pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إلى 16 الجاري بسبب العاصفة «نيكول»

مُجدّداً... تأجيل إطلاق صاروخ ناسا إلى القمر

No Image

لا تزال اللعنة تلاحق المهمة الأولى من برنامج «أرتيميس» الفضائي، إذ أرجئ مجدداً إطلاق صاروخ وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الضخم الجديد «إس إل إس» إلى القمر بسبب العاصفة «نيكول» التي يتوقع أن تشهدها فلوريدا منتصف الأسبوع، وحُدد الأربعاء 16 نوفمبر الجاري موعداً مقبلاً لها، على ما أعلنت «ناسا»، أمس.

وكان من المقرر أن يحصل الإقلاع في 14 نوفمبر، لكن «ناسا» أوضحت في بيان أنها تريد تمكين موظفيها من تلبية «حاجات أسرهم» في مواجهة هذه العاصفة التي يحتمل أن تتحول إعصاراً.

وأضافت الوكالة أن إعادة الصاروخ إلى وضعية الإطلاق بعد انتهاء العاصفة سيستلزم أيضاً «وقتاً لوجستياً كافياً».

وفي 16 نوفمبر، ستُفتح نافذة الإطلاق في الساعة 1.04 صباحاً بالتوقيت المحلي (06.04 بتوقيت غرينتش)، إذا «كانت الظروف آمنة لعودة الموظفين إلى العمل»، و«بعد إجراء عمليات التدقيق اللازمة بعد مرور العاصفة»، على ما أوضحت «ناسا».

ويمكن إذا اقتضت الحاجة إطلاق الصاروخ في تاريخ آخر حددته الوكالة احتياطاً هو 19 نوفمبر. وأفادت «ناسا» أيضاً بأنها تعمل على تحديد «فرص إطلاق إضافية».

محاولتا إطلاق

أجرت «ناسا» محاولتَي إطلاق لهذا الصاروخ، في نهاية أغسطس ثم في بداية سبتمبر، لكنها اضطرت إلى إلغائهما في اللحظات الأخيرة بسبب مشكلات تقنية.

لكن كان لابد من إعادة «إس إل إس»، وهو أقوى صاروخ صنعته وكالة الفضاء الأميركية على الإطلاق، إلى مبنى التجميع في مركز كينيدي الفضائي، من أجل الحماية من الإعصار «إيان».

وأُعيد «إس إل إس» إلى منصة الإطلاق في فلوريدا قبل إيان فحسب.

وستكون مهمة «أرتيميس 1» غير المأهولة الأولى من البرنامج الأميركي الكبير للعودة إلى القمر.

عودة البشر إلى القمر

وسيتيح برنامج «أرتيميس» الرائد الجديد من وكالة ناسا، عودة البشر إلى القمر، ونقل أول امرأة وأول شخص من أصحاب البشرة الملونة إلى هناك.

وبعد خمسين عاماً على المهمة الأخيرة لبرنامج أبولو، لن تنقل مهمة «أرتيميس 1» أي رائد فضاء على متنها.

وترمي المهمة هذه إلى التحقق من أن كبسولة أوريون الموجودة أعلى الصاروخ آمنة لنقل طواقم بشرية في المستقبل. (أ ف ب)

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي