pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

باستخدام خلايا جذعية من متبرعين

نجاح أول تجربة لإنتاج الدم البشري... مُختبرياً!

No Image

- السماح باختيار فصيلة الدم... من مزايا الطريقة الجديدة

في تجربة مختبرية غير مسبوقة على مستوى العالم ومن المتوقع لنتائجها أن تخلق ثورة طبية، نجح علماء وباحثون بريطانيون للمرة الأولى في إنتاج دم بشري من خلايا جذعية بشرية وقاموا بنقل ذلك الدم إلى مرضى.

وجاء هذا الإنجاز الواعد كثمرة لدراسة بحثية مشتركة يعكف عليها علماء من جامعتي كيمبريدج وبريستول البريطانيتين بالتعاون مع الهيئة الوطنية للصحة (NHS)، وهي الدراسة التي تسعى إلى إيجاد مصادر بديلة ومتجددة للدم البشري من خلال التصنيع المختبري.

وقال العلماء في سياق ورقة بحثية نُشرت أخيراً إنهم حصلوا على خلايا جذعية من متبرعين ثم استخدموها لإنتاج وتخليق الدم بتقنية مختبرية متطورة، ثم حقنوا الدم الناتج في أجسام عدد من المرضى، حيث جاءت النتائج الأولية مبشرة من خلال عدم رفض أجسام المرضى له.

وأوضح العلماء أن أهمية هذه الخطوة البحثية تكمن في كونها أول مرة يتم فيها إنتاج دم بشري من خلايا جذعية مأخوذة من متبرع ثم نقل الدم الناتج إلى شخص آخر بنجاح.

وفي سياق التجارب، تم حقن كل مريض بنحو 10 مليلترات من الدم الاصطناعي المصنوع مختبرياً، وأظهرت النتائج عدم حدوث أي تأثيرات جانبية لدى المرضى.

وسيتم زيادة كمية الدم المنقول تدريجياً على مدار الأشهر المقبلة لاستكشاف مدى كفاءة الدم المصنوع مختبرياً.

ومن بين مزايا الطريقة الجديدة التي ابتكرها الباحثون أنها تسمح باختيار فصيلة الدم التي يريدونها، فضلاً عن إنتاج الكميات التي يريدونها.

وتعليقاً على هذ الإنجاز البحثي الواعد، قال خبراء طبيون إنه يبشر بإيجاد حل جذري لمشكلة عدم توافر الدم بكميات كافية أو عدم توافر فصائل معينة لإنقاذ المرضى في كثير من الحالات الطارئة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي