الأرجنتين بإمكانات كبيرة به، لافتاً الى عضوية الأرجنتين في مجموعة العشرين (G20)، ويعتبر اقتصادها ثاني أقوى اقتصاد في أميركا اللاتينية.

وأثنى الخبيزي على التعاون الثنائي في مجال المشاريع التنموية عبر الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، مشيراً إلى أنه تم توقيع 6 اتفاقيات قروض بين الصندوق وعدد من حكومات الولايات المحلية في الأرجنتين بقيمة تتخطى 320 مليون دولار، وآخرها وقع في مايو 2022 مع حكومتي ولايتي سانتافي وقرطبة.

وأعرب عن تطلع الكويت لعقد الاجتماع الأول للمشاورات مع الأرجنتين في ديسمبر المقبل، معرباً عن الثقة بالخروج بنتائج مثمرة وبناءة.

بدورها، أشادت سفيرة الأرجنتين كلاوديا أليخاندرا زامبييري بمتانة العلاقات الثنائية والتي بدأت قبل 50 عاماً، وتطورها في كل المجالات.وذكرت أن جائحة كورونا أثرت على حجم التبادل التجاري، مبينة أن بلادها تعمل على تطوير التبادل عبر إحضار منتجاتها مثل المنسوجات والمواد الغذائية واللحوم.

وأشارت إلى إقبال متزايد من السياح الكويتيين بسبب إمكانات الأرجنتين المميزة التي تجعلها وجهة سياحية مميزة للسائح الخليجي.

وأضافت أن إجراءات التأشيرة بسيطة وتستغرق أسبوعين، والسفارة تنجز نحو 20 تأشيرة شهرياً.

ميدان الصداقة بين سانتافي والكويت

أشاد السفير الخبيزي بمقترح حاكم ولاية سانتافي الأرجنتينية، بتدشين نصب تذكاري في الولاية يخلد علاقات الصداقة بين شعبي الكويت والأرجنتين، وكذلك إقامة مساحة خضراء بالقرب من ميناء سانتافي يحمل اسم «ميدان الصداقة بين سانتافي والكويت»، تقديراً للكويت لتمويلها مختلف المشاريع التنموية في ولاية سانتافي عبر الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، مشيراً إلى توقيع مذكرة تفاهم بين الصندوق الكويتي للتنمية وولاية سانتافي في ديسمبر 2021، من أجل إنشاء النصب التذكاري،وطلب الصندوق من الولاية موافاته بمخططات وتفاصيل المقترح الأرجنتيني لدراستها.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي